الحوار المتمدن - موبايل



فى معنى الوطن !

سليم نزال

2019 / 1 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


فى معنى الوطن !

سليم نزال



نعرف ان اللغه هى خزان حضارى و لا فقط تعكس صورا ذهنيه.و نحن اذ نسعى لتفكيك المصطلحات فان الهدف منه هو فهم كيفيه تشكلها .حالنا حال الاريكيولوجى الذى يظل يحفر حتى الوصول الى الطبقات الاولى من الحضارات السابقه.

عرب الجزيره لم يرتبطوا بمكان ثابت ليكونوا مفهوم الوطن المحدد. كما فى حاله بلاد الشام حيث ارتباط الفلاح بالارض .و حيث يولد الارتباط الزمنى و الروحى بالمكان.
.فى ثقافه الجزيره العربيه لا نعثر على كلمه بمعنى وطن ؟ و هو تعبير حديث تم صكه فى القرن التاسع عشر مع حركه النهضه العربيه. عرب الجزيره عرفوا مصطلح الحمى .و الحمى هو مكان فيه عشب و ماء .و تعبير الحمى يفترض من القبيله ان تقوم بحمايتها .و لما ينضب تذهب الى اماكن اخرى.على هذا النحو راينا الصراعات القبليه التى دارت بغالبيتها حول الحمى.و من اهم خصائص هذه الصراعات فى نظرى انها كانت ذات طابع صفرى .اى انها كانت تملك طبيعه (قاتل او مقتول ) لا مكان فيها للحلول الوسط.و لعل ذلك ما يفسر خلو اللغه العربيه من تعبير compromise
لان هذا يفترض وجود مرونه ما فى الصراع .

و لما ولد الاسلام فى هذه المناخ كان لا بد ان يتاثر به .لقد ساهم هذا فى ايجاد تعبير ملتبس هو تعبير الامه الاسلاميه و هو تعبير لا نجده الا فى الحاله الاسلاميه.فالامه حسب مواصفات العصر الحديث هى مجموعه من البشر تعيش على رقعه محدده و تملك مشتركات اهمها اللغه و الرغبه فى العيش المشترك ,و سلطه سياسيه.الحقيقه ان الدوله التى بناها الاسلام كان دوله ذات طبيعه امبراطوريه اى انها دمجت شعوبا و اعراقا عده فى دوله واحده, و هو امر قام به الرومان و اليونان من قبل و حتى الامبراطوريات الحديثه مثل الامبراطوريه النمساويه الهنجاريه و العثمانيه .

فى ظل هذا الالتباس فى المفاهيم غاب مفهوم الوطن و الانتماء الوطنى و ساد مفهوم غامض الا و هو الامه المتخيله التى لا وجود واقعى لها .لذا ليس من المستغرب مثلا ان الاسلاميون لا يتحدثون عن فلسطين بوصفها وطننا بل عن تحرير المسجد الاقصى و كانه كل فلسطين!
ماذا لو لم يكن فى فلسطين مسجد اقصى؟. الانسان ينتمى و يدافع للوطن ليس لانه جميلا او فيه اماكن مقدسه او مناظر خلابه او كذا او كذا بل فقط يكفى انه وطن يستحق الدفاع عنه.و الدفاع عن الوطن لا يحتاح الى فتوى جهاد من احد.كل شعوب الارض تدافع عن اوطانها بلا حاجه لفتوى من احد .و تدافع عن اوطانها ليس لان فيها اماكن مقدسه و مناظر ساحره بل لانها وطن و هذا بحد ذاته امر مقدس يستحق الدفاع عنه ان اعتدى عليه و للحديث بقيه!







اخر الافلام

.. الإيغور في الصين.. أقلية مسلمة تعاني في صمت


.. النظام الغذائي المتوسطي الأفضل لعام 2019


.. -هيئة تحرير الشام- تحتفظ بالولاء للقاعدة سراً




.. رغم تراجعه عنها.. استياء بتركيا من تهديدات ترامب


.. التحركات التركية باليمن.. رسالة لمن يهمه الأمر