الحوار المتمدن - موبايل



الكتابة فوق الرمل

شعوب محمود علي

2018 / 12 / 20
الادب والفن


الكتابة فوق الرمل
1
وكلّما اكتب فوق الرمل
تكنسه الرياح
ومثل من يكتب فوق الماء
تجرفه الأمواج
أصيح يا حلّاج
كان الدم المسفوح
يجري مع السيول
تخضلّ منه الأرض
وتشرق الفصول
وبعد ان لاح على مدينتي الغبار
عجّ صهيل الخيل
واحترقت خمائل الازهار
كحطب الأشجار
في وطني المنهوب
2

الناي كاد يختنق
وصوته يهوي من الأعال
ومثل نسر يهوي للسفوح
وهذه الدماء سالت غطّت الجذور
من أول العصور
وشمس بغداد زهت تدور
من طلعة الصباح حتى ساعة الافول
ومنذ مسّ آدم الغيور
ترابها الطهور
ظلّ يصلّى قبل ان يخيّم الديجور
3

على شغاف قلبي النابض والمعتد
بجذره الأخضر يمتد لنهري وطني العراق
وهذه الأطواق جاءت بعد عصر القهر
هنا على سكة ليل الدهر
مرّ قطار السفر
وكاد من دويّه يجفّ ماء النهر
يا أختنا الخنساء
هنا على الرمضاء
رأيت وألف صخر
يموت والأسماء
تذبل فوق القبر
والحشد في العراء
4
نكّس فوق الذروة العلم
وانكمش الفرات بين شاطئه ساعة الندم
وطأطأت فوق الجبين تلكم القمم
وانسحبت تلك البساتين على بساطها المنسوج
بإبر الخريف
أخاف أن أمرّ في الأزقة السوداء
وليلي المخيف
5
أحرقوا في كبريتنا البستان
ودفنوا الأوطان
في ظلمة الجبّ وفي كهف من الأحزان
ونخلة العمر ذوت
ولم تجد بالتمر
مرّ قطار العمر
وثورة البركان
وفي ظلام الليل
تضجّ يا حبيبتي
حناجر الغربان
في الشارع العريض
تطارد الأنسان
في الليل والنهار
6
بغداد يا بغداد
من قبل ان يأتي امير الجند
وثلّة الأحفاد
ليسرقوا قنّينة الحليب
وسنبل الأجداد
ومنذ ان تجرّد الأوغاد..
مات الرقيب انقطعت انفاس
سار بهم قارب حلم ساعة النعاس
هناك في رابية الحرّاس
وقبل ان يفيقوا مثل الناس
اغرقهم موج من الوسواس
وقادهم لكهفه الخنّان
فجفّفوا الأنهار
تحت نجوم الله
وشمسنا المنزوعة الأنوار
7
كلّ اللصوص احترفوا اللعبة في بغداد
وداسوا قدس شعبنا
في ساعة الميلاد
لحظة موت الطاغية
ولعبة المومس تلك الباغية
صلّوا على اذيالها
عبيد تلك الغانية
ومن وراء ظهرهم
تردّد الزبانية
الموت للعراق
الموت للعراق
الموت للعراق







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم