الحوار المتمدن - موبايل



انتخبوا مرشحتكم لعضوية مجلس الشعب في سورية أماني محمد ناصر

أماني محمد ناصر

2007 / 3 / 26
كتابات ساخرة


1. (قضايا عامة)

كما هو معروف، فنحن في سورية مقبلون على انتخاباتٍ عظيمة لعضوية مجلس الشعب...
وها أنا ذا أرشح نفسي في موقعكم الموقر عن منطقة دمشق / فئة (غ)...
ولمَ لا؟؟!!!
ألا يحق لي الترشيح لكرسي (مسؤول) ما يوماً ما؟؟!!!
طيلة حياتي وعيني على كرسي (المدير) أو (المسؤول) أينما حللتُ، ونفسي بيها، ومتل ما حكيتلكم، النفس أمارة بالسوء، وأنا ما بحب السوء، ببعد عن السوء وبغنيله...
وبدأت ظواهر عيني الإدارية هذه وأنا في المرحلة الإعدادية...
أذكر مثلاً حينما كنتُ طالبة في هذه المرحلة كانت عيني على كرسي آنسة اللغة الفرنسية، باعتبارها (مسؤولـــة) صفنا لدى الإدارة...
ولم تمضِ إلا سنواتٍ عدة حتى كنتُ طالبة دبلوم تأهيل تربوي تقدّم مادة اللغة الفرنسية في هذا الصف وعلى ذات الكرسي لمدة 15 يوماً!!!
ومش بس هيك، هلق أنا صرلي 6 سنوات بدرّس اللغة الفرنسية، يعني عيني صويبة فاحذروها!!!

وحينَ أصبحتُ طالبة دراسات عليا في جامعتي، كانت عيني تكاد تنحول وتبق وتنشق باتجاه الكرسي اللي جالس عليها أستاذي وهو يعطي درسه باعتتاد وشموخ، مش هو (مسؤول) قاعتنا؟؟!!!
ولك أخ بس...
ولك كلمة (مسؤول) لوحدها كانت عاملتلي عقدة..
وما هي إلا سنواتٍ قليلة قليلة، وحقق الله حلمي إذ أصبحتُ محاضرة في جامعتي، وفي الدرس الأول لي، نقلتُ طلبتي من المدرج الثاني عشر إلى القاعة سقطعش التي كانت عيني فيها على كرسي أستاذي، وجلستُ على هذا الكرسي وبدأتُ أعطي درسي باعتداد وشموخ!!!

وحين أصبحتُ مدرّسة في إحدى الثانويات، أعجبتني كرسي (المدير) الهزاز، فوضعتُ عيني عليها، وعيني... حكيتلكم أنها صويبة...
ومنذ أيامٍ عدة، فقط أيام قليلة، احتجتُ لتصوير لقطات تلفزيونية، وطبعاً مكتب (المدير) أنسب مكان لهذه اللقطات، وعيني على الكرسي، فطلبتُ منه هذه الكرسي لمدة 10 دقائق فقط، ووافق مشكوراً، وجلستُ أخيراً على كرسي (المدير)!!!

ويوماً ما، أعجبتني إدارة إحدى المنتديات، وحطيت عيني عالكرسي، بس يا خسارة، المدير كان مصمم عالكرسي ومو راضي يطلع منها!!! رحت عملت لحالي منتدى، وجلبت له كرسي وهيني جالسة على كرسي (مدير) المنتدى وبكتب ليكم!!!

يعني ببساطة، كل كرسي تقع عيني عليها لا بد من الجلوس فيها يوماً ما...
واليوم بحكيلكم:
أنا بصراحة عيني على إحدى كراسي مجلس الشعب، فانتخبوني يا شعبي!!!
وأعدكم أنني:
1. سأعيد جهاز الإنارة المنتزع من منتصف الطريق بساحة الروضة مساكن برزة، وأزوده بلمبة من اللي يحبها قلبكم، وأنير هذا الطريق...
2. كما أعدكم أن أصدر قراراً، يحول دون هدم منازل أهالي سكان بلدة السيدة زينب في ريف دمشق المنذرين بهدم منازلهم بحجة الاستملاك...
ولو؟؟!!!
شو ما فيني قلب؟؟؟
ما فيني رحمة؟؟!!!
وين بدهم يروحوا همّ وأولادهم؟؟!!
3. وأعاهدكم أنني سأبدأ بتنفيذ مشروع الهاتف في بلدة خربة الورد التابعة لريف دمشق، و"الذي جرى العمل به منذ سبعة أشهر وأدى إلى خلق مصاعب كبيرة جراء أعمال الحفر التي أحدثت هنا وهناك، وأنني سأرمم الحفرة التي سقط بعض الأهالي فيها وكادت ان تودي بحياتهم!!!"
4. كما أعاهدكم، أن أقوم بتخفيض سعر كيلو النحاس، هذه المادة التي تساهم في صناعة الكابلات الكهربائية، إي شو أحنا عم نصنع الكابلات من الذهب؟؟!!!
5. بدي أجبلكم دجاج محمّر، وأرخص لكم سعر الفروج المشوي، مع المخللات، وسعر كيلو الخيار والبندورة والفليفلة، ولك حتى الفجل غلي سعره، بس بوعدكم أرخصه بس تنتخبوني...
6. وأهم شي، رح بنزل أسعار البيوت وآجارها، حتى تظل العائلات السورية محترمة في بيوتها، وعايشة عيشة رضية هنية من دون أن يسيطر عليها هاجس الطرد من منازلها لتأجيرها لمن يدفع أكثر !!!
7. وأخيراً أعدكم أن "أتقيد بأحكام القانون رقم (61) لعام 2006 و أن أقوم بالالتزام بإلصاق الصور والبيانات والنشرات الانتخابية ضمن اللوحات المخصصة لذلك، وأن لا اقوم بلصقها على جدران الأبنية العامة او الخاصة، ولن أستعمل أي طريقة من طرق الكتابة على الجدران"
يعني مش رح تفيقوا يوماً ما، وتشوفوا صورتي ملصقة على نوافذ غرف نومكم، وجلوسكم، ومطابخكم... إلخ!!!

هذا برنامجي الأول، فهل تنتخبوني؟؟!!


يتبع...







اخر الافلام

.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني


.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش




.. الفنان العراقي ياس خضر واغنية ليل البنفسج كتبها الشاعر مظفر


.. مقهى أم كلثوم ببغداد يتحدى الظروف الصعبة في العراق!