الحوار المتمدن - موبايل



شباب اليوم

بودهان عبد الغفور

2019 / 1 / 24
المجتمع المدني


تغيرات عميقة وعنيفة في المجتمع الجزائري ..بطمور النزعة الطوباوية وتراجع واختفاء دور الاسرة كصانعة للقيم ..وتغول وسائل الاعلام التي تتحكم في احلام الانسان الجزائري وترشيده من الداخل والخارج ..زادته وسائل التواصل الاجتماعي التي كرست فيه التركيز على ذاته ورغباته واتساع لذاته الحسية والمادية ..ونظام متعفن غائب تماما عن صناعة القيم وترشيد المجتمع بل صنع هذا الواقع لاستيعاب الشعب وضبطه اجتماعيا بخلق الافق الضيق واتساع الاحساس بأن حق المواطن الوحيد هو الاستهلاك والحصول على سكن وعمل وسيارة كأقصى حد وحق يصل اليه...مما خلق جيلا جديدا يتكيف مع واقعه ولا يجاريه وانه غير قادر على التحكم في حياته ومصيره وصناعة محيطه جيل يقبل بعمليات التسوية حتى وصلنا الى ظهور جيل جديد من أهم خصائصه
1- الاستسلام للاستهلاك وتحقيق اللذة وقد صاحب ذلك تزايد استهلاك المخدرات بجميع انواعها .
2-الاهتمام بالجانب الجسدي الى حد الهوس وشيوع الحب العرضي.
3-اللباس الغريب والشاذ والذي في اغلبه كسر الفوارق بين الجنسين.
4-تزايد الاحساس عندهم بعدم الجدوى *normal* وانعدام الهدف وبأنه لا يملك من أمره شيئا.
5-اهتزاز الايمان بأي شئ وكل شئ.
وسادت النسبية المعرفية والاخلاقية وأصبحت فكره الصالح العام مصدر سخرية واستهزاء..هذع الصفات والخصائص في شباب اليوم تؤدي مستقبلا الى التعجيل باختفاء الاسرة ونهاية تعريفعا التقليدي وتشريع لتدميرها واختفائها تماما ...
ان تهديم القيم الاخلاقية واتساع القيم الاستهلاكية هذه الاخيرة هي أساس معيار الحكم على الفرد ومكانته في المجتمع..وبذلك تكون النتيجة الشبه المتوقعة في المستقبل القريب هو اسقاط وابعاد القيم و الاخلاق الحميدة ليحل محلها الذوق الجيد وتدمير القيم الاخلاقية ليحل محلها القيم القيم الجمالية







اخر الافلام

.. السعودية نيابة عن 78 دولة في مجلس حقوق الإنسان تدين حادث نيو


.. اعتقال الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر بشأن قضايا فساد


.. اعتقالات في الشيخ مسكين بدرعا إثر كتابات مناهضة لنظام أسد




.. برعاية مصرية.. اتفاقية بين لاليجا والأمم المتحدة لمواجهة الت


.. اللاجئون السوريون.. ورقة مماحكة سياسية بين القوى اللبنانية