الحوار المتمدن - موبايل



بارٌ لذكراك

حيدر عصام

2019 / 1 / 2
الادب والفن


لازِلت انصتُ "لـنزار" ..
لو آنست بعضاً من كف يدك
والقي اللوم على "درويش" ..
فأنتَ تستحق كُل ما يُكتَبُ لأجلك
عيناك لا تَستحق "قصيدةً مسروقة"
عيناك بعضاً من جنة الفِردوس
فـأنت العلامةُ الفارقة
حين تَجتمع وسامة الأرض
يا ناراً توقَد من شرارةِ احتكاك
حجارة الجمال بـحجارة البهجة
يا لوحاً ناصعاً بالـهجر
لم تُلطخهُ ألوان الـعِتاب
لازِلت احتفظُ بك ..
من أعلى هَجرك
الى أخمص لُقياك
لازلت أصبو لصباح يومٍ ...
يزولُ بهِ أسمك
أرتدُ بهِ عن ذِكرك
أمسي بهِ اُفتشُ عنك
أتوهم رُكام صوتك
فَـأعود باراً لـذِكراك







اخر الافلام

.. الناشطة الثقافية سناء وتوت تشارك في عيد الجيش العراقي في ناد


.. درة ونرمين الفقى ودينا فى العرض الخاص لمسرحية محمد هنيدى 3 أ


.. أول مسرحية منذ 16 عاما.. هؤلاء شاركوا هنيدى عرض 3 أيام فى ال




.. جدل في الشارع المصري بشأن فيلم أميركي عن كليوباترا


.. بتحلى الحياة – المخرج كارل حديفة