الحوار المتمدن - موبايل



شيخ شخبوط !!

طالب الجليلي

2019 / 1 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


بعد عهد كانت فيه ( ابو ظبي) فقيرة جدا وتعتمد على اصطياد السمك وبيعه ، واحيانا ( اللؤلؤ!!) فتح الله عليها أبواب الخير حين اكتشف في اعماق ارضها ( الذهب الاسود ) .. ثم جاء الخير على جنح ملاك ابيض !!
هنا وبعد ان كلن ( شيخ شخبوط) مدقعا بالفقر و( شيء) من البداوة والكرامة والخوف من ( الغزو) ! كان يجمع امواله في ( گواني!) ولا تغفو له عين الا ورأسه يتوسد تلك الگواني في بيت من شعر الإبل ويحرسه ابناء عمومته الاشاوس والعبيد المخلصين و ( الصلبه)!!!
حين كثرت أموال النفط قرر ( الاخوال) ذوي العيون الزرق ان يتفاوضوا مع الشيخ شخبوط !
بعد اسبوع من المفاوضات المتعبة ، حسم الخال الانگليزي الامر وخاطب الشيخ شخبوط : ففتي بير سنت !!! ويعني ( خمسين بالمئة لكل منا !!) ..
قفز الشيخ شخبوط غاضبا ورافضا ومتوعدا بالويل والثبور !! والقى خطبة وطنية وحماسية سمعت على اثرها أصوات سحب أقسام السلاح ... !! قال اخيرا مخاطبا مفاوض صاحبة الجلالة :
شوف بيه كل حجيك مرفوض .. حِنّا عدنا حل واحد تسيل الدماء دونه انهارا :
ففتي بير سنت خلها ابك ...! صاحبة الجلالة
الحل الذي لا نحيد عنه ابدا برميل الي
و
برميل الك !!!!!

عسى ان يهدي الله ( حكومتنا الحكيمة المؤمنة !) وتاخذ برأي شيخ شخبوط !!!!! وهم نرضى عسى الله ان يوصلنا الى جواب للذي ضاع فيه كل شيء !!!
- [ ] ملاحظة لا بد منها : .. ( هذا ليس رأيي الشخصي الحقيقي ..!!) لكي لا أكلف الاصدقاء العتب !!!
- [ ] طالب







اخر الافلام

.. زيارة ملك الأردن الى العراق


.. الحصاد- لماذا يطرد الفلسطينيون من منازلهم لتسلم للمستوطنين؟


.. 24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس | ستديو الآن




.. عقب الانسحاب الأميركي المرتقب.. ما مصير المسلحين الأكراد بسو


.. اشتباكات وقتلى بالعاصمة الليبية.. هل تكفي تطمينات المبعوث ال