الحوار المتمدن - موبايل



سيكولوجية الطفل

عماد الحسناوي

2019 / 1 / 26
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


1/الجزء الأول:
الطفل يهتم فقط بنفسه، ويتجاهل بشكل كامل أكثر أو أقل، وجهات نظر الاخرين.
لكن في المنطق أيضا، إذا كان الطفل يرى كل شيء من وجهة نظره. هذا لأنه يؤمن بأن العالم بكامله يفكر مثله.
هذا يدل على على أن الطفل لم يكتشف بعد تعددية وجهات النظر المحتملة، ويبقى أعمى أمام كل شيء سوى وجهة نظره، كانها وجهة النظر الوحيدة المحتملة.
يقول "جان بياجيه" أن الأطفال كلهم يعتقدون أنهم يفكرون مثلهم، لكنهم في الأخير يكبرون ويعلمون أنهم مختلفون.
في هذا الصدد يمكن القول أن ما تعلمناه منذ عصر بياجيه أن غياب الأنوية المركزية يؤدي الى إرتكاب الأخطاء حتى مع البالغين.
ذاتية التجربة البشرية هي الحقيقة المثبتة التي يجب على كل العلوم البشرية أن تحتويها.
لا يمكنني أن أدعوك بشكل كامل إلى عقلي، مثل الطفل، أو أن أكون واعيا بهذه الحقيقة عكس الطفل..







اخر الافلام

.. مؤتمر ميونخ.. أولوية الأمن والتباين الأميركي - الأوروبي


.. العراق.. خلافات الوجود الأميركي والحسابات الداخلية


.. أكراد سوريا.. تحذير فرنسي وتهديد تركي وانسحاب أميركي




.. اليمن.. جولات غرفيث وملامح الاتفاق


.. إسرائيل وإيران.. حرب الخطابات وسلام الجبهات