الحوار المتمدن - موبايل



​الشيوعية وحدها القادرة على تخليص الانسانية من الكينونة الحيوانية

سهيل قبلان

2019 / 3 / 6
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية



الراسمالية نظام قائم على الملكية الخاصة لوسائل الانتاج, وبالتالي الاستغلال واقتراف الجرائم والعنصرية والتمسك بنهج فرق تسد لضمان دوام الاثرياء بزيادة الثراء والفقراء فقرا, دون رادع او وازع من ضمير كونه معدوما وميتا ومتحجرا اذا ما وجد, نعم, الجرائم لا تتوقف عن رؤية النور زارعة العداء والاحقاد والضغائن بين الناس, فمن التحريض العنصري الى التعامل مع البشر كارقام بلا كرامة او حقوق او احلام, ما عليهم الا السير وفق اوامر السادة وتقديم الخدمات لهم, مستعملين شتى الاساليب والوسائل والقدرات وابشعها والانكى انها تلقى الترحاب والموافقة من دول اخرى, فالويلات المتحدة الامريكية تصر على التصرف رافضة استخلاص العبر من نهجها الفاشل وخسائرها العدوانية والانسانية والمادية, كشرطي العالم الاول المدجج بالسلاح والاحقاد للاخرين خاصة من الرافضين لاوامره, فيفرض العقوبات بالقوة والمقاطعة والحصارات ليذعنوا لاوامره ويرضخوا لارادته والقول امرك يا سيدي, وتبرز صورة الراسمالية واعلى مراحلها الامبريالية جلية واضحة دون رتوش تخفيها او تجملها بكل ما تنطوي عليه من خسة ودناءة ونذالة وشرور وسيئات تثبت ان حكامها مصابون بالسادية فلا غرابة برقصهم على الدماء ورؤية جثث الناس ممزقة اشلاء ونازفة لكن الموت والجرائم والتهديدات والحروب والتعذيب والتنكيل الحيواني الراسمالي اعجز عن طمس الحقائق واهدار الكرامة والقضاء على الحياة الانسانية ففي اسرائيل على سبيل المثال تقترف الجرائم التي لا يمكن استيعابها وتذويتها ضد العرب, ففي عرفهم من يصر على صيانة كرامته والتمسك بارضه ورفض الرحيل, بمثابة جريمة يحاكم عليها ويزج به في السجن والبرهان سجن الشيخ الانسان صياح الطوري من النقب, القابع في السجن لتمسكه بارضه وقريته ام العراقيب التي هدمتها سلطات الاجرام العنصرية 140 مرة والاصرار على السير وفق نهج العربي الجيد هو العربي الميت, جريمة اكبر وابشع فلا يتورعون عن التعامل الوحشي معه من هدم بيته وتدفيعه ثمن الهدم او سجنه ان رفض الاوامر وتقييد حرية تنقله ومصادرة الارض جريمة, وعرقلة التقدم ووضع الحواجز في سعيه لنهل العلوم من الجامعات جريمة رفع اسعار الحاجيات وتعميق التمييز بين العمال والعاملات جرائم واضحة, بالمقابل تشجيع اليهودي ودفعه لاقتراف الجرائم ضد العرب وتوفير الحماية له وان حوكم فيكون الحكم مهزلة واضحة وان قبع في السجن فينال التخفيف في فترة السجن وحتى الاعفاء عنه, وكل اعمال الاجرام والحروب والتشرد والهدم والمصادرة غير كافية لازعاج الاخرق المافون ترامب الذي يسعى لحرق العالم سائرا على خطى نيرون وهتلر, حيث وصل الامر به وبالملحق التجاري الامريكي في سفارة واشنطن في الاردن, الى تهديد التجار الاردنيين وتحذيرهم من التعامل مع نظرائهم السوريين, وتهديدهم بالملاحقة, وحصاره وعقوباته لفنزويلا الرافض رئيسها الشرعي المنتخب مادورو لاوامره البلطجية وفرض الحصار على كوبا لانها اختارت الاشتراكية العلمية في طريقها الى الشيوعية نهجا وممارسة وتهديد كوريا الدمقراطية, وشنها للحرب على فيتنام الشمالية لاختيارها الشيوعية نظاما وغزوها وحربها للعراق وسوريا بحجج واهية وتغطيتها ومساندتها للسعودية في حربها على اليمن, كلها جرائم دموية واضحة لا تزعج الراسماليين الامريكيين بالذات واحلافهم في العالم كله, وضمانها لدوام وممارسات الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين والدعم لضم الجولان السوري المحتل, واستعمال الفيتو لدعم اسرائيل والطبطبة على ظهرها لاقترافها الجرائم وتشجيعها على الاستمرار في ذلك هو جريمة, وقال احد الفلاسفة "ان التفكير يعني الاتصال بالفكر الانساني المشترك وحالة الفكر الانساني المشترك الذي لا وجود للفكر المعاصر بدونه" فليس لدى البشرية اليوم ولا يمكن ان يكون لديها ما هو اكثر اهمية من التفكير وانجاز السلام, وعندما يتحول التفكير الجدي بالسلام وان يتغلغل في كل شيء في الانسان والحياة وان يستولي على كل شيء فيه وان يخلب الباب الجميع وكل واحد وواحده من الطفل حتى الكهل ويعبر عن الاصول الاخلاقية وتغلب الجمال الانساني على القبح والخير على الشر والفضائل على الرذائل والجراة على الجبن والتقدم على التاخر والفرح على الترح والعلم على الامية والمعرفة على الجهل فيضمن ذلك شخصية الانسان القوية الجميلة ويخلصه من الكينونة الحيوانية, وهل يجوز الاستهتار بهذه الكينونة الانسانية الجميلة وبامكانية رؤيتها واغتسالها الدائم بنور المحبة الصادقة المنزهة عن الانانية والمصالح الخاصة والسؤال: هل يمكن الافتراض ان البشرية التي اجتازت طريق التطور الروحي والمادي طوال الاف السنين وادركت عظمة مسيرة الحياة الجميلة السلمية الامنة كما ادركت نفسها في خضمها هل ستوافق على الانتحار والابادة الذاتية, انا اقول ان الخطر قائم ما دام العنان مرخيا لترامب ونتن ياهو وغيرهما الكثير من طغاة وزناة العالم الفاسدين في سدة الحكم وليسوا وراء القضبان, واستمرارهم في عربداتهم بمثابة جريمة بحق الشعوب وتقترفها الشعوب بحق نفسها طالما هي لا تنتفض رافضة النهج الدموي ورفض تذويت ان الحارس الامين لها وللكرة الارضية جنائن خضراء للجميع يسمى الاشتراكية العلمية فعلى الاقل المطلوب التفكير بعمق في ذلك ولن تندمي.







التعليقات


1 - الصهاينة الفاشست
فؤاد النمري ( 2019 / 3 / 7 - 11:31 )
لا تنس يا سهيل أن من أتي بالهاينة الفاشست من أمثال شارون ونتنياهو هم العرب القومجيون والمتأسلمون بقيادة حافظ الأسد وحسن نصرالله

أتذكر عناقيد الغضب التي أوقدها الأسد ونصرالله من أجل اسقاط اتفاقية اوسلو وقد رفعا شعاراً فاضحا يقول ,, -العمل والليكود وجهان لعملة واحدة- وكان هدفهما استكمال جريمة ايغال عمير الذي اغتال رابين وهو ينشد للسلام مع الفلسطينيين من أجل تعطيل اتفاق اوسلو
فشل بيريز في الانتخابات تبعاً لفشل عناقيد الغضب ووصل نتنياهو وشارون إلى السلطة وتحقق هدف عدو الشعب الفلسطيني حافظ الأسد ورفيقة حسن نصرالله
يتوجب على الشعب الفلسطيني ألا ينسى أو يتناسى هذين العدوين المسؤولين عن كل ما لحق بالفلسطينيين من اضطهاد وقتل وتدمير بأيدي الصهاينة الفاشست

اخر الافلام

.. #الجزائر.. انتقادات لحزب التجمع الوطني تزامنا مع #الحراك الش


.. لماذا فرض اسم الزعيم الشيوعي الذي حكم كازاخستان ثلاثة عقود ع


.. مسرح وغناء ورسم.. الوجه الآخر للحراك الشعبي في الجزائر




.. المؤرخ أرزقي فراد: -الحراك الشعبي في الجزائر هو شهادة وفاة ل


.. #هجوم_نيوزيلندا: هل يدق الهجوم على مسجدين ناقوس الخطر من صعو