الحوار المتمدن - موبايل



جيران عم ابراهيم

وحيد محمود محمد

2018 / 12 / 29
كتابات ساخرة


سمع أحد الجيران شخصا غريبا يحمل حقيبة و يحاول فتح واقتحام باب الشقة المقابلة , فأوسعه ضربا و أنقذ جاره من السرقة ، سمع باقي الجيران اصوات الشجار و تجمعوا و شكروا هذا الجار المنقذ ،
بعد هذه الحادثة اعتاد الجار المنقذ علي الذهاب الي جاره والمكوث ساعات يوميا يأكل و يشرب و بدأ يتصرف وكأن الييت بيته ، و عندما حاول عم ابراهيم ان يشكو لجيرانه كانوا يرددون :
مش كفاية انه أنقذك من السرقة!
تمادي المنقذ و بدأ يغازل زوجة عم ابراهيم بطريقة وقحة فاشتكي لجيرانه فما زالوا يرددون
مش كفاية انه اتقذك من السرقة!
و في احدي الايام سمع عم ابراهيم طرقا بالفأس علي حوائط احدي الغرف و عندما استكشف الأمر وجد ان الجار المنقذ يحاول ان يحطم جدار احدي الغرف المشتركة ليضمها الي شقته
استتكر عم ابراهيم و شاط غضبا و ذهب للجيران فوجدهم علي نفس الحال قائلين :
مش مهم يعني اوضة مش خسارة فيه ،
مش كفاية انه انقذك من السرقة !
اضطر عم ابراهيم الي بيع الشقة و مغادرة المبني الذي عاش فيه لمدة 40 عاما ..
حزن عم ابراهيم حزنا شديدا و داهمه المرض و ذهب للطبيب فإذا بالمفاجأة التي لم تخطر ابدا علي باله! ؟
بادر الطبيب عم ابراهيم بالتحية و أزاح عنه غموض الحادث حيث ان الطبيب في تلك الليلة قد تلقي اتصالا هاتفيا من سيدة عجوز مريضة تسكن بمفردها و داهمتها نوبة السكر و بمجرد ان اعطته عنوان المنزل انقطع صوتها رغم استمرار حرارة الهاتف فأدرك الطبيب انها فقدت الوعي و هرع لإنقاذها ولكنه بسبب ارتباكه وحرصه علي سلامتها دخل المبني المجاور !
و المثير للسخرية ان الطبيب قص علي الجار المنقذ القصة ولكن هذا الجار الخبيث استثمر الموقف لصالحه و ما زال سكان المبني يشهدون بمروءة هذا الخبيث الخائن! ؟







اخر الافلام

.. #في_الممنوع - حلقة المخرج اللبناني زياد دويري


.. المشاء - المسرح الرحال بالدار البيضاء


.. بتحلى الحياة – فقرة الأفلام مع لانا داوود




.. بتحلى الحياة – المخرجة لانا الضاهر مخرجة فائزة بمهرجان berl


.. الست المصرية تاخد الأوسكار فى إيه؟!