الحوار المتمدن - موبايل



يشب الحرف في القرطاس

شعوب محمود علي

2018 / 12 / 25
الادب والفن



قبس على قبس الى جلّاس
وبألف مصباح لهدي الناس
فالقرب أجمل من فراق أحبّتي
والليل يأتي بأجمل الأعراس
يمضي الزمان وكلّ يوم حارث
أرضي ليقطع بالمقصّ القاس
زرعي فينبت بعده العاقول
يدمي فأسمع من صدى أجراس
صوت النذير محذّراً مذ غادروا
دنيا كأكل النار في القرطاس
آمنت أنّ المرء عرضة طارئ
يأتي الى هدف بلا أحساس
في الأرض يغدو الامتحان مع الرجا
من سهم أقدار لثبت قياس
دنياي مثل مدينة لعبوا بها
ونسوا هبوط المرء للأرماس
كفروا بكلّ صغيرة وكبيرة
وتعلّلوا ناموا بلا حرّاس
غنّيت أعوامي وجال بخاطري
ضرب على التطبيع جال براسي
إيجاد وزن المرء ليس خرافة
ما اختاره الرحمن عطر غراس
الله قدّمه وطالب خلقه
فكبا وغار كفاقد الاحساس
رفض السجود وفي السجود رضى
الرحمن جاس لعرقه الدسّاس
والكل عند ضيافة الرحمن بعد غد
والنشر فاصلة لشرب الكاس
من زنجبيل حيث مأوى جنان
ام كأس نار من صديد نحاس
من يهده الرحمن فاز بنخبها
بين العباد مقطّع الأنفاس
دنيا متاحة للعباد بحلوها
وبمرّها الفوز البليغ لآس
تعب العباد يجوز كلّ بطالة
أأطمئن المعلول أم لأواس
طيفي وما درج الزمان به
كيف انطويت لغفلتي ومراس
فالرب غفّار لكل مسوّف
من نومه الدهريّ للجلّاس







اخر الافلام

.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام




.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة


.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف