الحوار المتمدن - موبايل - حيدر الكفائي


كاتب
(Hider Yahya )

اكتب فيما اراه مناسبا لا يحدني حد سوى حدود الانسانية لا أؤمن بقيود الفكر والتفكير رغم ميلي الديني لكنني لا يبعدني عن الآخر سوى انانيته فالسياسة والدين وقضايا المجتمع وغيرها هي مجريات الحياة لا يمكن ان نتخلى عنها.





اخر الافلام

.. رواية -نيرفانا- عندما يتحول قبر حمار إلى ضريح مقدس


.. جزر المالديف: جنة على الأرض مهددة بالاختفاء


.. ما هي خلفيات استدعاء المغرب سفيرته في ألمانيا؟




.. اللبنانية حنان الحاج علي.. الفن الذي يفكك المستحيل!


.. بعد -تقاعدها-.. فيلة سيرك سابقاً تصل إلى -منزلها- الجديد في