الحوار المتمدن - موبايل



أرحام من حبال الصوت

روني علي

2019 / 1 / 3
الادب والفن



أنا ..
من ينتظر صوته في رحم أمه
بين حبال متفرخة .. في ثورة حبال
أفردت لتجارب الصوت
في عالم النشاز
مددت على الأسطح .. مقاصل الولاء
لنشر غسيل التخمة
بين المد والجزر
أدخلت في مواخير العهر
كمومسات الخلفاء
لتنطق من وجنات الجمال
أهازيج الانتصار
ولم يزل ينتظر...
أنا ..
ليل .. لم نستفق منه
على وقع
صلوات فجر يعاند الريح
مدافع الشمس على قرص النهار
ونخلع لهذيانه رداء النوم
لنرتوي بشهوات الجسد
من شهوات جسد
لم يرتو
أنا ..
مرآة ثائرة
احتضنت الشارع
انتقاما من نسلها ..
من عذريتها المهدورة
مذ رفعت التكبيرات
فوق بكارتها
وانقطعت أوتار صرختها
بين الهتاف والزعيق والطلقة
فاستلقت عارية البكارة
في موت رحيم
على أرصفة الأمويين
لتشهد الازدية في شنكال
أن بغداد
قيثارة عزف السلاطين على بكارتها
وأن دمشق
آخر قطرة دم من رأس الحسين

٣١/١٢/٢٠١٨







اخر الافلام

.. افتتاح قصر ثقافة ديرب نجم بعد تطويره بحضور الوزيرة


.. عصام شرف: المجتمع المصرى لم يتعرض للصيانة الثقافية منذ سنوات


.. ولهم فى الأمطار حياة.. فيلم تسجيلى عن حياة أهل سانت كاترين




.. -كفرناحوم-... هكذا تصنع السينما ابطالا حقيقيين أمامنا


.. الفنان حاتم العراقي .. أغـنـيـه الـلـيـلـة .. قـنـاة أبـــو