الحوار المتمدن - موبايل



قَصيدةٌ مُجسمة

حيدر عصام

2018 / 12 / 25
الادب والفن


رَجِعتُ مُتعباً من ثوبكِ الأحمر ..
بعد أن اتكأتِ طَويلاً على جدار قلبي
وأنتِ تُحدثيني بـثّغرٍ مُغلق
وأنتِ تُقامرين بصَمتكِ رهان صَمتي
حَدثُتكِ عن شَهيتي المُفرطة لعِناقك
وحَدثتِني أنتِ عن طقس يوم غد
حدثتُكِ عن أسباب نومي بأعيُنٍ مفتوحة
لئلا تهربين مني ...
وحَدثتِني أنتِ عن استيقاظكِ باكراً
وعن فاكهتكِ المُفضلة
كُنتِ تتحدثين وأنا الهث
اسيرُ خلفكِ وأنا اُدخنكِ
أفكر في طريقِ عودتكِ الى المنزل
كيف ستشتمُكِ النساء من النوافذ
يا امرأةً خُلِقت من التوت والرُمان والمَرمر
سأستعينُ بآلهة قديمة ..
لها اصناماً بحجمِ كَف اليد
لأحيد عن الكتابةِ وأرسمكِ
لانحتَّ من أجلكِ قَصيدةً مُجسمة
أبياتاً على هيئةِ جِسم امرأة
ورخصةً كما كانت لأسلافِنا ..
ان يأكل العبد ربهِ وقتما يجوع







اخر الافلام

.. الناشطة الثقافية سناء وتوت تشارك في عيد الجيش العراقي في ناد


.. درة ونرمين الفقى ودينا فى العرض الخاص لمسرحية محمد هنيدى 3 أ


.. أول مسرحية منذ 16 عاما.. هؤلاء شاركوا هنيدى عرض 3 أيام فى ال




.. جدل في الشارع المصري بشأن فيلم أميركي عن كليوباترا


.. بتحلى الحياة – المخرج كارل حديفة