الحوار المتمدن - موبايل



شاي الهزيمة

معتصم الصالح

2019 / 1 / 8
الادب والفن


خارجية راشيل تكشف
راشيل المجندة اليهودية هل تذكرونها
صحفي ..من بني راشيل .. يفضح الاسماء
السابقة واللاحقة ..باللالقاب والكنى والرتب ..
وحتى هجاء الاحرف ..
منذ عام 2003 ونحن نسمع وفود ...شخصيات.. ممثلوا احزاب .. من باحثي الترف
يختانون اسرائيل سرا ..كالليالي الهوى..
ومع بنات الهوى ..بلا حياء او استحياء او خوف ..
مس جنون العظمة .. او ربما اصابهم الخرف

وثائق سفر مؤقتة.. حقائب السامسونيت و الدولارات .. ليل وشواطيء وقمر وشاليهات .. وتفتح بعد الساعة الثانية عشرة ابواب السياسة ..

اكثر المهرولين نحو حلويات و "فرارات بيت الحجي" ..
رواد خمارة " عومر وزوجته العجوز راشيل .."
..اخواننا الشماليين ..طمعا برضا ابنتهم شيرا ....
حتى انهم بطراوة ريح الصبى وسذاجة الاوهام ..
وغباوة الاحلام لم يستحموا قط ..من كدر الايام ..
او يمسحوا ما تتندل من عصارة خضراء اسفل انوفهم ..
واثارهم باقية على نهايات اردان ثيابهم ..

ثم تبعهم للحصول على قطعة حلوى.. الاخرون ..
قطعة الحلوى هي شيرا .. لو تعلمون ..
يقولون لنا ونصحونا وكبرت النصيحة وصارت فرضا ..
ومازال الخيرون ينصحون ..
لاتكن ولدا مؤدبا عندما تدخل ملهى السياسة ..
تجرد من الاخلاق .. فعاهرات ليل السياسة لا تفهم الاخلاق ولاترحم صاحب الاخلاق..
ايدخل ناسك صالة قمار؟؟
.. هل يقراء تراتيل سماوية كي يربح النرد ..
ويخوض في المضمار
ام ينظم ابيات شعر بذات الخمار ..

سيسمحون لك ان تغش .. وستدهشك غانية حسناء
تراقصك دون ستار
بشعر جميل وصدر بارز وهدب كحيل وخد اسيل ..
.تقف خلفك ..تحثك على اللعب ..
وتعطيك حظك و سعدك.. وكلمة سرك .. وتسحرك ..وتطرز شيب شعرك ..
تصلح لك آلتك التي عجز عنه العطار ..

شيرا العامرية .. القطرية .. الكردية ..المجدلية .. مناصرة القضية ..واي قضية!! لايهم ..
شيرا القادمة من عصور ذهبية ..

سيسبغون عليها القابهم وكؤؤسهم على نخبها تقرع
وتيجانهم لها تخلع ..
شموع الاثام توقد لها في المخدع ..
المسأسدين على شعوبهم
نعامة استحالوا
و مابين بين شيرا
... الكل في تلك الموقعة يخضع ..

والنياشين ..ستزين صدرها المدهن العاري

مادموا رابحين .. ستعلق صورها على الميادين
بعيونها الزرق وشعرها المجعد وخدها الامرد..
لكنها تعتمر قبعة شمالية او كوفية عربية ..
فالحيلة زينة..
مدخرة عند العرب
كما ادخار دمع الفرح لاوقات حزينة
بالنهاية تختفي عنك شيرا ..
ولا عومر او استر ولا راشيل ..ولا احدا من بني صوفر ..
ولا ترى اثرا لنصرك او تراب مالك ..
تبخروا كلهم كما تبخرت شيرا ..

ان ربحت- وهذا المستحيل بعينه -.. ستجد وخز مسدسا اسفل خاصرتك ..
اخسر واترك حتى ملابسك الداخلية
انفذ بجلدك .. ايها الغبي ...
قبل ان نقذفك خارجا ل كلاب نفايات السياسة
في نهاية الزفاق الخلفية ..

ما العمل مع عهر السياسة ..
واحزاب ودول وجيوش وشركات تدار بالسياسة ..
والملايين تاكل وتنام وتشرب وتامن وتعمل و تسافر من خلال فن السياسة ..
المبدا البسيط ..ساوم .. سؤال بسيط وجواب ابسط ..لمن يفهم ...
ماذا آخذ ..لاعطي ..
ماذا احصل لامنح ..لا تعطي ولا تمنح شيئا
..قبل ان تاخذ ..

اما وفودنا ..وزيارت شخصياتنا الفذة ..المسددة بخطا الالهة ..فحقا لا نعلم ..
لا نعرف لها من اي ملعب تلعب او من ملة
او من اي مشرب تشرب ..
ضجيج و ضوضاء لا تغني عن جوع ولا تسمن .. وانغام سمجة لا تشجي ولا تطرب ..

تركض مع الراكضين وتلهث مع اللاهثين دون مغنم
او حتى اقل مكسب ..
بازار مفتوح للصيد بالماء العكر ... لا اقل ولا اكثر ..

قالوا لنا عندما كنا صغارا .. تعلم اين تجلس ومع من تجلس ومن ترافق ومن تصادق.. فالانسان كلمة وموقف ..
واختر بعناية من تعادي ومن تحارب ..فالخصومة شرف..
لعن الله من لا يعرف حجم شخصه
وتاريخ اهله .. علو كعب بلده ..
ومتى يتواضع.. ومتى عاليا ..يقف ..
واخيرا ..
ورحم الله امرؤ عرف قدر نفسه
وبقدره ومهابته عُرف ..

#صورة ⏬⏬⏬
يعلق عليها صحفي اسرائيلي ..في متحف التراث اليهودي العراقي مع الشاي والبعبع العراقي
اكيد يقصد كنا هنا وفدكم العراقي ...🇮🇶
#شاي_الهزيمة
#قلمي







اخر الافلام

.. افتتاح قصر ثقافة ديرب نجم بعد تطويره بحضور الوزيرة


.. عصام شرف: المجتمع المصرى لم يتعرض للصيانة الثقافية منذ سنوات


.. ولهم فى الأمطار حياة.. فيلم تسجيلى عن حياة أهل سانت كاترين




.. -كفرناحوم-... هكذا تصنع السينما ابطالا حقيقيين أمامنا


.. الفنان حاتم العراقي .. أغـنـيـه الـلـيـلـة .. قـنـاة أبـــو