الحوار المتمدن - موبايل



بين كراس صبري,وعمو يورا,وكراس هاشم ,وشدراك

طلال الصالحي

2019 / 1 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


كأس آسيا ,العراق وفيتنام جارية ,مقارنة راودتني ببؤس ,ففيتنام التي لم تعرف يوما شيء يتدحرج بالركل سوى عرزال ذرة ونثّار رز وقنابل ,باتت تنافس العراق كبلد زاول الكرة في القرن 19 وشعوب المنطقة ظنتها رجس من عمل الشيطان وجوب ممارسها سرميه بالأحجار..
مؤشرات من مراحل مّتسغة اختلطن بتصوّر مفاجئ انتابني مكونه سببين: اشتغالي بمحاولات "فك الارتباط البصري" المعنّى ب"الحرف العربي" بمفلّتات انفكاك وجدتها واجبة بانتشاله من دائرة اجترار "عاطفي" أكثر منه معالج, بالتزامن مع حلول وإحلال وزخاخ بغية التملّص منذ نهاية قرن 19..عمليّات شبه مستحيلة لارتباطها بالخصوصيّة. والثاني ذكريات لأحداث كرة قدم سياقها ممارسة قديمة ومتابعات.. بديتا لي بصريّتين, ثابتة على الماضي, في عصر لا يلتَفت لأمسية تلاها نهار, وحداثة الإدهاش.. لا أخفي وجدت المباراة صالحة الدمج البصري كموضوع مختزل لسنين متّصلة ظاهرها مرير وباطنها متعة مازوشية إثر تحوّلات العثور على الذات, هي احتدام بين مشهدين رغم مفترق طرق الممارسة البصريّة واحدة مغلقة بوجه الابداع, وواحدة ممارستها مستنزفة لكنّها من احتياجات العصر.. مشهد لصور من مشاهد عامّة عكست التصور بدايات العراق الحديث أنتج مجتمعًا بشّر بمستبدل اجتماعي آخر ينهض من ركام تنتشله كمّ من حداثيّات لم يعهدها رغم كم الموروث المجتر باسمرار ؛من بينها فنونه أبرزها أنواع التشكيل الحروفي مرتبط إبداعه بالنصّ الكتابي كسائر فنون ما قبل الحداثة صعب التخلّي عنها؛ تداوله لممارسات رياضيّة لم يعهدها من قبل بزّت لدى شبابه رياضة "الزورخانة" أهمها كرة القدم.. وكتعويض باحتمالية فقدان الذات اشتغل متميزي المجتمع الوارث على تأكيد هويّته رغما عن عمليات التحول الاجتماعي تلك ,أن ظهرت من بين الركام البصري "كراس تعليم خط الرقعة" للزعيم صبري "الخطاط" كل مميّزه الحداثي محاولته مزامنة خط القاعدة الخطية القاعدة التركية ورواد صناعة الخط ,ملا صابر وملّا عارف ورثة "ياقوت المستعصمي" لا زالوا أحياء أساتذة "هاشم البغدادي" الذي كزميله الزعيم زاوج خط ثلث ياقوت بثلث قاعدة الترك الخطّيّة, وأيضا رواد الحرف لا زال بعضهم حيّ, يقابل الاجترار نماء قدرات رياضيّة بكرة القدم غطّت ادهاشاتها أجواء العراق الحديث, عمو يورا ,عمو بابا جمّولي والأولمبي "عبد الواحد عزيز" اشتهروا في الضفة الاجتماعية الأخرى المزامنة ,ثم لتتشذب أكثر عوامل التخلّي عن معالقات الذات لصالح ذات الحداثة برواد "أصدقاء الفنّ" الدروبي وجواد سليم لازم النهوض معهم هاشم بتأكيد الذات بكراسه الشهير, فأفرزت عمليّات "المطاردة" تلك امتدادات لكلا الجانبين برزت مجموعة الذات الاجتماعي القديم "تلاميذ الكراس" يقابلهم امتداد البصريّة الحداثيّة بجوانبها المختلفة الأولمبي إسماعيل القراغولي العالمي سامي الشيخلي " الأول في هلسنكي", ودوكلص عزيز واحمد راضي.
الخلاصة مضامينيّة: "جرت عمليات تحديث بالرصد المستفز من مجموع لقى عناصر متشكّلات ثرّة مركونة في خزين الدهشة العراقيّة لكنّها مرتبطة بإرثً عميق أسير المقدّس بدت من قبل لا واعية ,وبالتالي لا أهمية عنده لحين ما بدأ الذهن التحويلي مرّة أخرى يصيّرها عوامل قادرة على التنوع الممتع بانتظار مخلّص إيديولوجي جديد"..







اخر الافلام

.. اختتام الشهر الأول لاحتجاجات السوادن


.. باسيل يدعو لعودة دمشق للجامعة العربية


.. شاهد: روسيا تعتقل عارضة بيلاروسية تزعم حيازتها معلومات عن عل




.. مبعوث كوري شمالي يجري محادثات نووية مع ترامب


.. واشنطن: بومبيو اجرى نقاشا جيدا مع مبعوث كوريا الشمالية