الحوار المتمدن - موبايل



شفرة الموت عند فتح الله جولن

خالد محمد جوشن

2019 / 1 / 6
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


فتح الله جولن له مقال رائع عن الموت ، يبدوا غريبا فى بابه وفاتحا لعوالم اخرى بهية غير التى نعتادها عن سيرة الموت المرعبة

يبدأ فتح الله جولن مقاله بسؤال عن لماذا ينتهى كل شيىء بالموت ؟

ويجيب من صفات الخالق عز وجل خلق اجمل الموجودات من ابسط الاشياء وادناها مرتبة ، وقبامه بالتجديد المستمر لكل الاشباء دون اسراف

الشروق يتبعه غروب والليل يتبعه نهار ، والضوء يترك مكانه للظلام والظلام يترك مكانه للنور

وهكذا نحصل دائما على ثمرات جديدة ونضرة ضمن هذا النظام العجيب الذى يدهش الالباب

ليس الموت فناء او عدما ابديا ؟ ابدا انه تغيير مكان وتغير مكان وتبديل حال

ولكن هذا لاينفى ان الموت باعتباره فراقا من حيث الانسانية يعد حادثة مؤثرة ومفجعة

ولكن عقيدة البعث بعد الموت عند المؤمنين بمثابة هدية رائعة وكانها اهداء منصب سلطان الى متسول ، وهو على العكس لمن لم يدرك حقيقته انه جلاد ومشنقة

الموت عند فتح الله جولن تفتح برعم على الوجود الابدى ، فى اتحاد الاوكسجين والهيدروجين فقدان لخصائص العنصرين لذاتهما وموتهما ، ولكنما معا يصنعا الزم شيىء للحياة وهو الماء انه بعث جديد ارقى

هل يمكن تخيل استمرار عرض مسرحية بذات شخوصها دون ان يغادر ايا منهم خشبة المسرح

ان كل موجود مكلف بوظيفة استعراض خاصة به امام خالقه الذى اوجده ، وعندما ينتهى دوره عليه ان يذهب ويخلى مكانه لغيره ، من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو ات ات

ان الموت رسالة توحى بالاطمئنان الى عوالم اخرى فيها حبيب لايزول ، وهو اى الموت مصعد سرى يرفع الانسان ويسمو به الى المرحلة الاولى

كل شيىء يموت ويتحلل ولكنه يديم وجوده فى اشكال اخرى
يطرح جولن السؤال مرة اخرى بطريقة اخرى ترى ماذا كان يحدث لو ان كل شيىء ركن الى الحياة بدلا من الزوال والفناء ؟

ويقول ان ذلك لوحدث فانه سيكون كارثة مفجعة لايمكن تصورها ولو حدث لبكى الناس بحرقة لا للموت ولكن لعدم الموت

ويقدم مثال واحد لو بقى النمل والنباتات المتسلقة دون الموت ، ويقول ان ذلك لو حدث لاستطاع النمل والكائنات المتسلقة السيطرة على الكرة الارضية ولبلغ ارتفاع سمك النمل والنباتات مئات الامتار فوق سطح الارض ولاستحالت الحياة
الموت رحمة والتحلل والتعفن رحمة وحكمة وحياة جديدة والا ماكان هذا الجمال العجيب للارض التى نحيا عليها

ان ادارة الكون فيها حكمة رائعة ولا يوجد فيها زرة واحدة من اسراف او عبث ، صاحب الحكمة المطلقة يخلق من احط الاشياء اجملها ويقوم بخلق عوالم جديدة واستعمال الارواح التى يرفعها اليه ، ولا سيما روح الانسان افضل استعمال لانه يستحيل مع حكمته الباهرة اهمال هذه المخلوقات التى سيق وان كرمها وكانت مظهرا لتقديره ونعمه

ان جميع الاشياء فى تحول دائم من كيفية الى كيفية اعلى بدأ من حركة الذرات وتحللها الى نمو الاعشاب والنباتات ومرورا بتدفق الانهار الى البحار وتبخر الماء وتكون السحب ثم نزولها مطرا الى الارض

كل شيىء فى هذا الكون يتحول ويسرع بكل شوق من حال الى افضل حال بدأ من الانسان وانتهاء بادنى المخلوقات واقلها
هامش --- المصدر ويكبيديا
فتح لله جولن مفكر وداعية اسلامى ولد فى 27 ابريل 1941 فى قرية صغيرة تابعة لقضاء حسن – تركيا يعتبر من مريدى سعيد النورسى وقد نشا فى عائلة متدينة يركز فى اعماله على فكرة الديمقراطية وحوار الاديان







التعليقات


1 - شكرا
صلاح البغدادي ( 2019 / 1 / 6 - 11:28 )
كل ما عرفناه عن غولن تم من خلال السياسه
رجل لجآ الى امريكا ويتآمر ضد النظام الحالي
لم نكن نعلم بان عند هذا الرجل هذه الافكار البسيطه (كشرب الماء) والعظيمه (كالماء نفسه).
شكرا للاستاذ خالد على هذا المقال

اخر الافلام

.. تنظيم -الدولة الإسلامية- يتبنى التفجير الانتحاري في منبج الس


.. الدين والدماغ. رئيس مختبر تطور الجهاز العصبي يقدم تفسيرا علم


.. مجسمات مسيئة للسيد المسيح لا تزال في متحف حيفا رغم احتجاج ال




.. ما الذي دفع يهوديا متشددا إلى اختيار العلمانية؟


.. للقصة بقية- -السلفية الجهادية- من حركات إقليمية إلى العالمية