الحوار المتمدن - موبايل



العقل البشري بين الجهل والمعرفة والغاية من الوجود!

محمود شاهين

2019 / 1 / 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



شاهينيات 1376
قد يتقبل العقل البشري في بدايات تشكل الأمم والثقافات وجود أمم تعتقد بأن عقيدتها جاءت بالحقائق المطلقة للوجود والغاية من الخلق ، نظرا لبعد المسافات بين الأمم وصعوبة تواصل الشعوب والإطلاع على الثقافات المختلفة ، لكن أن يتقبل العقل نفسه في قرننا الحالي الذي أصبح الحصول على المعرفة فيه مسألة في غاية السهولة ، وجود أمة ما زالت تعتقد أن معتقدها قد جاءها بالحقائق المطلقة ، وأنه هو وحده الصحيح وباقي معتقدات الأمم خطأ ، فهذا مؤشر فظيع على الغرق في الجهل والحماقة والتخلف. الحقيقة المطلقة للوجود لم يتوصل إليها العقل البشري بعد ، وكل فكر ظهر في أي أمة من الأمم ليس أكثر من اجتهاد قابل للخطأ والصواب ، بما في ذلك فكرنا القائل بأن القائم بالخلق هو الطاقة السارية في الخلق والمتجلية في الكون والكائنات . وأن الغاية من الوجود هي تحقيق قيم الخير والمحبة والعدل والجمال وبناء حضارة انسانية يعيش في ظلها البشر جميعا.







اخر الافلام

.. سلسلة اعتداءات على مراكز إسلامية ومساجد في برمنغهام البريطان


.. جزائريون ينتفضون على الإخوان


.. ميليشيا أسد الطائفية تنفذ حملة اعتقالات في مدينة الشيخ مسكين




.. هل ساهم صعود أحزاب اليمين الشعبوي في الغرب في تغذية -الاسلام


.. إمام مسجد سيدني يدعو لمساندة الجالية الإسلامية في نيوزيلندا