الحوار المتمدن - موبايل



على اعتاب عام جديد!

سليم نزال

2018 / 12 / 30
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات



الزمن مفهوم افتراضى. و مساله الزمن اثارت رؤى فلسفيه عديده و متصارعه من ايام سقراط الى سانت اغسطين الى ليبنز الى عمانوئيل كانت الى التيارات الوجوديه و الفيزيائيه فى الفلسفه .اخترع البابليون مفهوم الزمن لاغراض زراعيه.و سواء كان مفهوم الزمن (الدائرى) اى المتكرر حسب رؤيه الثقافات القديمه من بابليه و مصريه ,او الزمن حسب المفهوم الغربى ( الخطى) فالامر سيان.فى مفهوم الحضارات القديمه كان الزمن لا يملك استقلاليه عن البشر, اما فى المفهوم الغربى فالزمن موضوعى و مستقل الى حد ما عن الانسان..

و مثلما كان الزمن فى الحضارات القديمه جزء من الانسان, كانت الهه العالم القديم تسرح و تمرح مع البشر تمازحهم و تلعب معهم و تميتهم و قد تحييهم مره ثانيه, بل كان بعض البشر يقع فى غرام الهات .

.مع غلغامش بدات الاشكاليه الاولى مع الزمن . لم يكن غلغامش الها ليعيش الى الابد.كان غلغامش نصفه اله ونصفه بشر. و لذا ادرك انه سيواجه ذات قدر البشر .

ذهب الى جبال الارز باحثا عن نبته الخلود مع صديقه انكيدو .مات انكيدو فى الطريق فكانت مرثيه الصداقه الاولى فى التاريخ. و بعد اهوال عديده وجد النبته لتسرقها حيه منه .ادرك حينها ان عليه مواجه قدره كانسان ! و كان ذلك ايضا بدايه الحرب الازليه بين الانسان و الافاعى !
يمضى الزمن بهدوء احيانا, و بقوه احيانا اخرى, ففى احد روايات نجيب محفوظ تصرخ احدى شخصياته ,الزمن الزمن انى اسمع صوته يهدر مثل صوت جريان المياه فى النهر!

بالنسبه لى ارى الزمن مثل شخص يملك خمسه براميل فقط, و لا يمكن ان يحصل على سواها . و هذه البراميل ستسقط و تدخل فى حيز الماضى ايا كان راي الشخص. الحريه الوحيده التى يملكها او الامر الوحيد الذى يستطيعه هو ان يعبىء البراميل بما يشاء, و هو الامر الوحيد المتاح له .و حتى ان لم يعبئها بشىء, ستمضى البراميل الى الماضى. و ايا كان العمل الذى تقوم به رائعا . ام لم تقم باى شىء , فذلك الزمن سيصبح تاريخا بعد وقت .و منذ بدايه قراءتك لهذا المقال حتى الان, يكون قد انقضى زمنا بات تاريخا !







اخر الافلام

.. تفاعل نجوم فريقي يوفنتوس وميلان مع السوشال ميديا خلال تواجده


.. مدرب يوفنتوس: نعتمد على رونالدو وديبالا لحسم السوبر


.. إيمري تشان: ننتظر دعم جماهير يوفنتوس في السعودية




.. حارس مرمى يوفنتوس : نيل البطولات هدفنا الدائم


.. غاتوزو يعترف: ميلان -شركة خاسرة-