الحوار المتمدن - موبايل



حبربشيات الفساد فساد الحكم

صباح حسن عبد الامير

2019 / 3 / 16
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


بين ايران و تركيا ... ضاعت لحانا

بالأمس زارنا الخال روحاني الايراني و عقد معنا صفقات مرتبة لدولته
وقبل الامس زارنا وفد عالي المستوى من أعمامنا من الاردن عقدوا اتفاقات و صفقات تنقذ اقتصادهم من الازمات
وغدا سيحل علينا عمنا أردوغان التركي لعقد صفقات تفك عنه بعض ازماته الاقتصادية

كل هذا ونحن فرحين بان العراق صار قبلة العالم يزوره العديد من الرؤساء و الزعماءو تعقد الاتفاقات الاقتصادية و الصناعية والسياسية لرفع ميزان اقتصادهم و يبقى اقتصادنا محلك سر !!!!!
الميزان الاقتصادي مع ايران زاد الى 20 مليار ومع تركيا زاد الى 16 مليار ومع الاردن ارتفع الى 8 مليار ....أستبشرنا خيرا ، و بعد الفرحه تبين ان الميزان هذا يميل الى تلك الدول أكثر مما يميل علينا فهم مرروا بضاعتهم و ميزانياتهم وأستثمارهم لهم وليس ألينا فنحن نعاني من أقتصاد متدهور و صناعة مدمرة و زراعة لا تبشر بخير و أستثمار لا يملك أي ضمانات و فساد نلنا عليه شهادات تقدير من منظمات عدة ...................
نعم تزورنا الدول لتغرف من اموالنا ولتبقي اقتصادنا مهزوز يميل كفته الى الاستهلاك أكثر من الانتاج و الاستثمار ، يأتون بوفودهم الضخمة و ذات العيار الثقيل ليحلوا أزماتهم المالية و يضاعفوا صادراتهم لنا و نحن لا نملك شيئا من منتوجاتنا نردها أليهم سوى الاحلام يزفها حكامنا وحكامهم لنا ونتقدم نصف خطوة للامام و خطوتين للوراء
سيزورنا الكثير من وفود البلدان ينهضوا بأقتصادهم منا و نحن لا زلنا نسمع بالتقدم و الحياة للاقتصادنا و ازدهار التنمية مرة كل اربع سنوات عندما تتغيير الحكومة و تقدم برنامجها المليء بالوعود و البرامج تتبخر مع اول تشكيل للحكومة الجديدة ....................







اخر الافلام

.. ما هي آمال الشباب الجزائري بعد رحيل بوتفليقة ؟


.. ما الذي كان يحصل داخل مخيم الباغوز قبل سقوط داعش؟


.. انقسامات حزب الجزائر الحاكم.. بين رفض خارطة الطريق والتمسك ب




.. بريكست.. مؤامرة وزارية تهدد تيريزا ماي


.. قمة القاهرة الثلاثية.. مكافحة الإرهاب وداعميه أعلى سلّم الأو