الحوار المتمدن - موبايل



بيتها على النهر 31

فواز قادري

2019 / 2 / 4
الادب والفن


آخر ما انتظر الشاعر
أن لا يكتب عنك في الكبر
لم يتوقّف منذ أوّل قبلة
بيتك وهو يحتفي بالقبلات المسروقة
النهر الماهر يصنع مويجاته الناعمة
ويصغي إلى سيرة حبّكِ بهدوء
الشاعر يسرد ولا يخفي شيئاً:
الغرفة الرحيمة الساترة
الشبابيك كأعين المخبرين
الأسرّة تفضح أخفّ عناق
عندما شربت درجات غرفتك ماء الخطى
تفتّح ورد في روحه القاحلة
كلام يتعنقد على شفتيك قبل القبلة وبعدها
سيل من أشواق كافرة لا ترحم
المعاني تنفرط تماماً
وتتحوّل إلى قصة حب بلا خاتمة.







اخر الافلام

.. وسط حضور زخم افتتاح معرض «ا?بداعات» للفن التشكيلي 0


.. طلاب إعلام سوريون في الأردن يعرضون أفلام تخرجهم من الكلية ال


.. فيلم توضيحي حول اعمال مركز علاج الادمان.




.. لأول مرة.. شاهد مقتنيات أميرة السينما المصرية مديحة كامل


.. هيئة البحرين للثقافة والآثار تكرّم خالد الشيخ بحفل «كلما كُن