الحوار المتمدن - موبايل



اقتحام و اصطدام و انهزام

سعيد المجبري‎

2019 / 3 / 16
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في الميدان العام الذي يقع في وسط حارتنا في مدينتنا اجدابيا و المجاور لأحد المساجد
نجتمع يوميا نحن الشباب للعب الكرة و ممارسة التمارين الرياضية في انسجام و مودة و بهجة و سرور .. قبل شهرين أو أكثر بينما كنا نلعب جاء إلينا إمام المسجد المجاور لملعبنا بلحيته المقززة الكثيفة و جلبابه القصير الملفت للنظر و الذي يكشف عن ساقيه المكتنزتان شحما و لحما و اللتان تشبهان ساقي عارضة الأزياء البدينة ليزي ميلر ههههه و اقتحم الميدان و أمسك بالكرة و قال لنا من اليوم و غادي لا لعب لكم في هذا الميدان فاجتمعنا حوله فكرر علينا نفس الكلام و قال لا أريد أن أرى أحد منكم يلعب في هذا الميدان مرة أخرى !! .. استغربنا من كلامه و قلنا له بصوت واحد لماذا !!؟ .. قال لأنكم تزعجون المصلين و أنتم لا تصلون .. كل الشباب سكتوا إلا أنا تصديت له و قلت نحن نلعب في هذا الميدان في وقت ليس فيه صلاة و عند مغيب الشمس نتفرق إلى منازلنا ... فسكت ولم يجبني ... فقلت له أنت لا تستطيع منعنا اللعب في هذا الميدان لأن هذا ميدان عام يخص كل سكان الحارة و ليس ملكا لك اعطنا الكرة و اخرج من الميدان لنواصل لعبنا و إذا أردت أن تلعب معنا فتفضل يا حاج ههههههه ... قال لي تكلم بأدب يا ولد ولا حا اكلم عليك والدك !! ... قلت له أنا مؤدب و إذا أردت أن تكلم والدي فأنت حر و لكنك ستسمع منه كلاما لن يرضيك لأنك تعديت علينا في ميدان عام ... سكت ولم يجبني ... بعدها قلت له هيا يا حاج أطلق الكرة من يدك ... قال لن أطلقها ... فصاح الشباب الذين من خلفه و لما التفت نحوهم قمت أنا بسرعة فائقة بالتقاط الكرة من يده و رميتها إلى أحد الشباب بعيدا ههههههه ... و فجأة تغير كلامه و بدأ يتكلم معنا بهدوء و بدون تكشيرة فقال لنا يا أولادي أنا و الله مش قصدي أمنعكم من اللعب !! .. فقلنا له بصوت واحد و ماهو قصدك إذن ؟ ... قال أنا أريد أن تواظبوا على الصلاة معنا في المسجد !! .. فقلت له و ليش اللف و الدوران يا حاج مفروض قلتها من الاول بدون أخذ الكرة و محاولة منعنا عن الميدان ... و قلت له من قال لك أننا لا نصلي ؟ .. قال لم أركم تدخلون المسجد و خاصة إنت ... قلت له أطمئن يا حاج أنا أصلي الصلاة الحقيقية و ليس كصلاتكم ... فضحك كثيرا حتى ضحكنا نحن من ضحكه و قال لي أنت لا تعرف حتى عدد الصلوات ولا عدد ركعاتها و سجودها و تشهدها و قال هازئا أخبرني عن صلاتك الحقيقية !! ... قلت له يا حاج عدد الصلوات صلاتين فقط لا أكثر ولا أقل هما صلاة الفجر و صلاة العشاء لم يرد ذكر غيرهما في القرآن .. فقال لي أنت ضال مضل وكيف تصلي الفجر ... قلت له أول شئ أؤدي فريضة الغسل للصلاة أغسل وجهي و يداي إلى المرفقين و أمسح برأسي و أغسل رجلاي إلى الكعبين .. قال لي هذا إسمه وضوء و ليس غسل ... قلت له سمه أنت ما تسمي و لكن الله في القرآن سماه غسل وليس وضوء .... قال أنت ضال مضل و كم ركعة تركع و ماذا تقرأ و كيف تتشهد و ماذا تقول في السجود .... قلت له يا حاج ليس هناك ما يسمى ركوع كإنحناء أو سجود كتطبيز على الأرض .... قال لي أنت ضال مضل و ماذا يعني الركوع و السجود؟ ... قلت له الركوع هو الإعتراف بأحكام الله و فرائضه و السجود هو الالتزام بتطبيق هذه الأحكام و الفرائض مع مراعاة متطلبات و ظروف الزمان و المكان ... قال أنت ضال مضل و كيف تتشهد؟ ... قلت له ليس هناك شئ إسمه تشهد في الصلاة ولا حتى في دين الإسلام بل إن هناك شهادة واحدة شهدها الله لنفسه في القرآن و نحن مطلوب منا أن نعلم أنه لا إله إلا الله و ليس مطلوب منا أن نشهد أو نتشهد ... قال أنت كافر ضال مضل يجب إقامة الحد عليك دوختني معك أخبرني باختصار كيف تصلي الفجر ؟... قلت له يا حاج كما قلت لك عند دخول الفجر أؤدي فريضة الغسل للصلاة و هي غسل وجهي و يداي إلى المرفقين و أمسح برأسي و أغسل رجلاي إلى الكعبين ثم أمسك المصحف و أبدأ قراءة آيات و أتدبرها جيدا و أستعين باللابتوب لمعرفة بعض كلمات القرآن من معاجم و قواميس اللسان العربي و بعدها أذكر الله بأسمائه و أتدبر معاني أسماء الله و بعدها أطلب من ربي أن يسامحني و يغفر لي غلطاتي و بعدها أطلب من ربي أن يحفظني و يحفظ والدتي و والدي و أخواني و أختي و يحفظ جدي و حني "جدتي" من كل سوء . و أطلب منه أن يوفقني في دراستي و أكمل الثانوي بنجاح و أدخل الجامعة و أكملها بنجاح و أتخرج بدرجة ممتاز و أن أحصل على وظيفة مرموقة و أتزوج من شابة متعلمة متحضرة وليست رجعية متخلفة.... وعند طلوع الشمس تنتهي صلاة الفجر ..... قال لي أنت من أكبر الضالين المضلين و كيف تصلي العشاء؟ ..... قلت له لقد شرحت لك يا حاج أصلي العشاء كما أصلي الصبح بالضبط ..... قال لي أنت ضال مضل منكر لصلاة الظهر و العصر و المغرب و مبتدع و مخالف سنة الرسول و سأكلم والدك و سأكلم عليك الشرطة و سأكلم عليك كتيبة السلف الصالح ههههههه خخخخخ ... فقلت له عدي "أمشي" كلمهم ههههههه ... و فجأة سمع صوت ما يسمى الآذان فتركنا و ذهب إلى مسجده لصلاة ما يسمى صلاة المغرب أما نحن فتفرقنا إلى منازلنا ... ولم يتعرض إلينا مرة أخرى







اخر الافلام

.. الحزن يقتل أم أحد ضحايا مجزرة المسجدين


.. مراسم تضامن لتأبين ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا


.. ميليشيا أسد الطائفية تستهدف حي الأربعين في درعا البلد بقذائ




.. بابا الفاتيكان يعزي العراق بحادثة عبارة الموصل التي راح ضحيت


.. لقاء سامح عسكر مع جروب الفلسفة والمنطق