الحوار المتمدن - موبايل



ألا يا أيها الساقي 62

شيرزاد همزاني

2019 / 2 / 11
الادب والفن


ألا يا أيها الساقي
اسقني كأسا
تنتشلني من الأرق
كأسا تطلق عقلي
كأسا تحررني من القلق
كأسا ترد على أسئلتي
حول نفسي
حولك
حول الموجود
حول من يدعو انه خُلِق
أين كنا منذ البدء
أين كنا قبل حدوث الفلق
اين سنمضي
اين سنكون بعد
غياب شمس الغسق
أهي الحياة نحياها اطوارا
نموت ونحيا ونموت ونحيا
هل بوذا وبراهما قالا الحق
أم أننا كنا في الغيب
وهناك بعث ونشورٌ
هل الله بالحق نطق
أم أنه الكون خالدٌ
لا شيء ياتي من العدم
هل يحل العلم اللغز
يعطي الاستفاضة
كلما دون العلم قال
فقد هرطق
وحبيبتي الن التقيها
الن ابثها شعورا
القلب تجاهها بهدوء
وعنف خفق
والشرُّ في الكون
أيمضي لحاله
ألا عدالة لتتحقق
أيها الساقي
أتمنى الموت لأعرف
أتمنى الاطلاع على ما سيأتي
وعلى ما سبق
وأنت تسقيني كأسك
تربت على كتفي
تمسح على فؤادي
عليَّ تشفق
نادمني الى ان
التقي سيدة الشقايق
قد تحررني من قيدها
قد أُعتق
حتى ذلك الزمان
نشرب الكأس معاً
ونتفكر
نتحادث حيثما أتفق
ألا يا أيها الساقي
أسقني كأساً
تنتشلني من ألأرق







اخر الافلام

.. تعلم اللغة الصينية لن يكون صعبا على الطلاب السعوديين


.. الموسيقى تدخل إلى حياة أطفال مدارس تعز


.. أبرز الأفلام من السودان عرضت في -برلين-




.. شاهد.. سيارات من فيلم -ماد ماكس- تفاجئ سكان إركوتسك السيبيري


.. استعدادات للدورة الـ 44 من حفل توزيع جوائز سيزار للسينما الف