الحوار المتمدن - موبايل



رؤى متخيلة

جودت شاكر محمود

2019 / 2 / 9
الادب والفن


في الأفق المنحسر
هناك روحا كونية متحررة
تحاول الاستغناء عن العقول الخبلة
والعلاقات الأكثر إرباكا
وفق سياقات لا تنضب
من تراتبية التناقضات
المرتكزة على الحيل التسويفية
المتجسدة فينا.
حين تتألق مداركنا
تغدو معارفنا مجرد هلوسات
نحاول بها تجاوز العقل المتخيل
لكن.. لا يمكننا التجاسر
على تحطيم الأصنام
والفضاءات المشروطة بالغيبيات
وتفكيك الأفكار الراسخة
من سياقاتها العَرَضية.
كل ما نعرفه ملوث
في شرك الرؤى المتخيلة
والمأسطرة بخرافات يتعذرُ فهمها
والمتعلقة بالتنبؤات الخلافية
المغمورة في ظلال من الطلاسم
والغموض غير المبرر.
خداع الذات..
شرك يتعذر استئصاله
يسعى لتقويض التخمينات المتوقعة
لتظليل الأفكار
وإعادة خلق الظروف
لمحاكات الواقع الزائف.
في ذاكرتنا الجمعية
نحن مخلوقات فانية
ندعي أننا خليفة لله
على أرضه
في عالم هو الأكثر غموضا
يكتسحه هذيان رقمي
وسوء من الفهم
متجسد في مقترباتنا الأخلاقية.
نحاول استبطان عدم المبالاة
وتلمس طريقنا للخروج...
من دائرة الفوضى
لكن..
انكماش المسافات..
بين متاهات الضياع
تتجاوز حدود معرفتنا
باعتبارها تمثيلا للحقيقة.
أفكارنا قابلة للانفصال
لذا أوغلنا في أعماق
اللامبالاة المتجاوزة للوعي.
في العوالم المحتملة
الزمن وهم متشعب
ممسك بشراك الفناء
في رحلتنا نحو البقاء







اخر الافلام

.. الشاعر: لدينا رؤية لتطوير منظومة عمل شركات السياحة


.. المرصد-إعلام مصري يهلل للتعديلات الدستورية.. وفنان يفضح سجون


.. مقابلة خاصة مع الفنانة يارا: نعم أود العمل على دويتو جديد مع




.. بتحلى الحياة – السيد جو عازوري – مؤسس مهرجان لحظات للأفلام


.. بتحلى الحياة – سهيل مطر – الشاعر والاديب اللبناني الياس أبو