الحوار المتمدن - موبايل



هذه الليلة

جودت شاكر محمود

2019 / 1 / 12
الادب والفن


هذه الليلة لن تنتهي
فأنا معلقٌ بين
تباريح الهوى والانتشاء
أحاول البحث عن بديل ٍ
للكلمات التي لم تدخل ذهني أبدا
أنظرُ إلى ما حولي في هذا العالم
عالمُها الفريد ... لم يتغير.. كما هو
ابتساماتُها شيطانية..
هالة نارية تحرقني
نظراتُها كزخات شهابية
تخترقُ دواخلي الهشة
المشاعر تتدفق مثل السيل الجارف
عوالمُنا الداخلية غريبة عن بعضها
أبحثُ عن كلماتِ لغة السماء
عن مفتاحٍ للضياء
هناك...
معا نبدو كأنجمٌ مزدوجة
نسكنُ مركز مجرة بعيدة
تتحدى عوالم العواصف.. والفناء
لكن...هناك..
لا يمكن تغيير مسارات الأشياء.
في هذه الليلة
حماسنا عاري
والرغبات في ذروتها
أحاول إزاحة كل مخاوفي الداخلية.
أن أستبعد..
كلماتي المعبأة داخل زجاجات حضارية
أحاول استثارة المشاعر المخبئة
تحت أستار من الظنونْ
والرغبات المحرمةْ.
في هذه الليلة
أبحث عن إطلالاتٍ غريبةٍ أخرى
أحاول التواري عن أنظار
ملائكة العشق
في المساحاتِ الآمنةِ
لالتقاط إشارات خفية
ليتنا نستطيع الخروج من هذا الوحل
لنعود لسنوات العقد الأول
من عمرٍ ولى.. ولن يعود
في هذه الليلة
أحاول تهدئة ...
اندفاعي الشبقي للمتعة
أتساءل ...كيف..
سأنجو من ثمالةِ خمرتها
وبين الشفاه..
هناك... جرار خمر... وحقول كرز
هناك ...
أبدأ بإعادة ترتيب..
المواقف والأفكار
فأنا ما زلتُ..
استكشف الخفايا والاخطاء
ما زلتُ...أتخيل الأشياء عارية
أستذوقُ طعمها.. أشعرُ بدفئها
حتى يملأني شعوراً بالنشوةِ...
يخترق الأعماق
هناك ليس لي ملاذٌ
سوى شيطانٌ
يُعيدُني لوجلي الأول
لعلني أجد السكون
بين النهايات مغلقة
والدواخل الدافئة







اخر الافلام

.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!


.. النحات فهد الهاجري يُحوّل الأخشاب إلى لوحات فنية




.. فيديو: الإحباط يدفع زوجين أردنييْن لإنجاز مسلسل كرتوني لتعلي


.. عباس حزين: نسعي لنشر ثقافة الروح الرياضية