الحوار المتمدن - موبايل



كناغر الجهل

محسن لفته الجنابي

2018 / 12 / 25
كتابات ساخرة


عاتبني صديق صادفته بباب الأغا وأنا أشتري الخبز ليل أمس فبادرني بالسلام مع عبارات الفقد وأسترسل يقول:
-لماذا أختفيت؟
أجبته وأنا أحسب الأرغفة:
-بسبب الكناغر
-متى هاجرت لأستراليا؟
-لم أهاجر فالكناغر هاجرت ألينا من كل صوب
-كيف؟
-كلما كتبت شيئاً يقفز بوجهي كنغر يحمل في جعبته (ميدوزا) تحيل الرائي الى حائط ممسوح
- الكناغر تتكاثر ولكن ما الحل؟
-نجعلها تضع مافي أكياسها ثم نزرقها بحقن العقم التناسلي فإن إمتلكنا المجارف (المساحي) سنساويها بالوأد لنعود للجاهلية وهي حقبة راقية إذا ماقورنت مع هذا الإنحطاط الفكري السفيه
-كيف؟
-يا صديق الحقيقة ..
إعلم إن خير الجهل ماكان (بسيط) وهو أن تقول لا أعلم وهو نصف العلم بالشيء
بأن تقول لا أدري وتذهب تبحث عن العلم
أما المركب فأن تكون لاتدري وتفرض علينا فكرة (هجينة وهمية صفيقة) تفرضها بالقسر وذلك إبتلاء يناهز ما مر ببغداد أيام الطاعون فلا علاج لهذا الداء إلا بالتوبة النصوح أو البتر لما بين الساقين مع الرأس نفعلها بعد ثاني صلاة تلي صلاة الوتر
-معلينا شلونك؟
-أحمر ثم أصفر ثم أزرق .. تبت فتعافيت
-وآخر دعوانا؟
-أن نجد مانفتقد من أكاسير الحقائق والعاقبة اليوم لأصحاب الجعب الآيلين للأنقراض حتى تصير لنا في عصر جديد بلا رعب ولا نفاق فاق مساحة أستراليا ونفوس الصين







اخر الافلام

.. مهرجان شناء طنطورة يختتم فعالياته بحفل غنائي يكرم الفنان عبد


.. خطة سعودية لإدراج اللغة الصينية في مناهج المدارس والجامعات


.. تعلم اللغة الصينية لن يكون صعبا على الطلاب السعوديين




.. الموسيقى تدخل إلى حياة أطفال مدارس تعز


.. أبرز الأفلام من السودان عرضت في -برلين-