الحوار المتمدن - موبايل



مُداراة

جودت شاكر محمود

2019 / 2 / 22
الادب والفن


النزعات التلذذية..
تملأُني ضجيجا
معها مشاعري مستباحة
نزواتي معها..
تنضوي..
تحت كم هائل من العواطف
دائماً..
أداري إملاءاتها الوقحة
وأبحث عن أدلة براءتها
وأجدد البدائل المتلاشية
لأحاجي الاوضاع المريبة
بابتسامات متشائمة ثقيلة
أحاول الاختباء..
وراء قناع من الرجولة
للتستر على عيوبها
في كثير من الأحيان
أحرص على عدم الاكتراث
بدعاوى كثيرة
لكن افتراضاتها..
بأن الحياة قصيرة جداً
لن تعاش إلا لمرة واحدة
تجعلني أتشبث..
بالبقاء معها حتى النهاية
علنا نلتقي ثانية
في عالم البرزخ
لأشبع شغفي بها







اخر الافلام

.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!


.. النحات فهد الهاجري يُحوّل الأخشاب إلى لوحات فنية




.. فيديو: الإحباط يدفع زوجين أردنييْن لإنجاز مسلسل كرتوني لتعلي


.. عباس حزين: نسعي لنشر ثقافة الروح الرياضية