الحوار المتمدن - موبايل



بيان مناضلو ومناضلات النهج الديمقراطي يتحدون المنع المخزني وينجحون نشاط تخليد ذكرى الشهداء

مراد زهري

2018 / 12 / 26
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي يوم 23 دجنبر 2018 بالدار البيضاء، وبعد مناقشتها للأوضاع الدولية، الإقليمية والوطنية، قررت إصدار البيان التالي:

1 – تعقد الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها الدوري، تزامنا مع حفل تخليد ذكرى الشهداء الذي دأبت على إحيائه كل سنة وأصرت اليوم على تخليده متحدية المنع والتضييق الذي تمارسه السلطات المحلية منذ أزيد من ثلاث سنوات، معتبرة أن سياسة المخزن المستبد لن تزيد مناضليها ومناضلاتها إلا إصرارا على النضال والمقاومة وفاء لأرواح الشهداء وفي مقدمتهم عبد اللطيف زروال، جبيهة رحال، سعيدة المنبهي، أمين التهاني، المهدي بنبركة وعمر بنجلون، داعية إلى المزيد من النضال من أجل عدم الإفلات من العقاب.

2 – إن تغول الرأسمالية المتوحشة، وانصياع النظام المخزني لإملاءاتها بمصادقة برلمانه على ميزانية لا شعبية واتخاذ الحكومة لقرارات مجحفة شكلت ضربة لقوت المواطنين والمواطنات وانتكاسة لأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، وعجز النظام المخزني عن تقديم نموذج تنموي يستجيب لمطالب الاحتجاجات الشعبية ومطامحها المشروعة.

إن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي، وهي تستحضر شعار مجلسها الوطني المنعقد يوم 30 شتنبر الماضي “بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين مهمة آنية “، تندد باستمرار هجوم الكتلة الطبقية السائدة على مكتسبات الشعب المغربي وعلى رأسها مكتسبات الطبقة العاملة وعموم الكادحين بمقاربة أمنية لتخويف مناضليها وثني عزيمتهم و كسر مقاومتهم (اعتصامات عمال أوزون، وقفات العمال الزراعيين بسوس ماسة ، نضالات الكادحين في العديد من المدن والهوامش بمختلف المناطق، إضرابات موظفي الجماعات الترابية والمتصرفين والتقنيين ،وقفات ومسيرات عدة فئات من شغيلة التعليم ، خاصة الأساتذة الذين فرض عليهم نظام التعاقد ) تعلن استعداد مناضلي ومناضلات النهج الديمقراطي للانخراط في دينامية برامجهم النضالية , وتدعو إلى توحيد نضالاتهم لجعل حد لما تعرفه من تشتت, وتنادي مجددا الحركة النقابية العمالية ،وبعد فشل الحوار المغشوش في الاستجابة للحد الأدنى من مطالب الأجراء، إلى النضال الوحدوي للتصدي للهجوم على الحقوق والحريات ومكتسبات وحقوق الشغيلة.

تعلن وقوفها وتضامنها مع الحركة الاحتجاجية “أكال” التي تناضل من أجل الحق في الأرض وضد الرعي الجائر وتعلن مساندتها لذوي الحقوق من أجل التنظيم المستقل والدفاع بحرية عن ملفاتهم المطلبية.

3 – تعتبر الكتابة الوطنية جريمة اغتيال”آيت الجيد بنعيسى” من الجرائم السياسية التي ذهب ضحيتها العشرات من الشهداء وهي جريمة لن يطالها التقادم وتعبر عن وقوفها إلى جانب كل القوى المناضلة من أجل كشف الحقيقة وإنزال العقوبات المترتبة والاعتذار العلني لدولة المخزن بحكم كونها المسؤولة الأولى عن هذه الجرائم، وتخشى أن تكون هذه المحاكمة مجرد عرض إلهاء مسرحي، نظرا للدور التاريخي الذي لعبه القضاء كأداة في يد المخزن لتبييض الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

4 –وبمناسبة مصادقة الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 73 على ” الإعلان العالمي لحقوق الفلاحين. ” وتصويت المغرب لصالحه، فإن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تدعو الدولة المغربية إلى الالتزام بتنفيذ بنوده وتطبيقه على أرض الواقع وذلك بالاستجابة الفورية لمطالب الفلاحين الكادحين بسائر المناطق وضمان حقهم في العيش بكرامة على أراضيهم بدل مصادرتها من خلال إجراءات نزع الملكية للكثير من الأراضي السلالية والجماعية.

5 -إن فاجعة اغتيال الشابتين النرويجية والدانماركية اللتين كانتا في رحلة سياحية لجبال طبقال ليعد جريمة، المسئول الأول عنها هو النظام المخزني بسياسته التي تنتج الفقر والجهل وتزرع قيم عدم التسامح والتطرف. إننا في النهج الديمقراطي، إذ نندد بهذه العملية الإرهابية الوحشية، نعتبر أن مواجهة الإرهاب والتطرف ينطلق من اجتثاث أسبابه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وإقامة نظام ديمقراطي يضمن احترام كافة حقوق الإنسان للجميع. وبهذه المناسبة الأليمة فإننا نعلن تضامننا مع عائلتي الضحيتين وأصدقائهما ومع شعبي بلديهما.

6-تتجدد المقاومة الشعبية اليوم في السودان، نتيجة ضرب القدرة الشرائية للشعب السوداني عبر الزيادة في أسعار الخبز والمحروقات. وبدل الاستجابة لمطالب الحراك، واجه النظام السوداني نضال الشعب بحملة قمعية شرسة خاصة في صفوف مناضلي الحزب الشيوعي السوداني وطلائع الشعب. إننا نعلن إدانتنا لسياسة النظام السوداني الرجعي، ونؤكد تضامننا المطلق مع الشعب السوداني، ومع الحزب الشيوعي وسائر القوى التقدمية والحية.

7 – تجدد الكتابة الوطنية تضامن النهج الديمقراطي مع مقاومة الشعوب للرأسمالية المتوحشة في عقر دارها والتي جسدتها حركة ” السترات الصفراء ” في فرنسا وفي بلدان أوروبية أخرى، كما تعبر عن تنديدها بالهجوم الامبريالي للولايات المتحدة الأمريكية على أمريكا اللاتينية وعلى رأسها فنزويلا لتقويض الديمقراطية وفرض التبعية واسترجاع زمن الديكتاتوريات كما تم في البرازيل.

8– وبمناسبة انتهاء أشغال المؤتمر الخامس لحزب العمال التونسي المنعقد خلال هذا الأسبوع، وانتخاب أجهزته القيادية، فإننا في النهج الديمقراطي، نهنئ رفاقنا ورفيقاتنا في حزب العمال على نجاح مؤتمرهم الوطني وبانتخاب الرفيق “حمة الهمامي ” أمينا عاما للحزب.

وفي الأخير، فإن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تجدد إدانتها للمحاكمات الصورية لمعتقلي حراك الريف وجرادة وتطالب بإطلاق سراح المعتقلين على خلفية الحراكات الشعبية وكافة المعتقلين السياسيين.
المصدر : الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي .







اخر الافلام

.. الشرطة السودانية تفرق مئات المتظاهرين مع وصول الاحتجاجات إلى


.. الأمين العام للحزب الاشتراكي الموحد في المغرب: الفيدرالية تح


.. فريق الغوص الكويتي.. ثلاثة عقود من حماية البيئة البحرية




.. قيادى ناصرى: لن ينسى المصريين إنجازات جمال عبد الناصر


.. فريق الغوص الكويتي.. ثلاثة عقود من حماية البيئة البحرية