الحوار المتمدن - موبايل



انقلاب الجابون و أزمة الديمقراطية

شريف مانجستو

2019 / 1 / 9
مواضيع وابحاث سياسية



قال المُفكّر البوسنى على عزت بيجوفيتش : أثبت علم النفس الجماهيرى ، أنه من المُمكن التأثير على الناس من خلال التكرار المُملّ ، لإقناعهم بخرافات لا علاقة لها بالواقع.
و ما يحدّث فى بلاد العالم الثالث من ترويج مُريع للخُرافات ، أصبح لا يتقبله أى منطق أو عقلٌ رشيد.
فالجابون دولة صغيرة فى منطقة أفريقيا الوسطى الغربية.
دولة تُعانى من ثُنائية بغيضة . ألا و هى ثُنائية أفقر شعب و أغنى طبقة اجتماعية مُسيّطرة على مقاليد الحُكم و المال.
قام بالأمس الأول ، انقلاب غير مُكتمل الأركان قام به قاد عسكرى أرعن.
الهدف من هذا الانقلاب ليس إزاحة الطُغمة الجاثمة على صدور القوم.
و لكنه انقلاباً من أجل تكريس المزيد من الاستغلال و القمع و الإفساد باسم الوطنية.
و للأسف قطاع كبير من دول العالم الثالث فى أفريقيا و الشرق الأوسط ، تعتمد على مُفردة الوطنية - القبيلة - الطائفة.
و كُلها أمورٌ كريهة، طالما يستخدمها البراجماتيون لمآربهم الخاصة.
المنقلبون أرادوا دماءً و أرادوا قتلاً و مزيداً من الطبقية.
و أهل السُلطة ليسوا أفضل حالاً من المنقلبين. فالحاكم لديه شلل نصفى . ورث الحكم عن أبيه الديكتاتور.
عائلة " بونجو " هى التى تقود البلاد و العباد.
عائلة " بونجو " هى التى تُدير ثروات الجابون من بترول و حديد و منجنيز.
إن راح " بونجو " ، ظهر للشعب " بونجو " جديد.
و إذا أُصيب " بونجو " بمرض عُضال ، استعد " بونجو " آخر لكى يمتطى جواد الطمع و الصولجان فى الجابون!!.
التردى الاقتصادى فى الجابون دفع القطاعات الشعبية إلى الخروج للشارع ، كبديل احتجاجى لموقف السُلطة المُتعنّت تجاه الفقراء.
صندوق النقد الدُولى ساهم نسبياً فى تكريس حالة التضخم فى الجابون.
مما دفع بعض المُنتسبين إلى الطبقة الوسطى ، إلى السقوط المُدوّى فى مستنقع البؤس و الضحالة.
فشل الانقلاب على " بونجو " .. و السبب فى هذا الفشل أن " بونجو " رُغم إصابته بالشلل النصفى ـ إلا أن الدولة و مؤسساتها ، تُدين له بالولاء.
و الجيش الجابونى " الضعيف تنظيمياً " يدعم " بونجو " و لن يرضى له بديلا.
و النُقطة الغريبة فى هذا الوضع . هو وجود حاكم مريض - لا يقوى على إدارة شئونه الخاصة - يُدير شئون دولة لها موارد و لها شعب يحتاج إلى العمل و التنظيم.
ما يحدُث فى الجابون .. يتشابه نسبياً مع الوضع فى الجزائر. و المعنى فى بطن الشاعر!!.
و لكى نكون مُنصفين..
علينا أن نُدرك أن الوضع فى أفريقيا ، لا علاقة له بتداول السُلطة كفكرة مركزيّة تخضع لها الأحزاب و المؤسسات العميقة فى تلك الدول.
حيث إن فكرة الانقلابات نابعة من حُب السيطرة ، المدعوم من أطراف أوروبية .
و الهدف هو شفط ثروات تلك الدول ، لصالح الأطراف الأوروبية ، و بعض الكومبرادور فى الداخل.
لذلك فمفهوم الديمقراطية فى أفريقيا غائب ، و يحتاج إلى توضيح و نضال ضخم ضد القبلية و التفرقة الإثنية فى هذه القارة السمّراء.
أعود سريعاً إلى وطننا الحبيب.
حيث التصريح الرسمى من الحكومة المصرية ، الداعم لنظام " بونجو " .
و كان منطق الحكومة المصرية ، هو حماية الجابون من فوضى الانقلابات ، والتى تُصاحبها قتل و تشريد و تهجير ، بسبب خلافات عرقية و طبقية قديمة.
الأغرب هو منطق بعض المعارضين لنظام السيسى فى مصر.
حيث بدأوا الحديث بسُخرية من دعم نظام السيسى لمفهوم الشرعية فى الجابون.
و كأنهم يقولون كيف لانقلابى أن يدعم الحكومات الشرعية؟؟!!.
و هنا عندى قولان.
الأول : النظام فى الجابون ليس شرعياً بالطريقة المعروفة.
ثانيا : من حق أى نظام أن يدعم ما يُريد ، و يقف ضد ما يُريد. و هذه هى السياسة التى تعتمد على فن المُمكن.
ففى الشرق الأوسط ..
رأينا النظام الثيوقراطى - الشمولى فى السعودية يدعم ثورة الشعب السورى فى 2011.
و رأينا هذا النظام يقف ضد ثورة الشعب البحرينى ، بل قام النظام السعودى بقمع هذا الحراك الشعبى. تحت ذريعة أن الشيعة يتحركون فى المنامة ، و علينا قمعهم بكل حسم.
و رأينا النظام الإيرانى الشمولى يدعم ثورة الحوثى فى اليمن . و يقف بكل قوة مع نظام الأسدى بسوريا ضد الثورة ، و التى تحوّلت تدريجياً إلى حرب أهلية ، دفعت أطراف دولية للانخراط فيها للحفاظ على مصالحها الاقتصادية.
فالبراجماتية هى الحاكم الأوحد فى عالم السياسة و الاقتصاد.
فهُناك دولٌ ساندت الاستبداد و ساندت التطرف الدينى فى منطقة.
ثم تخرج علينا فى ثوب الواعظين فى منطقةٍ أُخرى!!.
يا لها من مأساة سوداء !!.
و ختاماً .
عندى تحفّظ على هجمة أنصار الإخوان المسلمين على النظام المصرى بسبب دعم الأخير للشرعية فى الجابون.
فجماعة الإخوان المسلمين لم نرى منها أى رفض لدعم النظام الحاكم فى قطر لها و لشرعية الدكتور - محمد مُرسى الرئاسية.
خصوصاً أن النظام القطرى نظامٌ انقلابى بامتياز.
حيث من دواعى صدمتى و تعاستى. أن تتحدث قطر عن الديمقراطية و حقوق الإنسان و الشرعية ـ و هى ليست واحة للديمقراطية ، و ليست منتجع للتنوير.
فالمنطق ينتحر يومياً من التناقضات و لابُد.
فالانقلاب فى الجابون لن يأتى بجديد. و دعم الأنظمة أو الانقلابات فى عالمنا المريض لن يصنع الفارق.







اخر الافلام

.. الشمال السوري.. استراتيجية الانسحاب وتكتيك الصمود


.. السودان.. تظاهرات وسيناريوهات محتملة


.. بعد سقوط بريكست.. الخيارات الأوروبية في التعاطي




.. الصراع الأميركي الإيراني .. ساحات النفوذ ومواقع المواجهة


.. استمرار المظاهرات المطالبة برحيل البشير