الحوار المتمدن - موبايل



[9]. عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال كي تُنثرَ رذاذات كينونته على وجهِ الدُّنيا

صبري يوسف

2019 / 1 / 7
الادب والفن


عبرَ مروجَ الحياةِ وحلَّق عالياً بعدَ جمراتِ الاشتعال كي تُنثرَ رذاذات كينونته على وجهِ الدُّنيا

9

جاءَ على إيقاعِ هدهدات أمٍّ مجنّحة بالحنين
على أنغامِ زغاريدِ الأمّهاتِ
استقبلتُهُ أجنحةُ النّدى وهفهفاتُ نسيمِ الصَّباح
قبلةٌ إثرَ قبلةٍ فوقَ خدّيهِ الطَّريَّين
وجهٌ ينضحُ فرحاً
بسمةُ أملٍ تموجُ فوقَ مآقيهِ
تبرعمَ مثلَ سنابلِ الشَّوقِ

حبا أوَّلَ خطوةٍ نحوَ اِخضرارِ اللّبلابِ
تهاطلَ فوقَ أولى خطواته مطراً ناعماً
اِبتسمَ للسماءِ وهي تهطلُ فوقَ رأسِهِ
نعمةً من مذاقِ القصيدة
كم كانَ ماهراً في ألعابِ الطّفولة
متفوِّقاً في فكِّ طلاسمِ الحرفِ ورسمِ إشراقةِ الشَّمسِ
جذبتْهُ الغيومُ الهائمة في قبّةِ السّماءِ
تنبلجُ من مخيالِهِ ينابيعُ السُّؤال
يريدُ أن يكتبَ اسمَهُ فوقَ هلالاتِ غيمةٍ
مراراً تسلَّقَ فوقَ أشجارِ التُّوتِ وعبَرَ أعماقَ البراري
أزاهيرُ الأقحوانِ توشّحُ خدّيهِ فرحاً
عناقيدُ الدَّوالي تتدلّى فوقَ ركبتيهِ
مسترخياً تحتَ أغصانِ داليةٍ معبَّقّةٍ بالاِخضرارِ
بشغفٍ أكلَ حبّاتِ العنبِ من العناقيدِ المتدلِّية
فوقَ عذوبةِ شفتيهِ!

سطعَتْ ديريك في منعرجاتِ غربتِهِ
ذاكرةٌ محبوكةٌ بطموحاتٍ تعانقُ غيماتِ الرّبيعِ
في قلبِهِ ربيعُ الكلمة يزدانُ ألقاً
سارَ شامخَ الرَّأسِ
كأنّهُ في نزهةٍ مفتوحةٍ على أزهارِ السَّوسنِ البرِّي
كأنّهُ في رحلةٍ منعشةٍ نحوِ انبعاثِ حبورِ القصيدة
وجهٌ نضحَ بأسئلةٍ لا تخطرُ على بالٍ
عبد طاقة مكسوّة برحيقِ القرنفلِ
بسمةٌ وديعةٌ فوقَ غاباتِ الحنينِ
صورةُ كائنٍ مستنبتٍ من حليبِ السَّنابل
طموحُ إنسانٍ منفتحٍ على مدى انبعاثاتِ الشَّفقِ
كان يُشْبِهُ حرفاً يزهو بألقِ الأماني
كتبَ اسمَهُ فوقَ هاماتِ الجبالِ
غفا فوقَ موجاتِ حلمٍ مندَّى بالنَّفلِ البرّي
فوقَ جبينِهِ حطَّتْ فراشةٌ مكسوَّةٌ بوبرِ غيمةٍ
ما هذه الأزاهير المعانقة لخدّيهِ؟!
هل صوتُ إيرين باباز منبعث من حنينِ الغاباتِ؟!

عبد قصيدة محبوكة بأزقّةِ ديريك
كم من العناقِ حتَّى تعالَتِ القهقهاتُ
كم من العشقِ حتّى أورقَتْ أغصانُ التِّينِ
أشهى مذاقِ العناقِ!

عبد برصوم عاصفة في مهبِّ الانبهارِ
غربةٌ مفتوحة على مساحاتِ المدى
كم من الضّجرِ حتَّى اعشوشبَ طموحاً
من صفاءِ حرفٍ رهيفِ الصَّدى
إصرارٌ نحوَ بلوغِ هلالاتِ الغمامِ
لونٌ مخضَّبٌ بأريجِ النّارنجِ!


5. 9 . 2018








اخر الافلام

.. أفضل فيلم مصري في عام 2018


.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان




.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك