الحوار المتمدن - موبايل



فضيحة أنبوب النفط العراقي الأردني: تكاليفه على العراق وأرباحه للشركات وملكيته للأردن

علاء اللامي

2019 / 1 / 15
مواضيع وابحاث سياسية


فضيحة أنبوب النفط العراقي الأردني تأليف وإخراج عبد المهدي: تكاليفه 18 مليار دولار، يدفعها كلها العراق من نفطه، والقسم المار بالأردن ستكون ملكيته للأردن ويدفع العراق تكاليفه، وتنجزه شركات استثمارية أجنبية بضعف التكاليف بطريقة الاستثمار(BOT)، والعائدات تكون أرباحا للشركات المنفذة لمدة عشرين عاما، وخبير اقتصادي عراقي يصفه بالمشروع الكارثة، ملف وأربعة روابط!
1-فقرة مما كتب الخبير الاقتصادي العراقي د. عبد علي عوض (المشروع الكارثة: مشروع "أنبوب النفط العراقي إلى ميناء العقبة الأردني"! لقد أبدَت عدة شركات استثمارية استعدادها لإنجاز ذلك ألمشروع، وفي البداية قدّمت التكاليف التخمينية بمقدار 18 مليار دولار... وهذا يعني أنّ ألعراق سيدفع مبلغ 4 دولار لنقل كل برميل نفط واحد، أي تزيد تكلفة النقل بأربعة أضعاف على استخراج برميل واحد من باطن الأرض! ... هنا نلفت الانتباه إلى جشع وابتزاز الجهات المستثمِرة. ويتضمّن المشروع إقامة محطات الضخ، إضافة إلى إنشاء مستودعات التخزين في ميناء العقبة ... والجانب الأردني لن يدفع سنتاً واحداً من تكاليف إنجاز ذلك المشروع، إنما يريد قطف ثماره من دون أية نفقات. إن المشروع في العادة يبنى في العراق على وفق احدى الصيغ التعاقدية التالية:
البناء والتشغيل والتحويلBOT
أو البناء والتملك والتشغيل ومن ثم التحويلBOOT
أو البناء والتملك والتشغيلBOO
هذه الثلاثة أنواع هي الأكثر شيوعا واستعمالا في العراق ( تم الاتفاق على طريقة BOT لاحقا ع. ل)، وهي شكل من أشكال تمويل المشاريع، حيث تحصل جهة خاصة على امتياز من الدولة او القطاع الخاص لتمويل وتصميم وبناء وتملك وتشغيل منشأة مذكورة في عقد الامتياز. يتيح ذلك للمستثمر استرداد نفقات الاستثمار والتشغيل والصيانة الخاصة به في المشروع. أي في نهاية المطاف فأن العراق سيدفع كلف هذا المشروع إضافة إلى كلف تشغيله وأرباحه في نهاية المطاف، وفي هذا المشروع بالذات نجد أن الكلفة عالية جدا وقد لا يكلف المشروع نصف هذا المبلغ.
http://www.albadeeliraq.com/ar/node/1747

*معلومات عن الأنبوب : يمتد هذا الأنبوب مسافة مقدارها 1700 كم عبر مرحلتين، الأولى تمتد من البصرة إلى حديثة في غرب العراق، والثانية تمتد إلى أن ينتهي في ميناء العقبة لتصدير النفط إلى باقي العالم. وسينقل الجزء الأول من الأنبوب حوالي 2.25 مليون برميل نفط يوميا، فيما تبلغ كمية النفط التي ستصل إلى ميناء العقبة عبر الأنبوب مليون برميل يوميا سيتم تحويل 850 ألف برميل إلى مصفاة البترول الأردنية، بالإضافة إلى أنبوب آخر لنقل 100 مليون متر مكعب يوميا من الغاز سيقوم الأردن باستخدامها لإنتاج الكهرباء. ويُتوقع الإنتهاء من تنفيذ المشروع في عام 2017، وتقدر تكلفته بنحو 18 مليار دولار.
https://ar.wikipedia.org/…/%D8%AE%D8%B7_%D8%A3%D9%86%D8%A7%…

*(في مارس 2013 أعلن رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية عن عقد اجتماع أردني-عراقي بمدينة العقبة في 25 مارس، لمناقشة التفاصيل النهائية لمشروع مد خط أنبوب النفط من حقل الرميلة من جنوب العراق إلى العقبة.
يواجه المشروع عراقيل تؤخر إنجازه لعل أبرزها المشكلات الأمنية التي تواجهها البلاد، بعد امتداد نفوذ الدولة الإسلامية والعشائر المنتفضة، وخاصة في محافظة الأنبار التي يمر عبرها الأنبوب.
تقدر التكلفة المبدئية لمد الخط بحوالي 18 مليار دولار. وتعود ملكية الأنبوب للحكومة الأردنية، فيما ستقوم الحكومة العراقية بانجاز المرحلة الأولى على نفقتها وهي من مسؤولية وزارة النفط.
https://www.marefa.org/%D8%AE%D8%B7_%D8%A3%D9%86%D8%A7%D8%A

*معلومات من صفحة وزارة النفط الأردنية: وأكد الوزير – الأردني - إبراهيم سيف، أهمية المشروع لكلا البلدين، مشيرا الى أن الحكومة العراقية ستتكفل بمد الأنبوب على نفقتها بالكامل... وكان وزير النفط العراقي، عادل عبد المهدي، قد أعلن في وقت سابق عن تشكيل ائتلاف عالمي لإقامة خط أنابيب نفط من مدينة البصرة العراقية إلى ميناء العقبة ، لافتا الى إن شركة صينية وشركات أجنبية اخرى وقعت على اتفاق الأسبوع الماضي في بكين لتشكيل ائتلاف (كونسورتيوم) للاستثمار في اقامة خط لأنابيب النفط يربط مدينة البصرة الجنوبية بميناء العقبة على البحر الأحمر. وبين الدكتور سيف، أن خط انبوب النفط العراقي سيمتد من مدينة النجف وبمحاذاة الحدود السعودية وصولا الى العقبة، مشيرا الى أن الأنبوب سيتم بناؤه وفق نظام البناء والتشغيل ونقل الملكية (B.O.T ) لفترة تمتد من 15- 20 عاما ثم تعود ملكية الأنبوب الى البلدين.
وكان الجانبان الأردني والعراقي اتفقا مؤخرا في عمان على بناء أنبوب غاز كبير بموازاة أنبوب النفط المنوي اقامته، وسيجهز بمحطات للضخ سينقل نحو مليون برميل من النفط ، يغطي احتياجات الأردن من النفط الخام والتي تقدر ب 150 الف برميل يوميا، فيما سيتم نقل الكميات المتبقية من العقبة بالبواخر الى مصر وقسم آخر لدول لديها عقود مع العراق.
http://www.memr.gov.jo/DetailsPage/MOE_EN/NewsEN.aspx
*ملاحظة : لم أتطرق إلى الشكوك والتحذيرات التي أطلقت حول دور معين لدولة العدو الصهيوني "إسرائيل" في هذا المشروع وما قيل عن فوائد تجنيها منه وسأحرص على نشر أي مواد موثقة حول هذا الدور وشكرا لمن يزودني بأية معلومات أو وثائق منشورة بهذا الخصوص.







اخر الافلام

.. تفجيرات إدلب.. النصرة ومعارك النفوذ الدموية


.. أنقرة وواشنطن.. مقاتلات أميركية وصواريخ روسية


.. رئاسة الجزائر.. فشل المعارضة في اختبار المرشح الواحد




.. موسكو وواشنطن.. -اتهامات خيالية- وتوعد بوتن بالرد الحازم


.. معتقلو داعش والغرب.. تحديّات سحب الجنسية