الحوار المتمدن - موبايل



للجيش والشرطة تاريخ تم تناسيه

احمد عناد

2019 / 1 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


للجيش والشرطة تاريخ تم تناسيه
في الايام القليلة مرة علينا عيدين هما عيد الجيش في السادس من كانون الثاني والتاسع من كانون الثاني كان عيد الشرطة الذان نبارك لهما عيد تاسيسهما الذي يقارب المئة عام بعد سنوات والمؤية أكيد تعني الكثير
المصادفة ان فترة نقاهتي المرضية صادفت مع هذه الايام ومستمرة ويحكمها تابعت تقريباً كل القنوات العراقية التي احتفلت بالعيد كان التغطية غير كافية او اعتبرها غير مهنة فتقريبا اقتصرت على تغطية نشاطات الدولة الرسمية من رئاسة الوزراء والوزارتين المعنيتين بالعيد والتجوال البسيط في الشارع ولقاء المواطنين والمنتسبين وانحسرت اغلبها في بغداد مع بعضها في الموصل لكونها كانت قد شهدت معارك التحرير
بهذه التغطيات التي اختصرت مساحة زمنية لمائة عام تقربياً من عمر هاتين المؤسستين التان قدمتا الكثير
فقد كان للجيش العراقي صولات وجولات شهد بها القاصي والداني وانجب من القادة والضباط والمنتسبين الذين وضعوا اروع القصص بالقتال والغداء للوطن. فهناك قصص لطيارين عراقيين ومقاتلين بدأت من حرب التحرير في فلسطين وشاهدها مقبرة الشهداء العراقيين وكيف كانت تل ابيب تحت مرمى المدفعية العراقية في فلسطين.
وكيف كان للجيش موقفه المشرف بالقتال والتي انفرد بها عن باقي الجيوش العربية وكذالك مسيرة الجيش العراقي بالدباب والتي سميت المسيرة المسرفة التي لم يفعلها اَي جيش في العالم حسب قرائاتي ان تقطع الدبابات هذه المسافة وترك الناقلات لاختصار الوقت والدفاع عن دمشق التي كادت ان تسقط تحت ضربات الجيش الاسرائيلي ودافع عنها ببساله.
فكان سنوات 48و67و73شاهدا لهذا الجيش وكان لحرب الخليج هو الاخر موقفاً بطولاً رغم تحفظنا عن الأسباب او السياسة التي دفعت للحرب لكن كان لألوية الجيش بكل صنوفه وطيرانه وكيف انجب رجال ابطال سطروا الكثير من المواقف حتى كان الهدام الذي كسر الجيش العراقي بقرارته الرعناء لكونه لم يكن عسكرياً مهنياً بل دخيلاً على هذه المؤسسة .
كذالك الشرطة العراقية وشخوصها وضباطها ومنتسبيها التي ووقت ونقلت الكثير من القصص والأحداث من كشف الجريمة والتي اليوم أصبحت شريكاً مع الجيش بفرق قتالية حقيقية اسوة بفرق الجيش والتي ساهمت بالتحرير وفي قتال الإرهاب لسنوات طويلة حتى تحرير الموصل .
كان القنوات لم تستعد للحدثين مع صغر سن المقدمين فرق الإعداد الذين لم يكلفوا انفسهم بالبحث عن شخوص كانو في المؤسستان وخدمو بها ليتحدثوا عن تاريخ هاتان الموسستان
هناك شخوص عسكرية ومن كلا الصنفين من الدفاع والداخلية يمتلكون كم هائل من المذكرات والأحداث
كانو سيقدمونها بل لم تستعن القنوات حتى باي ارشيف متوفر تحت لكن على ما يبدوا ان سياسة القنوات وتبعيتها كانت السبب وراء ذالك وليتم تناسي الماضي والاكتفاء بحقبة بعد 2003

احمد عناد







اخر الافلام

.. اختتام الشهر الأول لاحتجاجات السوادن


.. باسيل يدعو لعودة دمشق للجامعة العربية


.. شاهد: روسيا تعتقل عارضة بيلاروسية تزعم حيازتها معلومات عن عل




.. مبعوث كوري شمالي يجري محادثات نووية مع ترامب


.. واشنطن: بومبيو اجرى نقاشا جيدا مع مبعوث كوريا الشمالية