الحوار المتمدن - موبايل



تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود

طلعت خيري

2019 / 1 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود


تعرض اليهود المسبيين في بابل الى أنواع مختلفة من الماسي والقهر والخذلان في المناطق التي حجروا فيها -- فتركت تلك الأحدث حالة من الرعب والقلق في نفوسهم خوفا من تكرارها –مما انعكس ذلك المأثور التاريخي على الأجيال التي أصبحت تتلقى أحداث السبي على أنها عقاب رباني ناجم عن مخالفات عقائدية زاولها آبائهم الأولون–ففي أوربا استغلت الحركة الصهيونية أحداث السبي لصالحها سياسيا ليطفوا على الساحة مشهد عقائدي جديد يوحي ليهود أوربا على ان رب الجنود الصهيوني هو من عرضهم لسبي بابل بموجب رواية هذا الإصحاح والتي تقص دعوة النبي ارميا في شعب يهوذا وما تعرض له من اضطهاد سياسي على يد الكاهن فشحور بن أمير الناظر الأول في بيت الرب – بمعنى –أيها اليهود ان أسبب السبي كان سياسي –ولكي لا تعودوا إليه مرة أخرى عليكم الإيمان برب الجنود الصهيوني – تابع تهديدات رب الجنود الصهيوني لفشحور وشعب يهوذا


الإصحاح


سأجعلك مخيفا لنفسك ولمحبيك فيسقطون بسيف أعدائهم وعيناك تنظران وسأدفع بيهوذا الى يد ملك بابل ليسبيهم ويضربهم بالسيف وسأدفع بثروة هذه المدينة وتعبها ومثمناتها وخزائنها ملوك يهوذا ليد أعدائهم فيغنمونها ويأخذونها الى بابل -- وأنت يا فشحور وكل سكان بيتك تذهبون الى السبي وهناك تموت وتدفن أنت وكل محبيك الذين تنبأت لهم بالكذب--



ارميا-- الإصحاح رقم 20



سمع الكاهن فشحور بن أمير الناظر الأول في بيت الرب تنبؤات ارميا فضربه ووضعه في المقطرة التي في باب بنيامين عند بيت الرب-- وفي الغد اخرج منها -- فقال له ارميا --الم يدع الرب اسمك فشحور بل مجور مسابيب --قال الرب-- سأجعلك مخيفا لنفسك ولمحبيك فيسقطون بسيف أعدائهم وعيناك تنظران وسأدفع بيهوذا الى يد ملك بابل ليسبيهم ويضربهم بالسيف وسأدفع بثروة هذه المدينة وتعبها ومثمناتها وخزائنها ملوك يهوذا ليد أعدائهم فيغنمونها ويأخذونها الى بابل -- وأنت يا فشحور وكل سكان بيتك تذهبون الى السبي وهناك تموت وتدفن أنت وكل محبيك الذين تنبأت لهم بالكذب-- قد أقنعتني يا رب وألححت علي فصرت للضحك والاستهزاء --لأني كلما تكلمت عن الظلم ولاغتصاب صارت كلمة الرب لي عارا --فقلت لا اذكره ولا انطق بعد باسمه فكان في قلبي كنار محرقة في عظامي فمللت من الإمساك فلم استطع لأني سمعت مذمة من كثيرين -- وخوفا من كل جانب يقولون اشتكوا عليه –فكان أصحابي يراقبون ظلعي—قائلين-- لعله يطغى فننتقم منه -- ولكن الرب معي كجبار قدير من اجل ذلك يعثر مضطهدي فلا يقدرون -- لأنهم لم ينجحوا بان يصيبني خزيا أبديا ---فيا رب الجنود مختبر الصديق ناظر الكلى والقلب دعني أرى نقمتك عليهم لأني لك كشفت دعواي -- رنموا للرب وسبحوا لأنه أنقذ نفس المسكين من يد الأشرار-- ملعون اليوم الذي ولدت فيه واليوم الذي ولدتني فيه أمي لا يكن مباركا -- ملعون ذاك الإنسان الذي بشر أبي --قائلا --ولد لك ابن مفرحا إياه فرحا -- فليكن ذلك الإنسان كالمدن التي قلبها الرب فيسمع صياحا في الصباح أو في وقت الظهيرة -- لماذا لم اقتل في رحم أمي فيكون قبري -- لماذا خرجت من الرحم للتعب وللحزن فتفنى أيامي بالخزي







اخر الافلام

.. البابا تواضروس مُهنئًا الأقباط بعيد الغطاس:-إنه عيد فرح-


.. شاهد.. المسيحيون يشاركون في احتفالات عيد الغطاس المجيد في مو


.. تمثال ماك المسيح يثير عاصفة غضب في فلسطين «القصة الكاملة»




.. كيف يتكلم وزير خارجية إيران في العراق في ظل الأحزاب الإسلامي


.. تقرير يكشف المجازر الطائفية التي ارتكبتها ميليشيا أسد في سور