الحوار المتمدن - موبايل



أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع

عماد عبد اللطيف سالم

2019 / 3 / 13
الادب والفن


أغادرُ البيتَ صباحاً ، وأكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارع


استيقظُ صباحاً ، وأنا أُحِبُّ كلّ شيءِ في هذا العالم ، بما في ذلكَ أولئكَ الذين كنتُ أكرههم في الليلة الفائتة.
وعندما أغادرُ البيت ، أكرهُ أشياءَ كثيرةٍ تمشي في الشارعِ ..
الناسُ ، السيّاراتُ ، المواشي ، الموظّفونَ والموظفاتِ الذين لا وظائف لهم ، الطلاّبُ والطالباتِ الذين يكرهونَ المدارسَ ، عمّالُ النظافةِ الذين لا يحرِقونَ النفايات العصيّةِ على الكَنْسِ ، والغبارُ الأسنِ(الصديق بول بريمر يتساءلُ في مذكّراتهِ : من أينَ يأتي هذا الغبار اللعين ؟) ، والطبيعةُ المَيّتَةُ ، والـ "الصَبّاتُ" المُهيبةُ ، و "الهَمراتُ" العاطلةِ التي تقفُ الآنَ في المحطّاتِ البائدةِ لباصاتِ "المصْلَحَةِ" ، حيثُ كان ينبغي أنْ تقفَ النساء القديماتِ ، اللواتي كانت تنانيرهنّ القصيرة تطيرُ عالياً كالحمامِ ، فيجفلُ قلبي من شدّةِ الشَغَف.
أنا أيضاً ، أمشي في الشارعِ ، وأكرهُ نفسي.
ستقولونَ أنتَ مريضٌ ، إذْهَبْ ومُتْ في بيتكَ ، لأنَ هناك الكثيرَ من الأشياءِ الجميلةِ ، ولكنَها غارقةٌ الآنَ في السَخامِ المُعاصرِ .. و لاتبخس هذا البلد الأمينِ ، الذي سيصبحُ جنّةَ الخُلْدِ قريباً ، حقّهُ في العيشِ كما تعيشُ الأممُ الصاعدة .. واقتصادنا (وأنتَ اقتصاديٌّ) ، الذي سيجعلُ في سنواتٍ قليلةٍ ، هذا الاقتصاد العالميّ الكسول ، يشعرُ بالدهشة.
نعم .. أنا مريضٌ .. ومريضٌ جدّا.
أنتُم لستُم كذلك.
أنتم أصِحّاءُ بالماءِ والنخلِ والرملِ ، والبطَّ الذي يسبحُ بالشطِّ ، والسمكِ "المسكَوفِ" ، والصَمّون الحجريّ ، وعبد الجبار عبد الله الذي كان صديقاً لـ "أنشتاينَ" ، و ماتَ من القَهرِ ، و (ناظم الغزالي) ، الذي مازالَ يبحثُ عن عيونها السودِ التي انطفأتْ قبل ستّين عاماً ، وخدّها "القيمر" الذي أصبحَ مُظلِماً منذُ زمانٍ بعيد ، و"باجةِ" المُتنبّي التي يأكلها "الأدباء"، و"العَمبَةِ الشريسيّةِ" ، و"العَرَقِ" الزحلاويّ العظيم.
أنا لستُ كذلك.
لذا .. سأعودُ الى البيتِ ، وأنتَبِذ فيهِ مكاناً قَصِيّا ، وأختبيء هناكَ طويلاً ، ولا أغادرهُ ، إلى أنْ تنقضي لحظاتُ الدبابيسِ هذه.
ولكنّني لا أستطيعُ الموتَ في البيتِ بسلامٍ في زاويتي الساكتة، مثل جدّي الشيخ(معروف الكرخيّ).
ففي البيتِ تلفزيونٌ لم يُشاهدُهُ "العارفونَ" .. ومن التلفزيونِ تأتي إليَّ ، وتجلسُ في حُضني ، ، جميعُ الأشياء التي أكرهها عادةً ، وتمشي في الشارع.
يبدو أنَّ لا حلّ لمتاهةِ عَيْشي هذه ، سوى أنْ أُغادرَ البيتِ ، وأمشي في الشارعِ ، وأشتمُ كُلّ من يُصادفني هناكَ صباحاً .. وأُطاردُ المواشي ، وأَعَضُّ الكلابَ ، وأركلُ "الهمراتَ" ، إلى أنْ ينهمِرَ كُلّ رصاصِ الكونِ على روحي.







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش