الحوار المتمدن - موبايل



هكذا خلقت..امل

مارينا سوريال

2019 / 1 / 11
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


توقفت عن حساب الايام ..الكل يمضى على نفس الوتيرة..حتى قررت صنع تلك العربة
يبدوا الامر مضحكا لمن يعرفنى لم اخبر تلك الفكرة سوى لصديقة واحدة تشاركنى اياها
انا سأجوب مدينتى الصغيرة ولكن بعربة طعام متنقلة ..سأصنع المعجنات الغربية بطريقتى
ضحكت اجبتها اننى صادقة حقا تلك المره اريد صنع تلك العربة
سألتنى هل سيوافق والدى على عملى هذا انا اقف انا وسط الطريق ومعى عربة لابيع المعجنات بها ..
من سيوافق على فكرت سينهرونك صحيح ان هناك فتيات فعلن هذا وقمن بنفس الفكرة
ولكن صنعن طعاما مختلف وليس معجناتك ولكن فى النهاية لقد تمكنوا ربما لديهم دعما ذاتيا او ماديا ولكن انت امل لاتملكين اى شىء تحتاجين لكل شىء من البداية
انها نزوة اخرى فكرة تطرأ لراسك المجنون بالحكايات وستنتهى لاتفتعلى شجارا .
.لم انصت اليها تقولين يا وفاء ان العمل لايكفى ان كان بلا محبة وان السعادة هى القيمة الاهم ..
انت محقة لااريد ان احصل على كل ما حصلت عليه لاابحث عن المال الوفير او السلطة المطلقة على كل من حولى لاارغب فى التحكم باحد خاصة بعائلتى الصغيرة مثلك صحيح اننى لااراهم الافضل وامتلك الكثير لاغضب واكتم غيظى واتعلم ان اتعايش معه ومع كونى فتاة هكذا خلقت..كم حسدت اخواى لانهما ذكريين بينما خلقت انا انثى اراهم يتحدثون بحرية يضحكون بحرية اعرف اين اجد اعقاب سجائرهم رسائل هاتفهم من فتيات والكل يعلم نصف ابتسامه من امى غمز بين اخواتها لقد كبر الصبيبن بينما راقب من اريد يرحل بعيدا الى بلادا جديدة حيث لن اسمع به مره اخرى فقط اخبار تاتى من بعيد انه تزوج من هناك اجنبية تذمر امه شعورى بالشماته فيها لانه تزوج على غير ارادتها فى النهاية ..مرور الاشهر الكل ينسى امر امل بعد ان كانت تحت الملاحظة وكانها هجين غريب ..لقد تغاضوا على ما مضى عن سنوات العمل الصغيرة جوار المدرسة عم من قدم لهم الدعم كانالامر وكانه الواجب وقمت به فلا داعى للتهانى ..شعورى بالانكسار عندما انهض فقط لاجد حمل كوب ماء لاجل واحدا منهم على الطعام او غسل وكى ملابسهم او تنظيف ما يتركونه من خلفهم وكاننى تابع يفترض به هذا دون اعتراض لانه ليس ذكرااعتيادهم على ان اعمل لاجلهم طوال الوقت لامبالتهم وهم يتابعون رحلة بحثى حول كل موعد لمقابلة عمل ورفض من جديد..فكرت ان اقترض المال اللازم ولك يلزمنى معرفة كم احتاج كى ابدأ اين ساقف بها والاهم من كل هذا كيف اصنع مخبوز جديد ذوطعم مميز وسعر منخفض توقظنى صديقتى من احلامى امل توقفى ستصابنى بنوبة كأبه من جديد كل تلك احلام لن يوافق احد على اقراضك المال وحتى لو تعلمت واجدت الطعام لن يتركوك لذا العمل تجوبين الشوارع بعربة طعام فى الشارع وحيدة تتعرضين للمضايقات انت فتاة فتاة هل فهمتى ولست صبيا...







اخر الافلام

.. الانتهاكات الحوثية بحق النساء في اليمن


.. بي_بي_سي_ترندينغ: واقع حياة المرأة السعودية يثير جدلا على ال


.. تيريزا ماي.. سيرة امرأة سياسية




.. ممكن تضربي جوزك .. شوف رأي الستات المصريات في الشارع كان إيه


.. حديث الخليج - المرأة الخليجية في الحياة السياسية.. حضور فاعل