الحوار المتمدن - موبايل



ارهاب سلطة رأس المال الامريكي القطري السعودي التركي:تداعيات قتل خمسين في مسجد بنيوزيلندا من معجب بترامب الذي تموله محميات ال سعود وثاني واردوغان وصهيون

احمد صالح سلوم

2019 / 3 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


من يعتقد ان الاخوان المسلمين ومحمية ال ثاني وسعود لن تخرجا المسلمين من كل اوروبا والغرب هو واهم ..مصيرهم بات يعرفه الكثيرين من الباحثين فأسياد الاخوانجية والوهابية هم من نظموا حملات اللجوء الكبيرة لاهداف استخباراتية امريكية وهي تعرف ان اغلب من جاء هم من الارهابيين الاخوانجية وجيوش السي اي ايه الاسلامية الى اوروبا وهم يحملون ثقافة الموت والكراهية القطرية التركية السعودية وانهم افضل خيار لها لصعود احزاب سلطة رأس المال الامريكي الغربي الارهابية العنصرية وهذا ما حصل ولم يربح ماكرون الانتخابات صدفة بعد ان دفعت ارهابي داعشي ليحسم الامور لصالحه..لحم للمدافع الاستعمارية وحسابات سلطة رأس المال روكفلري والروتشيلدي الذي مول العصابات الصهيونيىة في فلسطين لاقامة حاملة طائرات غربية للمصالح الامبريالية وهم من مولوا عصابات جيوش السي اي ايه من الجيش الحر الاخوانجي والقاعدة وداعش الذي وليس للمصادفة لم تطلق فشكة واحدة على اسرائيل بينما فظعت بمكونات الشعب السوري والعراقي والعربي ومكوناته..وزيادة في استفزاز بعض المكونات الغربية يصر الاخوانجية على الحجاب كلباس لا يفهمه الغربي الا كلباس عنصري واقامة كانتونات ويربطها بهؤلاء كل عملية داعشية واخوانجية في الغرب وهكذا تنمط الارهاب في هذه المكونات واكدت تحقيقات في بلجيكا وغيرها ان مصدر العمليات الانتحارية الارهابية هي مساجد رابطة العالم الاسلامي السعودية الارهابية و منظمة اتحااد العلماء المسلمين القطرية التركية الارهابية اي السيناريو بات معدا ينتظر فقط شخصية اخرى او شخصيتين كترامب صديق ال سعود وثاني وعدو ظاهري لايديولوجديتهم الارهابية..نزع الحجاب والاندماج مع الشعوب الغربية والانضمام الى الاحزاب اليسارية التي تدافع عن مصالح كل المواطنين هو الحل ولكن الاعاقة العقلية الاسلامية الاستعمارية لاتدفع صاحبها الا الانتحار الجماعي في بلدها عبر حروب تكفيرية وفي المنافي عبر ثقافة الاخر والتكفير ايضا


ثقافة الموت التي تبثها عصابات المسيحية الاصولية الامريكية لترامب مع ثقافة الموت التي تنشرها عصابات ال ثاني وسعود ونهيان الاخوانجية والوهابية وثقافة الموت التي تنفذ اجندتها الاصولية اليهودية الصهيونية بالكيان الاسرائيلي ..ثقافة واحدة ارهابية تزرع الحقد والموت بين الشعوب وابناء الشعب الواحد ولا بديل غير البديل الشيوعي الانساني واعتبار الاديان جريمة ضد الانسانية ومحاكمة كل من يروجها سواء ترامب او الحزب الجمهوري والديمقراطي ومحمياتهم الخليجية الارهابية لال ثاني وسعود ونهيان وصهيون وبيادقهم القذرة الاخوان المسلمين و المغتصبين الصهاينة و الاصوليين الانجيليين ..سيد ابناء ثقافة الموت المسيحية واليهودية والاسلامية واحد هو ال روكفلر وروتشيلد وسلطة الاقلية المالية التي لادين لها سوى الربح ولكنها وحدها تجني فوائد الصراعات بين اديان تفبركها وتفبرك شيوخها وحاخاماتها وقساوستها وتجعل الشعوب تتناحر وتكفر بعضها البعض من اجل خرافاتها..سيد ابناء ثقافة الموت هو نفسه من يقتل المارة في اوروبا ومن يقتل في نيوزيلندا ومن كان يقتل المدنيين بصواريخه في قلب دمشق و قلب حلب و يقتل اليوم في محردة وحي الزهراء وقلب صنعاء..







اخر الافلام

.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. نهاية تنظيم -الدولة الإسلامية- لا تعني نهاية التهديد الإرهاب


.. فيديريكا موغيريني: رهاب الإسلام يهدد الجميع لا المسلمين فقط…




.. ميليشيا أسد الطائفية تسير دوريات في مدينة درعا - سوريا


.. جدل متواصل بمنصات التواصل الروسية بشأن مذبحة المسجدين بنيوزي