الحوار المتمدن - موبايل



زمن العمائم

بودهان عبد الغفور

2019 / 2 / 7
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


اليوم سنذهب الى صلاة الجمعة بأعداد كبيرة ليقول لنا خطبائنا الائمة..دروس ومواعظ تعود الى زمن الى زمن العمائم والى أحكام تصدرها مراكز الارشيف الديني التي بقيت كما هي منذ العهد الفاطمي ..وعنعنات ابن كثير وصحيح البخاري ومايثبت مالم يثبت من احاديث رسولنا الكريم *ص*
مبتعدين تماما لما يحدث أمامهم وفي واقعنا الديني المزري....نحن نعيش المأزق بأسمى تجلياته. كل إمام يخطب ويفتي حسب توجهه ويدعو الى إتباع طريقته والكل يريد .. . ماذا يريدون منا....!!! يريدون العودة بنا من جديد الى إحياء الخلاف بين السنة والشيعة والزمن يتجه للقضاء على كليهما...هناك من يريد الرجوع
الى فتاوي ابن تيمية واخرون الى احكام مخالفيه؟ هل نتحول الى قاديانية أو بهائية؟
هل نعود متصوفة او غير متصوفة ظاهرية ام باطنية؟ إخوان مسلمون أم فرق أخرى؟ مالكية أم شافعية؟ حنفية ام حنبلية أشاعرة أم معتزلة؟ ام قرامطة؟ ...أي صحابة نستعين بهم؟ وأي القياسات سنلتزم؟ هل نقفل باب الاجتهاد ام نفتحه؟ هل تتحجب المرأة ام نسفرها؟ هل يكون مرجعنا الازهر أم النجف ام القيروان؟ من يفتنا من الشيوخ؟ ومع من نقف الملكية ام الجمهورية؟ ماذا نفعل بالتعليم الاكاديمي هل نلحقه بدار الفتوى ام بوزارة الشؤون الدينية؟ وعلى أي الاوراد نتبع الطريقة التيجانية أم الشاذلية أم القادرية أم الهبرية ام السنوسية أم العيدروسية؟ والتماثيل هل ننسفها لانها تجسيد للحرام..؟
اللوحات الفنية هل نمزقها لانها صورة للروح.؟
الموسيقى هل نكف عن سماعها لانها من مزامير الشيطان؟
هل نمنع الديكور في المنازل لانه يشغل عن ذكر الله..؟
هل نعود الى قطع اليد؟ والرجم الزانية والزاني ؟او جلدهما؟
وملاعبنا هل نغلقها لانها لهو ولعب؟
ماذا سنقرأ من الكتب؟ هل نكتفي بالبيان والتبين للجاحظ وقصص الانبياء..؟
إذا إضطررنا لحل مسألة فقهية جديدة هل سنلجأ الى القياس لأنه يوم كذا من شهر كذا قال فلان عن فلان انه كذا..؟
ً................
ليس هناك عودة الى الخلف أو رجوع الى الماضي ولابدء من جديد ولكته استمرار وتواصل فالحياة لاتعرف التكرار في حقائقها......إن العودة الى الماضي الجميل البعيد جدا هو تكرار لايتناسب وسنة الحياة كما أن البداية من جديد هي نوع من الادعاء..
يجب ان نعود الى القرأن و التفكير في بناء الالهي جديد في أجمل قوائمه وأدق مناهجه..







اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما


.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا




.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. سعوديتان مرتدتان عن الإسلام تعلقان في هونغ كونغ أثناء الهرب