الحوار المتمدن - موبايل



تحذيرالمثقفين المصريين من الخطرالصهيونى

طلعت رضوان

2019 / 2 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


تحذيرالمثقفين المصريين من الخطرالصهيونى
طلعت رضوان
أعتقد أنّ من بين الجوانب المتعلقة بمواقف إحسان السياسية، موقفه من قضية الشعب الفلسطينى..وهوموقف تجاهله كثيرون من الذين أرّخوا لحياة إحسان مع وجود بعض الاستثناءات (وبصفة خاصة نتيجة الأحاديث الصحفية مع إحسان– كما ورد فى كتاب د.أميرة أبوالفتوح- هيئة الكتاب المصرية- عام1982) حيث قال لها: عندما سافرتُ فى رحلة إلى فلسطين عام 1945، هناك أحسستُ ((بالخطرالقادم)) ففى تل أبيب رأيتُ عرضًـا عسكريـًـا مخيفــًـا، زعم منظروه أنه عرض للكشافة..وذلك بالرغم من أنّ الأسلحة الأوتوماتيكية التى اشتركتْ فى العرض لايـُـسمح بحملها فى أى عرض للكشافة فى العالم..وفى مقرالوكالة اليهودية، أجريتُ حوارًا طويلا مع قادتها..وفى هذا الحوار عرفتُ ما يدور..وما يـُـدبـّـر لفلسطين..وازدادتْ الحقيقة المروعة والمأساوية المنتظرة والمتوقعة للشعب الفلسطينى (كان ذلك للتذكيرسنة 1945- أى قبل قرارالتقسيم رقم 181 لسنة 1947 الصادرعن الأمم المتحدة..وقبل احتلال فلسطين عام 1948)
وواصل إحسان كلامه عن ذكرياته عن تلك الزيارة فقال: وازدادتْ الحقيقة المُـحزنة والمُـؤلمة وضوحـًـا أمام عينى، عندما رأيتُ (وأنا فى شدة حزنى) على الجانب العربى أحد عشرحزبـًـا متنافرًا..ويحاربون بعضهم البعض، إما بالسب والتجريح..وإما بتوجيه أبشع الاتهامات، لعلّ أشنعها الاتهام بالعمالة للدول الامبريالية العالمية، المُـساندة للصهيونية الدينية..والتى كانت تعمل (منذ عدة سنوات على احتلال فلسطين، بهدف إنشاء وطنى قومى/ دينى لبنى إسرائيل)
وعندما عاد إحسان إلى مصر..كتب مقالابعنوان لافت للنظر(لقد ضاعتْ فلسطين) وكأنه كان يلقى بالقفازفى وجه الأنظمة والأحزاب العربية، لعلّ تلك الأنظمة والأحزاب تنتبه لما يخطط له اليهود والعصابات الصهيونية، لطرد الشعب الفلسطينى من وطنه..ولكن أحدًا لم يأخذ كلام إحسان بجدية، إلى أنْ تحققت نبوءته (سنة 1945 فى إبريل– مايوسنة 1948) وإذا كان العرب لم يهتموا بمقال إحسان، فإنّ الوكالة اليهودية، لم تغفرله جرأته وهوينتقد الصهيونية العالمية، والأخطر(من وجهة نظرها ونظرالحاخامات) هوهجومه وانتقاده لفكرة إقامة دولة (على مرجعية دينية، تنفيذًا لنص دينى منحازلبنى إسرائيل..وإنّ أرض فلسطين ملك لأتباع النبى موسى..وأطلق النص الدينى على أرض الشعب الفلسطينى مصطلح: أرض الميعاد)
وكان من أهم ما جاء فى مقال إحسان أنه كتب ((أنّ الوكالة اليهودية ومن ورائها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية..كانتا تخططان، مع قيادات الصهيونية العالمية لاغتصاب فلسطين))
وإذا كان إحسان كتب مقاله سنة1945فى مجلة روزاليوسف، وحذّرفيه من الصهيونية العالمية لابتلاع فلسطين..وكتب تعبير(ضاعتْ فلسطين) كما لوكان يتنبـّـأ بالمستقبل، فقد سبقه المفكرعمرعنايت الذى كتب فى عدد أمشير/ فبراير1929 فى مجلة العصورالتى كان يصدرها إسماعيل مظهر، مقالابعنوان (المدنية اليهودية المُستقبلة) بدأ برصد ظاهرة سيطرة المال اليهودى الآخذ بخناق العالم والمسيّرلأموره..وذكرأنّ اليهود يـُـفكرون فى ((مشروع لمد أنابيب النفط من الموصل إلى ثغرحيفا الفلسطينى..ومن يدرى ما يُـخبئه الغيب من المخترعات والمكتشفات الغربية)) وبعد الكلمة الأخيرة..وبدون أية فواصل فإنه سجّـل نبوءته التحذيرية الثانية، إذْ نصّ على ((فإنّ فلسطين– ولوأنها لم تصـــــربعد– فستكون يومًا ما ملكــًـا لبنى إسرائيل..وإذا قلنا بنى إسرائيل، فنحن نتكلم عن أمة موحدة المرمى. كثيرة المال. لها رأس يفكر. لذلك ستــُـصرعلى أنْ يكون لها الفصل فى الهيمنة على مركزفلسطين الاقتصادى أولا. ثم سيأتى الوقت الذى يلتفت فيه اليهود إلى الهيمنة السياسية والتوسع أيضًا))
أما نبوءته الثالثة فهى عن تأثيرالدعاية اليهودية لصالح إسرائيل، بعد أنْ تكون دولة معترفــًا بها دوليًا، فكتب ((سنسمع يومًا من الأيام أنّ حيفا هى عروس البحرالمتوسط))
وفى نبوءته الرابعة كأنما يمتلك آلة سحرية، مثل بللـورات ألف ليلة وليلة، فكتب عن مصرومستقبلها إذا لم تنتبه لخطورة المخطط الصهيونى، فنصّ على ((يجب أنْ نتطلّع إلى ذلك اليوم، فإنه سيكون الحد الفاصل بين عهدين: عهد مصرالذهبى وعهدها المُـظلم. فبعد ذلك اليوم ستكون مصركمية مهملة وستكون عضوًا أثريًا فى مملكة داود الجديدة))
هذا الكلام- للتذكرة- كان سنة1929وتبعه تحذيرإحسان عبدالقدوس سنة1945.
000
ولأنّ الثقافة المصرية فى تلك المرحلة الليبرالية من تاريخ مصرمُـزدهرة، وفى حالة نشاط وتفاعل دائميْن، كتب أ. عبدالحكيم الجهنى مقالا فى العدد التالى مباشرة (برمهات/ مارس 1929) بدأه بتحية رئيس التحريرلأنه نشرمقال أ.عنايت، ورأى أنْ يُضيف بعض المعلومات عن المخطط الصهيونى، ومنها اقتراح مستر(ود جوود) العضوبمجلس العموم البريطانى الذى طلب فيه من مصر((أنْ تتنازل عن شبه جزيرة سيناء لفلسطين)) (وهى دعوة يردّدها سياسيون وعسكريون وكتاب إسرائيليون منذ سنوات وحتى كتابة هذه السطور) وأشارأ. الجهنى إلى أنّ اليهود يُرسلون بعض الأساتذة والأحبارإلى طورسينـاء ((ليقوموا بتنقيبات عن التركة الموسوية هناك حيث كان التيه، وكان المن والسلوى، وحيث يُـقال أنّ بعض المُهندسين اليهود تمكنوا خلال الحرب العظمى (الأولى) من استكشاف أنّ الجدب فى سيناء ليس إلاّ أكذوبة قارحة. وأنه توجد تحت الطباق الرملية مجارللمياه ومنابـع للخصوبة))
بعد ذلك تكلــّـم عن أهمية الموقع الجغرافى لفلسطين. وعن إمكانية إقامة مشروعات صناعية وزراعية بها. ثم أشارإلى المعلومات التى تتناقلها الصحف العالمية عن خطط اليهود فى المنطقة مثل ((مشروع (روتنبرج) الكهربائى العظيم ومشروع البحرالميت الكيمائى الزاخرومشروع ميناء حيفا واقتراح بإنشاء قناة جديدة تــُـقرّب قناة السويس بين البحرالأبيض المتوسط وخليج العقبة)) ثم ربط بين الفاشستية والصهيونية، وإذْ يؤكد الكاتب إتفاقه مع أ.عنايت، فإنه أضاف ((إنّ المُـخططات الصهيونية والفاشستية تضع مصرأمام امتحان دقيق))
000
قد ينبهرالبعض بهذا الوعى السياسى الذى تحقــّـقتْ نبوءاته المُحذرة بل والمتشائمة. وقد يرى آخرون أنّ نبوءة أ.عنايت الرابعة مُبالغ فيها، وأنّ مصرلايمكن أنْ تكون كمية مهملة فى مملكة داود الجديدة. ولكننى أرى أنّ هذه النبوءات تحقــّـق منها الكثير، وذلك بمراعاة الحقائق التى سأذكرها فى المقال القادم.
000
هامش (1) وعد بالفور: وهومنسوب إلى (آرثرجيمس بالفور) الإنجليزى الذى أرسل رسالة فى 2نوفمبر1917إلى اللورد (ليونيل وولتر دى روتشيلد) أشارفيها إلى تأييد بريطانيا إنشاء وطن لليهود فى فلسطين. وذاك الوعد هوالمعروف ب (من لايملك أعطى لمن لايستحق)
هامش (2) إسماعيل مظهر(1891- 1962) مصرى من أصول تركية. وأحد المفكريين الليبراليين. ترجم عدة كتب منها (أصل الأنواع) لدارون عام1918ورأس تحريرمجلة المقتطف. ثم أصدرمجلة العصورعام1927. وله قاموس المصطلحات (عربى/إنجليزى) وقاموس النهضة (عربى/إنجيزى)
***











التعليقات


1 - نخب متصهينة
ابراهيم الثلجي ( 2019 / 2 / 11 - 15:01 )
استاذ طلعت فلنتكلم قليلا عن الصهينة في المجتمعات العربية بالعودة لاساس التسمية
فالصهيونية حركة بالعلن تعنى بان لليهود شرعية العيش الابدي في ارض فلسطين حتى لو حصل لهم تقطع زمني ووجودي على ارضها للابد بناء على اكذوبة ادعوها على الله ووعد مزعوم مرة يسموها ارض ابراهيمية فلما تزبطش يموها هدية لسيدنا يعقوب وهكذا والحقيقة فاي مؤرخ متوسط الكفاءة لما يراجع المصادر الدينية ومنها التوراة والحضارة السائدة يوم حضور النبوة لبني اسرائيل الى خروجهم مع موسى من مصر باذن الله ومنا منه عليهم ابتداء بتجاوزهم البحر ومرورا بغرق فرعون وجنوده وطرده هو وجنوده من الارض والدنيا لما استفزهم من الارض فكانت لهم وجهة موعودة لانهم شعب اوكل الله لهم نشر رسالة الايمان واخذ عليهم ميثاقا غليظا فقال لهم ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم وترتدوا على ادباركم فتنقلبوا خاسرين
فهموا ان عليهم تقديس الارض اي تطهيرها بشكل دائم بالفعل الصالح ولما كانوا اصحاب هوى ودنيا وشهوة مال ونساء رفضوا العرض المقدم لهم ولعنهم موسى لانهم خذلوا انفسهم
اما العرب اليوم ينادون بان لليهود حق في فلسطين وهذه هي الصهينة بموقف اختارته انخب العرب


2 - نخب متصهينة
ابراهيم الثلجي ( 2019 / 2 / 11 - 15:06 )
استاذ طلعت فلنتكلم قليلا عن الصهينة في المجتمعات العربية بالعودة لاساس التسمية
فالصهيونية حركة بالعلن تعنى بان لليهود شرعية العيش الابدي في ارض فلسطين حتى لو حصل لهم تقطع زمني ووجودي على ارضها للابد بناء على اكذوبة ادعوها على الله ووعد مزعوم مرة يسموها ارض ابراهيمية فلما تزبطش يموها هدية لسيدنا يعقوب وهكذا والحقيقة فاي مؤرخ متوسط الكفاءة لما يراجع المصادر الدينية ومنها التوراة والحضارة السائدة يوم حضور النبوة لبني اسرائيل الى خروجهم مع موسى من مصر باذن الله ومنا منه عليهم ابتداء بتجاوزهم البحر ومرورا بغرق فرعون وجنوده وطرده هو وجنوده من الارض والدنيا لما استفزهم من الارض فكانت لهم وجهة موعودة لانهم شعب اوكل الله لهم نشر رسالة الايمان واخذ عليهم ميثاقا غليظا فقال لهم ادخلوا الارض المقدسة التي كتب الله لكم وترتدوا على ادباركم فتنقلبوا خاسرين
فهموا ان عليهم تقديس الارض اي تطهيرها بشكل دائم بالفعل الصالح ولما كانوا اصحاب هوى ودنيا وشهوة مال ونساء رفضوا العرض المقدم لهم ولعنهم موسى لانهم خذلوا انفسهم
اما العرب اليوم ينادون بان لليهود حق في فلسطين وهذه هي الصهينة بموقف اختارته انخب العرب


3 - كيف خسروا الوعد بفلسطين
ابراهيم الثلجي ( 2019 / 2 / 11 - 15:15 )
وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا وادخلوا الباب سجدا وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين (58) فبدل الذين ظلموا قولا غير الذي قيل لهم فأنزلنا على الذين ظلموا رجزا من السماء بما كانوا يفسقون (59) وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم كلوا واشربوا من رزق الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين (60) وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون
فعادوا لمصر خائبين خاسرين الوعد بالارض المقدسة
اما صهاينة اليوم فيعلمون انه لا وعد ولا حاجة غير الخيبة والوعد كان من بلفور لاستمرار التوتر في المنطقة وصناعة حاملة طائرات على اليابسة تمنع اي تطور للعالم العربي نحو الحرية والاستقلال والتقدم كباقي شعوب الارض وهذه مش عايزة برهان فالميدان امامنا بصهاينته العرب


4 - بدون مصداقية
عبد العزيز سيد علي ( 2019 / 2 / 12 - 02:11 )
تقول [[وكان من أهم ما جاء فى مقال إحسان أنه كتب ((أنّ الوكالة اليهودية ومن ورائها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية..كانتا تخططان، مع قيادات الصهيونية العالمية لاغتصاب فلسطين]]ا
يا أخي كيف يقول إحسان سنة 1945 ::الوكالة اليهودية ومن ورائها وكالة المخابرات الأمريكية المركزية::ا....يا عزيزي وكالة المخابرات الأمريكية المركزية تأسست سنة 1947 ايّ بعد نهاية الحرب العالمية الثانية بعامين.....وعليه مقال إحسان مفبرك أو ربما هناك مقال ما وأضيفت إليه أشياء بدون فهم ...وفي كلتا الحالتين المقال بدون مصداقية

اخر الافلام

.. اختلاف الأطياف الدينية يشكل نموذجا مميزا في كردستان العراق


.. تونس.. تخبط حركة النهضة الإخوانية وأوراق الحلفاء


.. إرهابي هارب يفجر نفسه خلف الجامع الأزهر




.. #إسلام_حر.. لماذا لم يُقدّم الإسلام بالتصوّر الصوفي؟


.. مرايا | محاولة الإخوان اغتيال السيسي في مكة