الحوار المتمدن - موبايل



البدايةُ دائماً..

يعقوب زامل الربيعي

2019 / 2 / 10
الادب والفن


ها هما شفتاكِ،
اللتان أُعيدُهما إلى عُنُقِك.
ها هو، ذا قمري
أنزَعُه من كَتِفَيك.
في الغابات المُمتَنعةِ للقائنا
ضَيّع أحدُنا الآخر.
في يديَّ تفاحةُ آدمكِ
تغرُبُ، وتبزغُ في حنجرِتِك..
تشتَعِلُ، وتنطفي نجوميَ الطائشةُ
لقد وجدَ أحدُنا الآخر
بعيداً ... بعيداً، فينا،
على هَضَبةٍ ذهبية
نَعومُ بين جُدرانٍ واطئةٍ
وتحت أقدامِنا
ملاذُ آخرِ المطاف.
على حركاتٍ خفيَّة.







اخر الافلام

.. الشاعر: لدينا رؤية لتطوير منظومة عمل شركات السياحة


.. المرصد-إعلام مصري يهلل للتعديلات الدستورية.. وفنان يفضح سجون


.. مقابلة خاصة مع الفنانة يارا: نعم أود العمل على دويتو جديد مع




.. بتحلى الحياة – السيد جو عازوري – مؤسس مهرجان لحظات للأفلام


.. بتحلى الحياة – سهيل مطر – الشاعر والاديب اللبناني الياس أبو