الحوار المتمدن - موبايل



تعقيدات الوضع العسكري في شمال سوريا

زياد عبد الفتاح الاسدي

2019 / 1 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


مع إعلان الرئيس الامريكي الانسحاب المُبكر من سوريا, وما تلا بعد ذلك من إعلانه عن إطالة أمد الانسحاب .. ومع قيام هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) في السيطرة على الارياف الغربية والشمالية الغربية لحلب ,ثم بسط سيطرتها نحو ريف حماة الشمالي والارياف الجنوبية لادلب (أريحا ومعرة النعمان) بعد معارك عنيفة وضارية مع الفصائل المُسلحة الموالية لتركيا وما يُسمى بالجبهة الوطنية للتحرير ... ومع تفاقم الفشل والتقاعس التركي بتنفيذ تعهداته التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر سوتشي مع الرئيس بوتن حول انشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 كلم على طول خطوط التماس بين الجيش السوري والفصائل المُسلحة في محافظة إدلب والارياف المجاورة لها وسحب كافة الاسلحة الثقيلة وإنهاء تواجد جبهة النصرة وجميع المجموعات القاعدية في أدلب ... ومع زيادة الحشود العسكرية التركية بالقرب من منبج وعلى طول الشريط الحدودي مع سوريا ...الخ ..... مع كل ما سبق من مُستجدات على الاوضاع العسكرية في مجمل الشمال السوري سواءأ في غرب الفرات أو شرق الفرات , فقد أصبح الميدان العسكري السوري في مختلف مناطق الشمال في غاية التوتر والتعقيد .. وقد ينتهي في أي لحظة الى اندلاع قتال عنيف وواسع بين بين بعض أطراف الصراع .... وبإمكاننا تلخيص الوضع في الشمال السوري على النحو التالي :

أولاً : تمكنت هيئة تحرير الشام من السيطرة على ريف حلب الغربي بعد إلحاقها هزيمة ساحقة بعناصر نور الدين زنكي في معاقلها الرئيسية بريف حلب الغربي .. حيث تلا ذلك قيام جبهة النصرة بالقصف العشوائي للاحياء الغربية لمدينة حلب ... لذا مع فشل الجانب التركي بتنفيذ تعداته حول مُؤتمر سوتشي فقد أصبح من الضروري, بل من المحتم على الجيش السوري بالتنسيق مع الطيران الروسي القيام بعملية عسكرية برية وجوية واسعة وشاملة لتحرير إدلب من العناصر المُسلحة من جهة .. وإنهاء الوجود العسكري لجبهة النصرة وكافة التنظيمات القاعدية من جهة أخرى .
ثانياً : مع إزدياد التوتر العسكري بين جبهة النصرة والفصائل الموالية لتركيا وهزيمة مقاتلي نور الدين زنكي أمام جبهة النصرة وفرارهم باتجاه عفرين .. حاولت مجموعات مُسلحة موالية لتركيا مُنضوية تحت الجبهة الوطنية للتحرير بقيادة فيلق الشام الانضمام الى قتال هيئة تحرير الشام في محاولة فاشلة لإيقاف السيطرة المُطلقة لجبهة النصرة في ريف حلب الغربي وبعض أرياف إدلب ولوضع حدٍ للتصفيات التي تقوم بها جبهة النصرة لمختلف الفصائل الاخرى والخاضعة في مجموعها لاتفاقيات سوتشي وتفاهمات أستانة بين الجانب التركي والروسي والمدعومة من تركيا.... وهذا القتال بين هذه الفصائل دون مُشاركة مُباشرة من قبل الجيش التركي الى جانب الفصائل الموالية يُعتبر بوضوح تقاعس تركي في تصفية جبهة النصرة وحرمانها من مُتابعة سيطرتها على إدلب .. بل ساهم بشكلٍ مُعاكس في بسط نفوذها على ريف حلب الغربي وعلى معظم أرياف إدلب بما في ذلك تمددها نحو الارياف الجنوبية لادلب الخاضعة لفصائل أحرار الشام وصقور الشام .
ثالثاً : من أهم الاسباب التى ساهمت في تريث الجيش السوري في بدء معركة إدلب واقتحام المعاقل العسكرية لمختلف الجماعات المُسلحة ... هو حجم التجمعات الكثيفة للمسلحين وجبهة النصرة في إدلب وأريافها بما تملكه من مختلف أنواع الاسلحة الثقيلة, وفي بيئة جغرافية مُكتظة بكثافة بالمدنيين الذين يتخذ منهم المسلحون دروعاً بشرية .
رابعاً : بدأ الجانب التركي منذ الاعلان المبدئي للولايات المُتحدة المُتحدة عن سحب قواتها من سوريا الى القيام بحشود عسكرية هائلة في محيط مدينة منبج تمهيدأ لاقتحامها في إطار التوجه العسكري التركي لدخول قواته والمجموعات المُسلحة التابعة له من درع الفرات وغصن الزيتون الى مناطق شرق الفرات بحجة القضاء على قسد ووحدات الحماية الكردية .. ولكن دخول وحدات من الجيش السوري والشرطة العسكرية الروسية الى داخل منبج ساهم الى حدٍ كبير بكبح جماح العملية العسكرية التركية لاقتحام منبج .. في ظل التوتر الميداني المُتزايد من احتمال حدوث مواجهات عسكرية بين الجيش السوري والجيش التركي في محيط منبج .. والتي لن يسمح بها الجانب الروسي .
خامساً : إطالة المدة الزمنية لانسحاب القوات الامريكية في الوقت الذي تحشد فيه تركيا قواتها وآلياتها في محيط منبج والحدود الشمالية لسوريا ساهم بزيادة التوتر العسكري في المناطق الحدودية لشرق الفرات وبتوتير العلافات بين تركيا والولايات المُتحدة في ظل التصريحات الامريكية التي تعتبر التعرض لاكراد سوريا هو خط أحمر .. وبالتالي فمن الصعب التكهن بمصير العملية العسكرية التي يعتزم الجيش التركي القيام بها في شرق الفرات للقضاء على وحدات الحماية الكردية في المناطق التي تُسيطر عليها .







اخر الافلام

.. اختتام الشهر الأول لاحتجاجات السوادن


.. باسيل يدعو لعودة دمشق للجامعة العربية


.. شاهد: روسيا تعتقل عارضة بيلاروسية تزعم حيازتها معلومات عن عل




.. مبعوث كوري شمالي يجري محادثات نووية مع ترامب


.. واشنطن: بومبيو اجرى نقاشا جيدا مع مبعوث كوريا الشمالية