الحوار المتمدن - موبايل



تونس التي تستيقظ .‏

فريد العليبي

2019 / 2 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


‏ شهدت الرقاب مبكرا غزوا المال الديني ، وحلت بها وشقيقتها المكناسي سنة 2011 قافلة بطول حوالي ‏عشر كيلومترات ، بلحي وجلابيب ، ومواد غذائية ، وهبات مالية . واشتبك معها الأهالي رافضين تلك ‏‏" الهدايا " ، قائلين : لقد ثرنا ضد الجوع والحرمان ولكننا لسنا متسولين !! وبعد قطع الاسلام السياسي ‏خطوة نحو التمكين ، مع حكم الترويكا ، نزع علم الدولة من على نصب الشهداء فيها ، وأستبدل بالراية ‏السوداء ، وظلت هناك ما يزيد عن النصف شهر، وفي تلك الأثناء تم تركيز تلك "المدرسة القرآنية " ‏موضوع الجدل هذه الأيام في تونس .‏
‏ وبدا كما لو أن الأمر يتعلق بمعاقبة الجهات التي انطلقت منها الانتفاضة التونسية ، فقد عانت سيدي ‏بوزيد و القصرين بشكل خاص من انغراس الارهاب التكفيري فيهما ، واليوم هناك جراح غائرة تتطلب ‏وقتا لكى يشفي الضحايا من آلامها ، ومن بين هؤلاء أطفال تلك المدرسة ، وما تعرضوا اليه من معاناة ‏قاسية . ‏
إن التكفير مصنع أولا وثكنة ثانيا ، فالمصنع ينتج البضاعة بعد قولبة مادتها ، والثكنة تستقبلها وتستهلكها ‏وقودا في معاركها ، ومدرسة الرقاب كانت مصنعا ، وقد صدرت بضاعتها الى الثكنة السورية ، وربما ‏الى غيرها . ‏
وفي ردود الفعل عما حصل تكلم ايديولوجيا شيخ كفر سابقا من يعارض حكم الاسلام السياسي ، وقد ‏ارتدى ربطة عنق وبذلة افرنجية ، وشذب لحيته حتى كادت تختفي هذه المرة ، وكان في زيارة باريسية ، ‏ليقول كان على تلك المدرسة احترام النظم الادارية ، ونحن في دولة مدنية ، وحفظ القرآن فرض كفاية لا ‏فرض عين ، ومن يحفظه دون فهم شبيه بالحمار حمال الأسفار ، وأنه آن الأوان لإنهاء المزايدة بحفظ ‏القرآن ، وتونس اسلامية منذ وقت طويل ، وفيها الرابطة الوطنية للقرآن بفروعها الستمائة ، فضلا عن ‏ألف وستمائة من الكتاتيب ، المنتشرة في طولها وعرضها . ‏
وسياسيا ، قال برلماني اسلامي إن ما حدث يمس أمن أولادنا وبلادنا . بينما اختفى آخرون ينتمون لنفس ‏كتلته ، فقد خيروا عدم حضور الجلسة البرلمانية ، المخصصة لمناقشة أمر تلك المدرسة ، صونا لألسنتهم ‏من زلاتها .‏
‏ والواضح أن الاسلام السياسي والإيديولوجي في حرج شديد ، ليس أمام الداخل فقط وإنما أمام الخارج ‏أيضا ، لذلك نأى جزء منه بنفسه عن تلك المدرسة ، بينما اختفي الجزء الآخر، مدركا أن العاصفة التى ‏تهب عليه الآن تتطلب انحناءة مؤقتة .‏
‏ هل يتعلق الأمر بدولة قادمة تتحرك في أحشاء الدولة القائمة ، بتنشئة تابعين خاضعين ينفذون ‏الأوامر ‏ويرددون مواعظ وفتاوى شيوخها ، مستغلة الأزمة في اتجاه السيطرة الشاملة ؟ ‏إذ لا تخفى اليوم ‏ازدواجية أجهزة الدولة ، حتى أن قرارات غلق تلك المدرسة بقيت دون تنفيذ ، فقد كانت هناك حماية ‏من طرف ما ، وهو المتواري عن الأنظار حتى الآن ، وربما كان معلوما ، ولكن الظرف غير موات ‏لمساءلته .‏
‏.في تونس اليوم هناك متناقضات ، معرفة وجهل ، يقظة وتهويم ، تفكير وتكفير ، تنوير واظلام ، تحرر ‏واستعمار ، عدل واستغلال ، وتعبر فاجعة الرقاب عن الجانب المظلم في لوحة التناقضات تلك حيث ‏توحش البشرية ‏الذي يجعل أطفالا يدفعون الثمن من براءتهم ، كاشفا عن الحياة الانسانية التي ‏تتحول الى ‏قبح ومسخ ، في استثمار بشع للدين والمال والسياسة ، ‏وفي علاقة بذلك ترتسم ملامح الكارثة التونسية ‏القادمة ، على وجوه الأطفال الضحايا ، فهم يختصرون ما سيكون الحال غدا ، إذا ما أسدل الظلام ‏ستائره على البلد . وبرغم بشاعة الفاجعة ، هناك جانب مضيء في تلك اللوحة تمثله تونس التي تستيقظ ‏، متسائلة بخصوص ما حصل ، مفكرة ، متدبرة ، ملتفة يمنة ويسرة ، متطلعة الى المستقبل .‏
‏ ما جرى في الرقاب ليس حادثة منعزلة ، إنه جزء من ظاهرة ، لا ينبغي التسلي بروايتها و الاكتفاء ‏بإدانتها والتشهير بفظاعتها ، وإنما البحث عميقا في مضامينها ودلالتها ، والإشارة والتنبيه الى مخاطرها ‏‏ومن ثمة مقاومتها ، وهذا ما ينبغي أن تتضافر من أجله جهود حقوقيين وساسة ونقابيين و علماء نفس ‏واجتماع ومثقفين ، بل جهود الشعب بأكمله ‏، بما يعنيه ذلك من ضرورة المرور من سرد حكايات ‏الفظاعة الى مقاومتها ، حتى لا تتحول الى مشاهد روتينية تجلب التسلية المشهدية في قنوات التلفزيون ‏، فقد كانت الفظاعة موجودة دوما ، غير أنه كان هناك من يقاومها ، ومن يكتفي برواية حكاياتها .‏
‏ ‏







اخر الافلام

.. 35 اتفاقية تتوّج زيارة محمد بن سلمان إلى الصين


.. مقاتلو داعش الأجانب.. قضية تؤرق العالم


.. سوريا الديمقراطية ستقتحم الباغوز بعد إجلاء كل المدنيين




.. فرق خاصة من سوريا الديمقراطية تحرر دفعة جديدة من المدنيين


.. السودان: الرئيس عمر البشير يفرض حالة الطوارئ ويشكل حكومة تصر