الحوار المتمدن - موبايل



هل سيحذرالشعب السودانى العظيم خطأ ترك الميادين؟

طلعت رضوان

2018 / 12 / 26
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



أخشى أنْ يكون مصيرانتفاضة الشعب السودانى العظيم..كمصيرانتفاضات التونسيين والسوريين واليمنيين والليبيين..ولوتأمل الباحث تجربة مصرسيكتشف مخاطرالانتفاضة التى يعقبها النوم..والاستسلام لجرعات المُـسكنات/المُـخدرات التى استهدفتْ (امتصاص الغضب)
وأعتقد أنّ ما حدث فى يناير2011ويونيو2013 إنتفاضتان كبيرتان، لأنّ التعريف العلمى للثورة هوالتغييرالشامل فى البنيان الثقافى والاجتماعى والاقتصادى والسياسى..وحيث أنّ المنظومة السائدة بعد الانتفاضتيْن الكبيرتيْن هى كما كانت قبل يناير2011، لذلك فإنه لاينطبق عليهما مصطلح (الثورة)
كما أعتقد أنّ بيان عمرسليمان فى 11فبراير2011كان أول مسمارفى نعش الانتفاضة، وينطبق عليه تعبير(وعد بلفور) فإذا كان شعبنا توحـّـد حول شعار(يسقط مبارك) فمعنى ذلك أنه لايملك (تعيين) من يخلفه. أما المجلس العسكرى فإنه لم يرد فى دستور1971المعمول به وقتذاك..وأنّ الخلف إما رئيس مجلس الشعب أورئيس المحكمة الدستورية..وإذا كان شعبنا خرج فى يونيو 2013 لاسقاط الإخوان المسلمين، فإنّ القوى الظلامية مازالت تفرض وجودها وبقوة أكثرمن الوضع قبل يناير2011. يُـضاف إلى ذلك أنّ (العدالة الاجتماعية) لم تتحقق وتدنــّـتْ المستويات المعيشية مع ارتفاع أسعاركافة الخدمات والسلع الغذائية..وكما رفض نظام مبارك ضم الصناديق الخاصة لوزارة المالية (الحد الأدنى مائة مليارجنيه) وإلغاء منظومة المستشارين (24مليارجنيه) ورفض تطبيق الضريبة التصاعدية..ورفض إلغاء دعم الأغنياء (المستثمرين الذين يحصلون على دعم الطاقة) إلخ تكون النتيجة أنّ شعبنا (يعيش) فى منظومة حكم مبارك رغم اختفائه من المشهد السياسى.
وما حدث فى يناير2011حدث مثله فى يناير1977وتلك الانتفاضة العظيمة كان من الممكن أنْ تتحوّل إلى (ثورة) حقيقية، بمراعاة الخروج العفوى من جميع طبقات الشعب بعد مظاهرات عمال حلوان وطلبة الجامعات..وأنّ الشعارات كانت (واحدة) من الإسكندرية إلى أسوان، ولكن السادات (بخبث شديد) امتصها بالتراجع عن قراررفع الأسعار، فذهب شعبنا لينام..وبعد ستة شهورارتفعتْ الأسعارمن جديد تحت شعار(تحريك الأسعار) تنفيذًا لتعليمات صندوق النقد الدولى..ورغم أنّ السادات وصف تلك الانتفاضة العظيمة ب (انتفاضة الحرامية) وأيـّـده الشيوخ وعلى رأسهم النجم التليفزيونى الشيخ محمد متولى الشعراوى، رغم ذلك فإنّ ابن مصرالعظيم المستشارمنيرحكيم صليب أصدرحكمه التاريخى بالإفراج عن (كل) المُــتهمين وعددهم 167مصريًا من عمال وطلبة وصحفيين.
وفى مارس1968خرج شعبنا فى تظاهرات ضخمة للتعبيرعن رفض محاكمات ضباط الجيش الهزلية..وكانت الشعارات تــُـردّد أنه يجب تقديم المسئولين الحقيقيين عن كارثة بؤونة/ يونيو1967وعلى رأسهم عبدالناصر، الذى امتصّ الغضب الشعبى بإعلان إعادة المحاكمة، فذهب شعبنا لينام.
والسؤال الذى لابد وأنْ يتبادرإلى أى عقل حر: لماذا تفشل كل الانتفاضات العظيمة فى مصر؟ ولماذا يتم وأدها بسهولة؟ ولماذا ينخدع شعبنا بأى قرارتتخذه السلطة الحاكمة، ثم يتبيـّـن أنّ ظاهرالقرارغيرباطنه؟ وهل السبب هوعدم الوعى السياسى الكافى؟ أم هى العاطفة الكارثية التى تميـّـزبها شعبنا؟ وهى عاطفة تصل لدرجة السذاجة بتصديق قرارالسلطة الحاكمة. فبعد إعلان بيان عمرسليمان، انطلقتْ الزغاريد فى ميدان التحرير، ودقــّـتْ الطبول ورقص الرجال مع السيدات، ولأننى كنتُ أكتفى برصد المشهد..وتوجستُ من بيان عمرسليمان غيرالدستورى، لذلك راعنى مشهد الأصوليين الإسلاميين الذين صنعوا طابورًا من عدة أمتار، وطافوا حول الميدان مُـردّدين بكل حماسة وغلظة ((الله وحده أسقط النظام)) بينما كانوا طوال ال 18يومًا يُـردّدون معنا ((الشعب يُـريد اسقاط النظام)) وعندما تحاورتُ مع أحدهم وقلتُ له ما دخل (الله) فى إسقاط النظام، بينما من أسقطه الضحايا الذين ماتوا من الشباب؟ بخلاف المُـصابين والمُـشوهين؟ فقال لى ((لقد رأينا ملائكة تقف معنا مثل الملائكة التى حاربتْ مع رسولنا الكريم فى غزوة بدر))
كان معى بعض الأصدقاء العواجيزمثلى، حاولنا إقناع الجماهيربعدم مغادرة الميدان..وقلنا لهم لو حدث وتركنا الميدان، فإنّ ال 18يومًا فى برد طوبة..والضحايا..إلخ انتهى دون تحقيق أهم مطلبيْن: دولة مدنية وعدالة اجتماعية. فقالوا لنا- وأغلبهم ماركسيين- ((بطلوا تشاؤم)) وعندما بدأ الميدان يخلومن البشرعدتُ إلى بيتى..وفى صباح اليوم التالى اتصلتْ بى صديقة تسكن فى حى المنيل..وبيتها بجوارمقرالإخوان المسلمين..وقالت لى إنّ الجماعات الإسلامية ذبحوا عدة عجول ووزّعوا لحومها على الأهالى مع جملة واحدة ((دى حلاوة نجاح الثورة الإسلامية))
وعندما أسترجع مشاهد ال 18يومًا، أرى الصورة تتجمّـع وتتكشـّـف بتفاصيلها التى لم أتبيّـنها فى حينها..كان من أطلقتْ الثقافة السائدة عليهم (نشطاء سياسيين) يستولون على (المنصات) وعندما كنتُ أكتب ورقة فيها شعارعن (علمنة مؤسسات الدولة) كانوا يُـهملون ورقتى..وبعد أنْ هدأتْ عاصفة الانتفاضة..كان هؤلاء (النشطاء) نجوم البرامج التليفزيونية، فنشط عقلى وتذكــّـرتهم وهم يعتلون (المنصات) ويتحكــّـمون فى الميكروفونات. ثم تبيّـن أنّ معظمهم من الذين يتلقون الأموال من بعض الدول العربية والأوروبية.
أعود للسؤال المُـعلــّـق: لماذا تفشل انتفاضات شعبنا؟ ولماذا ينتفض وينام؟ أعتقد أنّ السبب يكمن فى عدم وجود (قيادة روحية) لشعبنا..وهذا التعبيرهوالتعريف العلمى لمعنى (المثقف) والدليل أنّ من بين أسباب نجاح الثورة الفرنسية دورالفلاسفة الذين كتبوا وطالبوا- قبل الثورة- ((بشنق آخرملك بأمعاء آخرقسيس)) وإذا كان شعبنا افتقد فلاسفة من هذا الطرازالنبيل، فإنه ابتلى ب (سياسيين) لايعرفون إلاّمصلحتهم الشخصية. مع اعترافى بوجود استثناءات من الشخصيات الذين آمنوا بالوطن..ويعتبرونه قبلتهم الأولى..ولكن يعوق تصدرهم المشهد السياسى ثلاثة اعتبارات 1- أنهم قلة 2- لايمتلكون منابرللتعبيرعن آرائهم 3- ليس لديهم المال الذى يمتلكه آخرون.. ولايـُـفكــّـرون فى مصلحة مصر.
فهل سيـُـكرّرالشعب السودانى أخطاء شعبنا؟ هل سيترك الميادين ويذهب لينام كما فعل شعبنا؟ أتمنى أنْ يخيب ظنى..وأنْ يكتب الشعب السودانى صفحة جديدة فى تاريخه، ليس بإسقاط الدكتاتور(فقط) وإنما بتحقيق الحرية والعدالة..وهذا لن يتحقق لواستسلم الشعب للسياسيين الانتهازيين وكلماتهم المعسولة..وفى ثناياها السم القاتل.
***







التعليقات


1 - عاصمة ادارية سودانية تحل مشكلة البشير
عبد الناسخ آل منسوخ ( 2018 / 12 / 30 - 13:31 )
بالعاصمة الادارية البعيدة الحكم الديكتاتوري يقعد في الأمان , و خلي الشعب يتظاهر أو يعتصم كما يشاء ويضرب دماغة في أرصفة ميادين العاصمة السكانية . فالسادة يسكنون في حزام أخضر اسمه : عاصمة ادارية . محصنة ضد الشعب

اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما


.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا




.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. سعوديتان مرتدتان عن الإسلام تعلقان في هونغ كونغ أثناء الهرب