الحوار المتمدن - موبايل



إستمرار الاحتجاجات الشعبية ونشاطات معاقل الانتفاضة حتى إسقاط الملالي

فلاح هادي الجنابي

2018 / 12 / 24
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


إصرار الشعب الايراني على الاستمرار في إحتجاجاته المتواصلة وکذلك إستمرار نشاطات معاقل الانتفاضة الشجاعة وتحديهما للکثير من الظروف الصعبة والمعوقات التي تجعل من الانتفاضة ضد نظام الفاشية الدينية وفي ظل هکذا ظروف أمرا صعبا ومعقدا، يدل على المستوى غير العادي الذي بلغه غضب وسخط الشعب الايراني على الاوضاع ورغبته الجامحة في العمل على تغييرها جذريا ووضع حد لها.
هذا الاصرار الاستثنائي الذي لفت أنظار العالم کله الى مايحدث حاليا في داخل إيران، يدل على مدى أصالة الحس الثوري الانساني في هذا الشعب وعدم تمکنه من الاستمرار طويلا تحت ظل القمع والظلم والحرمان، وکما فشلت کافة محاولات الترهيب والترغيب التي إستخدمها نظام الشاه للحيلولة دون الثورة، فإن النظام الحالي يسعى وبنفس طريقة سلفه الدکتاتوري للسيطرة على الاحتجاجات وتحجيمها قبل أن تصل الامور الى نقطة اللاعودة، غير إن هذا الشعب الذي أمضى 40 عاما مع الوعود والعهود المعسولة لهذا النظام الدجال الارعن ولم يجد في النهاية إلا الفقر والمجاعة والادمان والحرمان وفقدان کل شئ من إنه لم يعد هناك من مجال لترك الساحة والاستمرار في النضال حتى إسقاطه.
سياسة الترهيب والترغيب التي تمکن نظام الملالي من خلاله ضرب وإقصاء وتحجيم کافة الاطراف والجهات السياسية التي شارکت في الثورة، والتي لم تجد نفعا مع منظمة مجاهدي خلق، الخصم و الغريم والمنافس الاشد والاقوى بل والبديل الديمقراطي الجاهز لهذ‌ا النظام، خصوصا وإن المنظمة علمت بالاساليب المشبوهة للنظام ولم تنخدع بها کما إنخدع غيرها وظلت رافضة الموافقة على نظام ولاية الفقيه بإعتباره إمتداد للديکتاتورية وکل الفرق الذي يکمن فيه هو إن الشاه کان يضع تاجا، فيما يضع ديکتاتور هذا النظام عمامة!
الجموع المحتجة التي وبفضل الثورة المعلوماتية وتزايد أساليب وطرق إيصال المعلومات للناس، وبفضل النشاطات الدٶوبة والحثيثة للمنظمة، قد صارت على علم وإطلاع بهذه الاساليب وکيف إنها مجرد خدع أو مصائد يتم من خلالها إصطياد وقمع المعارضين، فإنها لم تنخدع بها وظل تواصل الاحتجاجات وتهتف بشعاراتها المعادية له والمطالبة بالتغيير الجذري، ذلك إن هتاف"الموت للديکتاتور" و"الاستقلال الحرية الجمهورية الايرانية"، وليس الجمهورية الاسلامية، أي أن الشعب صار يرفض بقوة الاسلام السياسي الذي يسعى النظام فرضه على الشعب، تماما کما کانت منظمة مجاهدي خلق ترفض ذلك في بدايات تأسيس هذا النظام، عندما رفضت إستغلال وتوظيف العامل الديني من أجل خداع الشعب الايراني وقمعه، والحقيقة أن الشارع الايراني يفکر تماما کما تفکر المنظمة وتتعامل وفق ذلك مع نظام الدجالين في طهران.







اخر الافلام

.. شاهد: الشيوعيون في روسيا يحيون الذكرى الـ95 لرحيل لينين


.. 15 BONUS Dave Nellist


.. 15. May-s government in crisis




.. إنشاء قاعدة بيانات لتأريخ أعمال ثقافية تحدّت الأنظمة الشيوعي


.. شاهد: أرشيف لحفظ أعمال فنية تمرّدت على الشيوعية في المجر