الحوار المتمدن - موبايل



ما لا تعرفه عن القرآن / منوعات 16

ابراهيم الجندي

2019 / 2 / 8
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


شريف جابر مدون مصري نشر فيديو بعنوان ( ما لا تعرفه عن القرآن ) تعرض فيه بالنقد الصريح للقرآن ، وهذا حقه الدستوري والقانوني والانساني ، الا ان رد فعل التيار الاسلامي طالب باهدار دم الشاب باعتباره كافر بالله ، و الكافر يستتاب و ان لم يعد يجب قتله طبقا لاراء معظم الفقهاء الذين يستندون الي حديث النبي .. من بدّل دينه فاقتلوه

تناسوا ان هناك نصوصا قرآنية صريحة تبيح لشريف ان يكفر بالاسلام .. من شاء من فليؤمن ومن شاد منكم فليكفر، ان الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا ، لم يكن الله ليهديهم سبيلا ، و بالتالي يجب علي المسلمين حسم امرهم .. القرآن أم السنة ؟

المشكلة ان التيار الاسلامي يرد علي الشاب بنصوص قرآنية وأحاديث .. ينكرها بل ينكر الله والنبي !!!
السؤال المطروح : ماذا يضير المؤمنين اذا كفر 99 ٪ من البشر بجميع الاديان ؟

التيارات الراديكالية رأت انه لابد من الرد علي الشاب الملحد وتفنيد كلامه حتي لا يفتن الناس في دينها ، و كأنهم أوصياء علي البشر !!
طالما اعطيت نفسك كمؤمن الحق في الدعوة الي الله او الرب يسوع ، فمن حق الشاب ان يدعو الي الالحاد و علنا ، وهذه بديهيات ، الا انهم ينطلقون من نظرية ( الحق المطلق ) و مفادها ان الهي ، رسولي ، كتابي .. هو الحق المطلق ، والاخر المسيحي او الملحد او اليهودي او البوذي … علي خطأ وضلال !!!

أي دعوة تقابل بالعنف .. تأتي بنتائج عكسية ، والدليل فتوي الخميني ضد سلمان رشدي ، بعدها اصبح كاتبا شهيرا و تدفقت عليه الاموال ، مبدأ الحرية واحد لا يتجزأ ، فاذا اعطينا للمؤمنين حق نشر معتقداتهم باعتبارها الحق … و منعنا الملحدين من نشر رؤاهم باعتبارها الباطل ، فالسؤال المنطقي هو.. أي دين علي حق .. اليهودية أم المسيحية أم الاسلام ، الاديان تنفي بعضها و المذاهب داخل الدين الواحد تكفر بعضها ، فاما نسمح للجميع و اما نمنع الجميع ..

ملحوظة : شريف جابر نشر فيديو يناير 2019 يطلب فيه المساعدة ليتمكن من السفر خارج مصر ، وأعلن تأييدي الكامل لحق هذا الشاب في الالحاد و الاعلان عنه والدعوة اليه ، تماما كما يدعو المؤمنين للاديان سواء بسواء ، كما اساند حقه الدستوري والقانوني في الخروج من مصر الي أي مكان في العالم .. للمزيد .. شاهد رابط اليوتيوب التالي :

https://www.youtube.com/watch?v=F8COV5xBjdI







التعليقات


1 - مقال ممتاز
عبد الله النديم ( 2019 / 2 / 8 - 09:41 )
شريف جابر فارس تنويري . وصوت يمكن لكل الفئات والطبقات أن يسمعوه ويفهموا منه
بالطبع هو تعلم واستفاد من التنويريين الكبار .وهو تلميذهم وابن لهم , لذا فالتخلف عن التضامن معه أو حذلانه , أو مهاجمته. - كما فعل البعض !- هو سقطة مشينة
أحسنت يا حاج ابراهيم . أحسنت
يوعدك بحِجّة أصليّة , حِجّة مصرية أصيلة , في - أبيدوس - . وترجع من هناك حاج قد الدنيا
آآآآمووون

اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما


.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا




.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. سعوديتان مرتدتان عن الإسلام تعلقان في هونغ كونغ أثناء الهرب