الحوار المتمدن - موبايل


أحضان

سعاد درير

2009 / 2 / 25
الادب والفن



كاد يفقد توازنه وهو يجر خطاه المتثاقلة إليها... وكادت تتعثر في ثوبها الأزرق الفضفاض وهي تزحف إليه ملء اللهفة... كل ما فيه يعلن أنه قرر الارتماء في أحضانها لما رحلت الأخرى عن سمائه... وكل ما فيها يحلف باحتضانه وتطويقه إلى الأبد...

أكان يترنح من شدة الوجد أم من دهشة اللقاء إلى الأبد؟!

على الأقل كان على يقين أن هذه الزرقاء الفسيحة لن تلفظه كما فعلت الأخرى... يقينا لن تلفظه هذه... ففي إطلالتها الباذخة ولهفتها عليه وشغفها بعناقه وعد بأنها لن تلفظه كما فعلت الأخرى... لن تلفظه هذه إلى الأبد...

بينما كانت البرودة تتسرب عبر قدميه وساقيه كانت حرارة الذكرى تلفح صدره العريض، وكان رذاذ الصباح يداعب مرآة وجهه... كلما تقدم خطوة إلى هذه الزرقاء الفيحاء تراجع بذاكرته خطوات من أول الهبوب إلى آخر مواسم الحصاد... وما حصد غير الشوك...

أيعقل أن كل ما زرعه من ورد أينع صبّارا؟!

قبل أن تبلله الذكريات عن آخره فترت رغبته إلا في احتضان ذات الثوب الأزرق... وهل كانت الزرقاء أكثر من ملاذ أخير يرحب بطقوس استسلامه؟!

ما كان قادرا على المقاومة لما التقى الزبد بالزبد... شيء ما كان يشده إلى القاع... وهو يتهادى على سطح الماء رمق السماء بعين الشوق... وهو يقايض آخر السكرات لمح سربا من اليمام يقطع عرض السماء ناثرا وجعه على صفحة البحر كمن يشيع جثمان عزيز إلا على الحياة... كانت الموجة الزرقاء قد أطبقت عليه بعد عناق جاثم...

ما عاد يخشى هو أن يجرح إذ يلعق ملح البحر... وما استوعب شجنه غير البحر...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما