الحوار المتمدن - موبايل


ارسم إلهك بنفسك

عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

2015 / 1 / 21
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


لأنهم فيما مضى كانوا لا يعرفون ’الخط‘ بعد، فقد استخدموا ’الجسم‘ وسيلة تجسيد لأمانيهم عن المطلق. وقد سخروا كل الأجسام في متناولهم لكي يجسدوا لأنفسهم منها آلهة شتى. فمنهم من جسد إلهه في شجرة مباركة؛ ومنهم من جسده في نجم أو شمس أو بحر أو قمر؛ ومنهم من جسده في جبل أو صخرة أو حجارة؛ ومنهم من جسده في بقرة أو كبش أو ثور؛ وقد وصل الأمر ببعضهم إلى حد تجسيده في أرواح كانت ذات يوم تسكن أجساداً مثل أجسادهم أنفسهم من آباء وأجداد وعظماء بعدما وارى الثرى عظامهم؛ وبلغ التطرف بآخرين إلى حد تجسيد الصفات الإلهية المطلقة في شخوص أحياء مثلهم من ملوك وشيوخ وأباطرة وحكام ومتنفذين شتى!

كانت آلهتهم صماء خرساء لا تنطق، لكنها كانت حية ومتدفقة وحسية، تشبع الحواس والغرائز إلى حد الثمالة والتخمة؛ فما كانت آلهتهم تتكلم ببعد لكي تملي عليهم الأوامر والنواهي، الأحكام والشرائع. كانت فقط آلهة إغراء ورعب، عن طريق اللمس والبصر الحسي المباشر لا رسائل الخيال والصورة المحورة- بوسيلة اللغة- عن الواقع الحسي الراهن.

ثم حدثت ثورة في تكنولوجيا صناعة الآلهة؛ لقد عرفوا كيف ينطقون ويتواصلون فيما بينهم عبر الإشارات الشفهية والمكتوبة. أخيراً قد تعلموا ’الخط‘. فتعلموا كيف يفكرون وينظموا أفكارهم في خطوط برسومات وتشكيلات شتى. هم ابتكروا ’اللغة‘. وبابتكارهم اللغة بدأت مفردات حياتهم كلها تتغير بسرعة، وتغيرت معها آلهتهم أيضاً. إذ بعدما أتقنوا الابتكار الجديد لم تعد الآلهة الصماء الخرساء الماضية، التي لا تنطق ولا تفقه شيء، قادرة بعد على أن تروي ظمأهم للمطلق. فأخذوا يلقنونها لغاتهم، كيف تنطق، كيف تفقه الأشياء، كيف تتصل بهم. أصبحت الآلهة تفكر كما يفكرون هم أنفسهم وتنظم أفكارها في مخطوطات مثلهم أيضاً. وما كان ينقص إلا رسول لينقل الرسالة!

وجاء الرسل بالمخطوطات الإلهية من عند ربهم، محملة بالأوامر والنواهي، والأحكام والشرائع. كل رسول بلغة قومه. ما هذا بكلامي. هو كلام الرب!

الإشكالية أن ’الجسم‘ مهما كان فان وإلى زوال. وقد كانوا يلمسون ذلك بأيديهم ويرونه بأم أعينهم صباح مساء. فكيف لهذا الفاني الزائل أن يقف للأبدي الخالد، المطلق؟!

ولم تحل الإشكالية بعدما ابتكروا ’الخط‘ ونظموا به خيالهم وفكرهم ومفاهيمهم عن الرب. فاللغة مهما حسنت بدائعها تبقى ابتكار ناقص، تراكمي ودائم التغير. واللغة أقدم من الرسالة. فكيف للمطلق الثابت أن يأمر وينهي، ويحكم ويشرع بوسيلة هي ذاتها تعاني النقص وعدم الثبات؟! كيف تكون وسائله أقدم منه؟! وكيف لمثل هذه الوسائل النسبية الناقصة أن تحتوي الكمال المطلق؟! معضلات حقيقية!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - آلهتنا..تشبهنا كثيرا
.ماجدة منصور ( 2015 / 1 / 21 - 22:01 )
.بحثت عن الله كثيرا و على مدى سنوات عمري و وجدته أخيرا....كان هو نفسي.0
ان آلهتنا تشبهنا ..انها أنفسنا ذاتها.0
الله هو الوجود بكل تمظهراته و نحن جزء من هذا الوجود.0
نحن من اكتشف ذات الله.0
احترامي .


2 - ما سمعنا قط عن لوحة رسمت مبدعها!!!!
عبد الله اغونان ( 2015 / 1 / 22 - 01:01 )

الله تعالى هو رسام هذا الوجود

ان جاز أن يكون من أسمائه الرسام وأقصد هنا معناه الجوهري الخالق

فالرسام البشري مجرد خطاط مقلد لتجسيد الحياة الحية والجامدة

ما قيمة صورة الجوكندا بالنسبة لامرأة حقيقية متحركة وناطقة

ومع كل ذلك فكل حي الى زوال الا الحي الذي لايموت

كما عبد الوثنيون الأصنام هناك من يقدر ألوان وخطوطا جامدة ويقدرها فوق قدرها

ويتناسى الخالق الخالق العظيم تبارك الله أحسن الخالقين

وما قدروا الله حق قدره

السؤال الرئيسي الذي يفرض نفسه من الرسام الخالق الذي خلق كل هذا الوجود وأبدعه

ذلكم هو السؤال طوبى لم عرفه وخاب من جهله


3 - تسلسل منطقي
nasha ( 2015 / 1 / 22 - 02:40 )
تسلسل منطقي معقول جداً
شكراً على ابداعك هذه الفكرة


4 - الله صناعة بشرية
جابر بن حيان ( 2015 / 1 / 22 - 08:04 )
عندما يستخدم الانسان عقله فهو حتما قد يصل الى الحقيقة ولما يستخدم عاطفته فانه سيبقى حبيس عاطفته التي تملي عليه امورا لا وجود لها الا في عواطفه
الله صناعة بشرية

اخر الافلام

.. توقعات بشأن هبوط حطام الصاروخ -التائه- قرب نيوزيلاندا


.. مطالبات أوروبية لواشنطن برفع القيود على تصدير اللقاحات | #را


.. شاهد - لحظة اقتحام قوات الاحتلال منزلا في الشيخ جراح




.. أبو تريكة يفتتح لقاءً تلفزيونياً بالدعاء لمدينة القدس وأهلها


.. شهود عيان يصورون زوبعة عنيفة في مدينة سويدية