الحوار المتمدن - موبايل



رسالة شكر وإمتنان مقتضَبة.. إلى الأستاذ الفاضل سالم بوخشيم

محمد المحسن

2019 / 1 / 10
المجتمع المدني


أعلمُ جيدًا أن المسؤول المُؤتمن على مهنته ومؤسسته لا ينتظرُ حمدًا ولا شكورًا،لكن الواجب يقتضي علينا أن نقدم الشكر والثناء لمن يستحق،لأن هذا يُبرز للأجيال القادمة قدوةً صالحة في العمل،وأنتم أثبتم بجدارتكم أنكم قدوة في التفاني والإخلاص،وما هذه الكلمات الموصولة لكم بالشكر والعرفان،إلا تشجيعًا بسيطًا لكم لتستمروا أكثر وأكثر في إنجازاتكم،فلمثلكم تثرفع القبعات،وأرجو من الله أن يُبقيكم مثالًا يُحتذى من قبل الجميع ليمشوا على خطواتكم في العمل والإنجاز،وليتابعوا المسيرة على أكمل وجه."
هذه التحية المفعمة بعطر الإكبار والتقدير تساق أيضا إلى جمعية التنمية بتطاوين الشمالية التي تشرفون عليها بمسؤولية ضميرية عالية،وإلى كافة العاملين بها والساعين دوما إلى تفعيل المشهد التنموي بجهة تطاوين.
ختاما أقول:أنا الكاتب الصحفي محمد المحسن-مندوب جريدة الصريح بجهة تطاوين-العضو في إتحاد الكتاب التونسيين والمحللل السياسي السابق بشبكة الأخبار العربية ann والكاتب بصحيفة-الحوار المتمدن-الغراء:مهما بحثت في معاجم وقواميس اللغة العربية عن كلمات شكر توافيك حقك وفضلك لم أجد ما يناسبك وأقل ما يمكن أن أقوله شكرا لك على الجهود المبذولة في سبيل الصالح العام بجهة تطاوين بكل نكران للذات.
قبعتي..يا "سي سالم"







اخر الافلام

.. ما حكاية الأمريكيين المعتقلين لدى النظام وما علاقة ترامب بهم


.. لبنانيون يتظاهرون بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية


.. الرئيس اللبناني يدعو إلى مساعدة اللاجئين السوريين في العودة




.. اليمن: مبعوث الأمم المتحدة مجددا في صنعاء للدفع نحو تطبيق ات


.. ترامب مستعد لتوفير حماية للمهاجرين إن وافق الكونغرس على تموي