الحوار المتمدن - موبايل



بيتها على النهر 92

فواز قادري

2019 / 3 / 14
الادب والفن


كسور في الكلام
يمشي النهر ولايلتفت إلى الخلف
صباح الخير مثلومة وناقصة
وجوه تتحنّط على جدران البيت
كانت الصور عزاء
صارت محمصة القلب
غياب ليس قابلاً للاستعادة:
تركي لعليوي؛ دمعة العين التي لا تُذرف
خليل الطلب؛ رفيق الخطوة الأولى وحلم الثورة المستمرّة
كاسر حباش؛ فانتازيا الرحيل
جابر الأحمد؛ طائر حرّ لا يسعه قبر
عبد الملك عساف:
تركتني في مهب الوجع
رمضان سعيد؛ تاريخ من الجمال والمعرفة
بهاء ركاض غصوب الشيخ عطية؛ الخسارة
المتكررة
خضر الدعار، فؤاد الأحمد؛
الثورة تقدّم أثمن أُضحياتها
الغائبون في الغياهب:
عبد العزيز الهايس، صبحي الجاسم، عبد الله الماضي
بشير عاني:
أنتظرك ولا أحد معي
ماذا فعلت بالموت ليضحك هكذا
أيها الشاعر؟
فائض من الأسرى والشهداء
أكثر مما تحتمل القصيدة.







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش