الحوار المتمدن - موبايل



هبوب الرماد وسرطنة الهواء

أحمد القنديلي

2019 / 2 / 14
الادب والفن



هبوب الرماد وسرطنة الهواء

أحمد القنديلي 





أتيتَ
شققتَ التراب الندي
أتيتَ
سريعا إلي
التقينا
ذهلتُ
ووسْط الذهول
ارتطمت بزاوية دائخة
أسالت دمي مرتين
فأين أقود خطاي؟
أنا الآن في ملتقى الأودية
أطوف وحيدا
أصيح
يهز صياحي جلابيب سود
تلطخ صفو الفضاء.
هناك أرى قرص ضوء
يقي من تشظي الخطى
أنا الآن في ملتقى الأودية.

اشرب
ينأى عنك البني
ينأى عنك الأهل والأصدقاء
اشرب
تنأى عن وقت الأشياء والآخرين
حيثما تسود الغيوم
يخلو الوقت
من كل صوت
من كل صدى...
آنذاك
أختلي بك أيتها اللغة القاتلة
أي معنى لصوتي في هذه الليلة القاحلة؟
3 ـ
يطير الحمام
بعيدا هناك
لكي يختفي خلف أفقي
تعالي نغني معا للفراغ.
4 ـ
سأموت
أرى الموت
مثل صباح وليد معاق
نعم سأموت
ولكنني سأرى ما أرى الآن
بروقا
ستأتي
بماء يزلزل كل الشقوق.
5 ـ
زلزلي
يتها الموسيقى
بقايا الوقت
ما يأتي خلف صداك
شجر تسود وريقاته في فناء الجحيم.
6 ـ
لك أن تنأى
في هذا الهنا
لك أن تنأى في ذاك الهناك البعيد
لي أن أنأى في هذا الذي
لا هنا/ لاهناك.
7 ـ
غيم يسود
لا يأتي بماء
لكأن عدن
تنأى عن عدن
هل لي بعد هذا التشرد
أن أتذكر بلقيس خلف قصور سبأ
دعني
أخفي وجهي
في رمال الربع الخالي
بعيدا عن صهوات ظفار.
ليس لي وطن لأقول نعم
ليس لي وطن لأقول لا
ليس لي اسم لأنادى به
لي صوت يئن
لي صدى كالرماد.
8 ـ
غيم يسود
يأتي بالكبريت والبازلت
لكأن دمشق
تغوص بعيدا
في منأى عن الضوء
لكأن دمشق
تغادر أغنية الوقت
إلى أبد لا يرى في الأبد.
9 ـ
بغداد
تريق كؤوس أبي نواس
على ضفة لا ماء يلامسها
تلهو بدم يتطاير في دجلة السياب
يا بدرانهض واستفق
حجر
يرثي حجرا
حجر يهجو حجرا
حجر يهوي
من أعلى
على حجر
حجر يعوي للغراب.
10 ـ
الرباط تبوح بصهد ندي
يفور صداه من الأطلسي
الرباط تبوح جهارا بوأد الهواء
زحزح أيها الوقت الأعمى
أحجار المكان
لك أن تعرى في العراء
لكن
لا تصافح يدا
تسرق الوقت والماء من بؤبؤ العين
لا تصالح يدا تمتد إلى ما وراء البحر
تستجدي هواء
يسرطن هذا الهواء







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش