الحوار المتمدن - موبايل



الهاوية

شيماء الشكر

2019 / 1 / 10
الادب والفن


الهاوية
ظلت صامتة أمام قرار والدها، فإذا رفضت فسيقول على أنها على علاقة بأحدهم وعندها لن تكون عقباها على خير، ولكنها في نفس الوقت لا تستطيع أن توافق على أمر مجنون كهذا. فكيف لأب أن يضحي بابنته وهي في مقتبل العمر ،لم تحقق بعد طموحات رسمتها لبناء حياة تشبهها، بأن يقرر بدلا عنها الزواج من رجل يكبرها بعشرين سنة فقط لأنه غني وسيسدد له دين القمار الذي دمر عائلته بسببه.
اول سنة لها بالجامعة بعدما نجحت بامتياز، وقررت التخصص في القانون لغاية في نفسها قصدتها. حلمت بالكثير وتطلعت للأكثر ليأتي خبر زواجها كزلزال يهدم كل شيء.
حاولت التحدث مع والدتها لإقناع والدها بالعدول عن الفكرة , لكن خوف والدتها كان يمنعها من الاعتراض. فليس للضعيف حيلة أمام القوي سوى الاستسلام. اتجهت لأخيها الأكبر عضد البيت وسندها لتجده يجرد نفسه من الموضوع كأنها لا تعنيه. أو بالأحرى نالت الفكرة إعجابه وسيحيا كما يريد على عاتق أخته الصغرى.
أبت فكرة الركوع لقرار والدها. صحيح أن صغر سنها وعدم استقلالها ماديا ومعنويا لا يأخذ بيدها لطريق الاعتراض أو حق الرفض، لكن إيمانها بأن حياتها ملكها، وكيانها خط أحمر لا احد يتخطاها جعلها تستجمع قواها وتواجه اباها بعزوفها عن ما أباح به لذلك الرجل.
في منتصف الليل ، عاد والدها ثملا كعادته بينما كانت تنتظره على احر من الجمر، لتبوح بما يحمله قلبها من عدم رضى مما هو مقبل عليه في حقها. حاولت والدتها أن تغيير من رأيها وإقناعها بالرضوخ لقدرها، فوالدها لن يستسلم لرفضها إلا أنها كانت مصرة على ما ستخطو عليه دون التفكير فيما ستأتي به رياح والدها.
دلفت على والدها في غرفة المعيشة , وهو لا يزال يكمل زجاجة الخمر التي يحبها اكثر من أبنائه. جلست بقربه واخذت نفسا عميقا وشرعت في الكلام. ولكنها وسرعان ما أعلنت عن تعارضها لأمر زواجها و وجدت اباها يصرخ في وجهها كأنه بركان يرمي بشظاياه على وجهها. لم تخيف ولم تزعزع عصبيته شيئا فيها, بل بادلته بصراخ أقوى وصوت اعلى لم تدرك يوما إنها قوية لهذه الدرجة, لتواجه اباها لطالما كانت القسوة والاستغلال من طبعه. والعنف وسيلة التواصل بينهم.
لم يكترث لحديثها ولم يفهم ما نطقت بها شفتاها بل كان جوابه صفعة رسمها على خدها, اسقطتها ارضا من قوتها. تختبئ والدتها وراء باب الغرفة والدمع يغطي وجهها غير قادرة على مساندة ابنتها. أخوها نائم ولا يعنيه الأمر، بينما هي تحارب لوحدها في سبيل حريتها بشراسة ،وكم هي قاسية الحياة .
اتجهت الى المطبخ وحملت بيديها سكينا. فوجئ الأب بها وهي تحمل السكين حول رقبتها تهدده, بأنه لو لم يتراجع عن قراره ستنهي حياتها امام عينيه . رسمت الدهشة على محياه فاتجهت والدتها نحوها تبكي وتترجاها أن تعطيها السكين وتتراجع عن قرارها . لكنها وفي لحظتها كانت بصيرتها عمياء فالظلم صعب خصوصا لفتاة ترى في والدها البطل والسند والأمان.
ولكن ذلك الجحود الذي كان في عيني الأب خير دليل على أن ابنته لا تهمه فهو أعلن أمامها انها لو تملك من الشجاعة ربعا فلتنفد تهديدها. فجأة سقط الأب والدم ينزف من عنقه. لم تكن هي من قتلته ولا أمها. بل أخوها الذي توارى خلفه وذبحه.







التعليقات


1 - مبدعة
Nabil Ben Elayachi ( 2019 / 1 / 10 - 16:50 )
قصة أكثر من رائعة تجسد الواقع و زادها روعة أسلوب الكاتبة الراقي و السلس أتمنى لكي التوفيق والنجاح . 😍-;-

اخر الافلام

.. أفضل فيلم مصري في عام 2018


.. شاهد..وزيرة الثقافة تعلن ضم الأقصر لـ-ابدأ حلمك- بحضور محمود


.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان




.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك