الحوار المتمدن - موبايل



لااخجل من احبائى..مارجريت

مارينا سوريال

2019 / 1 / 10
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


يطرق بابى استمع اليه وادعى عدم فعلى..
يمكث ينتظرنى قبل ان ارفع اخر اصبع لى وتتوقف نقراتى على الحاسوب ..
ازفر يتنفس فى ارتياح يسالنى اذا هل انتهيت الان؟ ابتسم دون ان اجيب ..
سيستغرق الامر منا اشهر فى المراجعة واعاده الكتابة للاجزاء اعلم اننا سنتحدث عنها كثيرا ..ي
ريدون كتاب مغامرات معلومات تشويق دون الافراط فى ذكر امر العلاقات الحميمة يخشى ان يتحول لكتاب مبتذل يتحدث عن النقاء..
اخذ المخطوط الاولى منذ اسبوع انتظر رسالة على هاتفى يخبرنى كيف صار الامر معه هل تم القبول ام الرفض..
انتابنى هاجس الرفض كثيرا كم سيطلبون من حذف كيف سارفض أعبر عن نفسى تلك حياتى اوقاتى لايمكن خذفها اما القبول بها كلها او رفضها بالكامل
لن اتنازل لاجل غروركم..تجهزت لكل الكلمات التى سأنطق بها وجه وهو مخيب الامال بى ..
وجه ابى وهو ينظر لى تلك النظرات التى اكرهها وجه امى يطالعنى فى المساء تسألنى
ماذا فعلت بنفسك يا فتاة لما كل هذا لاعناد والعبث ضيعت عملك وسط الطلا ب كان هذا يحفظ لك حياة محترمة قم بتدميرها الان ستبقين وحيدة الى الابد .
.لا اصرخ فى الليل تزداد الهواجس افكر فى ايهم سيطالب بحذفه الغجرية ام اندريا ام انت اوليفيا ولن اقبل بهذا..
مر الوقت ببطء فى النهاية رن الهاتف فى البداية لم اسمعه من شده خوفى توقفت انفاسى قبل ان اتمالكها
وافتح الهاتف يخبرنى انه قادم فى الطريق صوته يطمئننى سنتناقش اذا هناك مجال للحديث..
اعلم ان الامر مرعب فليس الامر كالكتابة عن قصة خيالية تختبئين من خلفها بل انت تتحدثين عن حياتك الحقيقة هكذا
علانية امام الجميع تستمعين الى الكلمات الجارحة والجيدة يصبح للكل رايا خاصا فى الامر وتتعايشين مع ذلك خوفى ان اسقط اوليفيا وعليه الثبات ..مارجريت







اخر الافلام

.. حملة في المغرب ضد شهادات العذرية قبل الزواج


.. شخصية اليوم | بيلوسي المرأة التي تقف في وجه ترمب


.. مشاركة نسائية واسعة بسباقات الكارتينغ السعودية




.. كيف يمكن دعم مشاركة #المرأة العربية في العمل السياسي؟ برنامج


.. المسيرة السنوية لمناهضة الإجهاض في العاصمة الأميركية واشنطن